السبت 28 مايو 2022
39 C
بغداد

الفقرااااء وسعر صرف الدولار

قبل عقود اربع طالعت رواية للأديب السوداني الطيب صالح اتذكر ان عنوانها (موسم الهجرة الى الشمال) ان لم يكن الزهايمر قد اصابني بفعل ما هو معروف للجميع ؟؟ كان والده في الرواية فلاح فقير امي ، وكان يتحدث لوالده عن السياسة والفقراء ووضع البلد فيجيبه والده بأنه رجل فقير لا يهتم للسياسة وغيرها كونها لا تنفعه ولا تضره ، ولا علاقة له بها .

يحاكي والده بصمت بقوله لو تعلم يا والدي الفقير انك اساس السياسة الكاذبة في هذا البلد ، فكل السياسيين الفاسدين يتعكزون عليك ويصورون للشعب ولأنفسهم انهم جاءوا لأجلك وأن استراتيجياتهم وبرامجهم تصب في إعلاء شأنك ، وهم والله لا يعرفون شيئا عنك بل انت لا شكل حتى 1% من اهتماماتهم .

شعبنا منذ العام 2003 بعد ان خرج من حصار مدمر وحصته التموينية تتضاءل الى ان تحولت الى اشياء رمزية رغم انها باتت للفقراء فقط ، تلك الحصة التي من ايجابياتها انها حافظت على اسعار المواد الغذائية في السوق رغم الحصار الجائر ، وحاول من يبكون على الفقير اليوم ان يحولوها الى مبلغ (15) الف دينار ولا ادري كم قنينة زيت طعام يساوي هذا المبلغ اليوم ، وكم سيساوي لو تم تعويض الحصة بذلك المبلغ ؟؟؟

حرب شعواء تم شنها على سعر صرف الدولار وكيف انه دمر المواطن الحبيب المسكين الذي لأجله جاءوا بكل زناة الارض ليدمروا الدولة والمواطن ليبنوا له (حكومة ملائكية) على حد تعبير السيد رئيس الوزراء الاسبق الجعفري .

سعر صرف الدولار السابق تم تحديده جزافا لسببين : اولهما للقول انهم رفعوا سعر الدينار قليلا (بفضل تحسن الوضع الاقتصادي) وهذا ليس حقيقة ، فضلا عن ان دولارنا صار ارخص دولار في المنطقة فيسهل تهريبه الى من يريدون ليستفيدوا من الفرق لبناء اقتصاداتهم على انقاض اقتصاد الفقير العراقي ، وبما ان غسيل الاموال ليس سهلا جاءوا بمزاد العملة كغطاء لهذا الغسيل ، واليوم فقد مزاد العملة رواده من المهربين الذين افتتحوا مصارف اهلية برأسمال مخجل ليصل بيع الدولار في المزاد الى مليار دولار كل اربعة ايام .

اخيرا اقول ان حتى لو كان القرار خاطئا فأن العودة الى السعر السابق سيكون خطأ اكبر لأسباب معروفة ، ويمكن معالجة الأثر السلبي للسعر الجديد على الفقراء بتحسين الحصة التموينية ورفع سقف الرعاية الاجتماعية وتوسيع حالة الشمول بها ، والفقير لو خلصه الله من المزايدين باسمه لكان بأحسن حال.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
861متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نحن واسرائيل .. تطبيعٌ أم تمييع !

الحدّ الأدنى من التعليق < الذي لا يستحق أن نكتب اكثر منه > حول قانون تحريم وتجريم التطبيع مع اسرائيل , وهو القانون الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا يرفض ائمة الفساد والخراب والتجسس في العراق, التطبيع مع اسرائيل؟

(1) ان كان هناك قانون يجب ان يصدر من مجلس النواب, فيجب ان يتسق مع دستور الموساد والعمايم والشراويل! لعام 2005, وذلك الدستور ينص على...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تأثير الإحقاد الدفينة على القرار السياسي في بغداد

كل الذين يحملون في دواخلهم الكراهية المقيتة تجاه الكورد، يبثون بشكل يومي، وبسوء قصد وتعنت وإصرار، سموم الكراهية بهدف إثارة النعرات الشوفينية والمذهبية والقومية. هؤلاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اتهام المناضلون والمثقفون العراقيون لماذا كل هذا البغض والاتهام

لايحضى المناضلون والمثقفون برعايه واهتمام من قبل الحكومات والانظمه العربيه ومن الكثير من المثقفين, وادعياء الثقافه وفى كل مناسبه متاحه يترضوا للنقد القاسى الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أمريكا وإسرائيل وإيران تصادمٌ أم تخادمٌ…!!

هل تفضّل أمريكا وإسرائيل وإيران، التخادم أم التصادم بينهم،وهل مانراه من تصعّيد وصراع مخفّي،هو نهاية التخادم أم بداية حرب واسعة بينهم،لقد إلتبستْ الأمورعلى الرأي...

٦٠٠ الف شكراً يا .. وطني !

قضيت في العراق مؤخراً اسبوعين وعدت عليلاً جداً .. ذهبت لكي اتابع معاملة احالتي على التقاعد التي دخلت الان عامها السابع.. نعم هاهو العام...