الاثنين 21 حزيران/يونيو 2021

كورونا ولقاحاتها – أخطر وأكبر جريمة في تاريخنا الحديث (7)

الأربعاء 31 آذار/مارس 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

(تقرير مترجم حصريا من قبلي لموقع “كتابات” من المصدر الرئيسي المذكور أسفل هذا التقرير**)

المترجم: الإحتيال والكذب بأقبح صوره من قبل وسائل الإعلام والمستشفيات والسياسيين لزيادة عدد المصابين والمتوفين بسبب كورونا…كل ذلك من أجل دفع الناس لأخذ لقاحاتهم القاتلة التي دفعوا مليارات الدولارات لتصنيعها قبل انتشار المرض بعدة سنوات من أجل التخلص من ملايين البشر كما صرحوا علانية بذلك… تذكروا تصريح بيل غيتس. إنهم يريدون تخفيض عدد البشر في عالمنا هذا، وهذه أفضل طريقة لهم لتحقيق ذلك.
*******************

القتل المتعمد في المستشفيات الأمريكية
نيويورك هي بؤرة وباء كوفيد-19. في قلب نيويورك توجد مستشفى إيلمهيرست Elmhurst الشهيرة حيث يفترض أن المزيد من الناس يموتون من هذا الفيروس أكثر من أي مكان آخر في العالم. إنها حرفياً بؤرة الزلزال داخل بؤرة الجائحة.
لهذا السبب، قررت الممرضة المتمرسة من فلوريدا، إيرين أولزيفسكي، الذهاب إلى هناك للمساعدة في الأزمة. لكن ما رأته في هذا المستشفى الشهير ملأها بالكثير من الرعب، لدرجة أنها قررت أن تأخذ معها كاميرا خفية لتصوير ما كان يحدث.
المرضى الذين ثبتت مرارا سلبية فحوصاتهم لكوفيد-19، لا تزال تسجل أسمائهم على أنهم مصابون بكوفيد-19 ويتم التعامل معهم على هذا النحو. يتم وضعهم على جهاز التنفس الصناعي في عنبر فيروس كورونا … مما يتسبب في وفاتهم.
في فيلم وثائقي، تحدثت هذه الممرضة عن الجرائم التي تراها تحدث باستمرار في تلك المستشفى، وقد أظهرت على شاشة هاتفها كيف كانت نتيجة اختبار المريض سلبية بالفعل لكوفيد-19 مرتين … ومع ذلك تم تسجيله مؤكدين على أنه كوفيد-19 (8). وقد أوضحت أن هذا يحدث طوال الوقت في مستشفى إيلمهيرست: الخداع والقتل يؤديان إلى ارتفاع معدلات الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا. وقالت، إن الناس يأتون يعانون من مشاكل في التنفس بسبب الخوف، لأن الجميع خائفون. تم اختبارهم سلبيًا لفيروس كورونا، لكنهم ما زالوا يوضعون على جهاز التنفس الصناعي، مما تسبب في وفاتهم.

وشهادة مماثلة تأتي من ممرضة مجهولة في مستشفى آخر في نيويورك. هذه المرأة تصرخ في يأس شديد، حول جرائم القتل التي تراها تحدث باستمرار في جناحها. في كل مرة تقول أي شيء عنه، يتم نقلها إلى قسم مختلف. كل محاولاتها للطرق على باب الهيئات الرسمية باءت بالفشل. في النهاية صنعت مقطع فيديو شاركت فيه على الإنترنت (8B).
“أيها الناس، أنا لست غبية. أنا أعلم أن بعض الناس يموتون بسبب كوفيد، لكن الناس يُقتلون حرفيًا هنا. نعم، لأنكم إذا وضعتم شخصًا بمعدل ضربات قلب ثابتة بمقدار 40 على جهاز تنظيم ضربات القلب، فهذه جريمة قتل. وإذا زيد الضغط أكثر من اللازم ونفخت رئتيهم من الداخل، فهذا قتل.”

