خذلان سياسي للمواطن بإقرار الموازنة !!

منذ سنين ونحن نعيش ونشهد الانبطاح والخذلان السياسي للكتل السياسية و من عام إلى اخر,والمواطن العراقي مسلوب الحقوق بهذا البلد,ولا قيمة له,ولا بحسبان واعتبار الساسة, لأنهم باختصار لا يمثلون إلا أنفسهم وأحزابهم .

 

فالعراقيين اليوم يصارعون في هذه الحياة, حرباً غير حربهم مع الارهاب الداعشي, إلا وهي “الحرب الاقتصادية “التي جاءت بسبب سياسة اقتصادية فاشلة, فرضتها الطبقة السياسية, لأنها حققت نتائج ملائمة لمصالحهم, رغم صياح الغوث للفقراء, نتيجة ارتفاع الأسعار لكل شي, وهم لازالوا مصرين على استمرار حربهم الى اليوم, حتى وصل سعر كيلو الطماطة قرابة إلى 2000 دينار والسلع الاخرى ب1500 دينار, هذا ما يدل على انكم لا تشعروا بالفقر, المتفاقم و المستفحل, لدى الناس, وأنتم تدركون بأن أسعار الخضر والمواد الغذائية, يوما بعد يوم تواصل ارتفاعها الملهب, وشهر رمضان مقبلا على هذه الطبقة, التي ستواجه ظروف اقتصادية قاسية, بسبب سياستكم المقيتة, التي جاءت بحكومة, بات المواطن أكثر فقرا من أي حكومة سابقة .

 

مختصون بالشأن السياسي, اكدوا ان الموازنة اقرت, بعد أن ضمنت القوى السياسية الحصص, من المشاريع والدرجات الوظيفية, وخصوصا “حملاتهم الانتخابية” وهنا نقطة مهمة وفاصلة, لأنهم وظفوا تأخير اقرار الموازنة، لكسب الجمهور, وضمان الأموال الكافية, لترويج حملاتهم الانتخابية .

فمن المعيب على السياسي أن يخاطب ويهنئ الشعب العراقي, بإقرار الموازنة, فالموازنة ليست بالشيء العظيم, وإقرارها واجبا عليكم, فانتم الجهة المستفيدة منها (لا) المواطن, ولا تستحق كل هذه الشهور حتى تقر, فالموازنة اقرت مفصلة على اهدافكم, وغاياتكم, ومصالحكم السياسية .

 

وأخيرا لا يسعنا الا ان نذكر الساسة, بأن المواطن العراقي لا يمر بظروف اقتصادية فقط ,فهناك تهميش بكل مفاصل العراقيين, فأنتم خذلتم الكثير من الشرائح, بتصويتكم على الموازنة, منهم الخريجين وتوزيع الوظائف, والموافقة فقط على اعادة 300 ألف من المفسوخة عقودهم من الحشد الشعبي, واعتبار المقيبيين الذين مشكوك بأنهم دواعش, براتب شهيد او مفقود, اضافة الى خذل شريحة كبيرة من اصحاب العقود والاجور, بتحويلهم على الملاك الدائم, وابقاء سعر صرف الدولار, على ماهو عليه, لذا نقول ان هذه الظروف المعيشية الصعبة التي يمر بها المواطن ,ستنتج حتما انفجارا ثوريا قد لا يحمد عقباه.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
736متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

افرزت انتخابات تشرين 2021 صدمات وكبوات ونجاحات ووجوه كثيرة جديدة

افرزت انتخابات تشرين 2021 صدمات وكبوات ونجاحات ووجوه كثيرة جديدة وخسارات كبيرة للولائين لايران وتشكيك مبالغ فيه للخاسرين والفصائل المسلحة واصحاب نظرية اما انا...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق اختار ان يكون سيد نفسه!

يبدو ان الفائز الأول في الانتخابت المبكرة" الخامسة "التي جرت في العراق يوم الاحد 11/ اكتوبر هو التيار الصدري بقيادة الرجل الدين الشيعي مقتدى...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

النخب الحاكمة طيلة القرن بين نقص في الوطنية او فساد في الذمم

العراق بين ،23 اب يوم التأسيس 1921 وبين 23 اب يوم التيئيس، 2021... النخب الحاكمة طيلة القرن بين نقص في الوطنية او فساد في الذمم. قرن...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاحتلال الأذكى .. والفشل الحتمي

يشهد تاريخ العراق على ماقدمه الاحتلال البريطاني من تأسيس للبنى التحتية للدولة العراقية من مشاريع النقل مثل سكك الحديد والموانئ والطيران واستكشاف النفط وتصنيعه...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أيها العراقيون ..اصنعوا دولة الوطن..الغرباء لا يصنعون..لكم وطن ..؟

لا توافقا وانسجاماً بين الوطن والخيانة ، فهما ضدان لا يجتمعان ، ونقيضان لا يتفقان ..لذا فمن اعتقد بأتفاقهما يعانون اليوم من انكسار يتعرضون...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هناك جدل في العراق حول نتائج الانتخابات البرلمانية

لم يكن من قبيل الصدفة أن تحرص الإدارة الأمريكية وبدعم قوي من قبل الحكومة الإيرانية على إجراء انتخابات عامة حرة ونزيهة في بلدي العراق...