أوامر من فوق
كان هناك على الفيسبوك شريط فيديو شاهده أربعة ملايين شخص، وكانت فيه لينا كاي تروي كيف كان والدها قد توفي من مرض الزهايمر (9)، وعندما حصلوا على شهادة الوفاة، فوجئوا برؤية أنهم ذكروا كوفيد-19 كسبب للوفاة. أرادت تصحيح هذه المعلومات الخاطئة واتصلت بطبيب الأسرة، وكانت إجابته صادمة: “إنها أوامر من أعلى، من قبل دائرة الصحة الوطنية. يجب أن يتم تسجيل أي شخص يموت خلال هذه الفترة على أنه كوفيد-19.”
كما ماتت صديقة لعائلتها خلال نفس الفترة من مرض في القلب، وذكروا في شهادة وفاتها أن سبب الوفاة هو كوفيد-19 أيضًا. كان أفراد عائلتها غاضبين واتصلوا بطبيب الأسرة، الذي أعطى نفس الإجابة المزعجة: “أوامر من أعلى، يجب أن نضع كوفيد -19 على كل شهادة وفاة.” اعترف الطبيب بأنهم تحت ضغط كبير للقيام بذلك.

المستشفيات ترتكب الاحتيال
والآن في جميع أنحاء العالم يشهد آلاف من الناس كيف يتم الكذب بخصوص تسجيل Covid في المستشفيات والمراكز الطبية. يخبر المرضى كيف أنهم ذهبوا إلى المستشفى، على سبيل المثال، بسبب نوبة قلبية أو حادث مروري أو سقوط مؤلم أو سكتة دماغية، ومن دون إجراء اختبار، يقوم الطاقم الطبي بتسجيلهم على الفور كمرضى كوفيد-19. وكما بدأ شخص ما على فيسبوك في مشاركة هذا النوع من الشهادات بحيث أصبح خطًا ساخنًا للإخبار عن عدد لا يحصى من عمليات التسجيل المزيفة لكوفيد. وطاقم التمريض يؤيد هذا الخداع. فيما يلي بعض الأمثلة من مئات الشهادات (10):
“ماتت جدة أحد معارفي. تمت الإشارة إليها على أنها وفاة كوفيد، على الرغم من أن كوفيد لا علاقة له بها.” بريان باركر
“أنا شخصياً أعرف شخصين – أحدهما مات بسبب انسداد رئوي والآخر مات بسبب الشيخوخة. كتبوا على شهادات الوفاة انها كانت بسبب كوفيد-19. . لقد حيرني ذلك، لأنه لم يكن صحيحًا” ليا ماري ستيفنس
“لقد قمت بتعبئة المئات من شهادات الوفاة. إنه محق 100%. يجب أن تذكر الإرشادات المرسلة إلينا دائمًا أن كوفيد -19 هو سبب الوفاة، حتى لو كان مفترضًا” جيسيكا ليتلتون
“أنا ممرضة الكلى هنا معكم، يمكنني أن أؤكد ذلك. لقد رأيت ذلك. جميع الوفيات باستثناء حوادث إطلاق النار المميتة أو حوادث السيارات المميتة مدرجة في قائمة وفيات كوفيد-19”. جنييفر كومبس ألين
يشهد الناس في جميع أنحاء العالم حول التسجيلات الوهمية الزائفة في المستشفيات ودور رعاية المسنين والمراكز الطبية والممارسين الطبيين العامين وما إلى ذلك. ويتم تضخيم الأرقام لخلق حالة من الذعر العالمي.

مديرو الجنازات (متعهدي دفن الموتى): “إنهم يملأون قوائم الإحصائيات”
إتصل صحفيون من مشروع فيريتاس هاتفيا بالعديد من متعهدي دفن الموتى، وكشفوا أن جميع شهادات الوفاة تنص على أن كوفيد -19 هو سبب الوفاة بينما هو لم يكن كذلك. وهذا ما كتبه أحدهم عن تلك البيانات (11): “لقد وضعوا كوفيد-19 كسبب في شهادة وفاتها. ثم اتصل قاض بالمستشفى وفي تحقيق مستقل، ثبت أنه لم يكن كذلك، أي ليس كوفيد -19.” جوزفين ديميتشيلي، رئيسة مكتب دفن ديميتشيلي وأولاده

مستشفيات كوفيد وهمية في البرازيل
دخل عضو في الحكومة البرازيلية إلى مستشفى أنشئت لعلاج أعداد كبيرة من المرضى المصابين بكوفيد. لم يُسمح له وفريقه الأمني ​​بدخول المستشفى، لكنهم شقوا طريقهم إليه. قاموا بتصوير كل شيء وكشفوا كيف أن المستشفى خدعة، مع عدم وجود أي شخص تقريبًا. كانت هناك توابيت يُفترض أنها تحتوي على مرضى متوفين، ولكن عند فتحها تبين أنها فارغة. ولكن كانت هذه المستشفى تروج بقلق بالغ أن فيها 5000 مريض مصاب بكوفيد وأن هناك 200 حالة وفاة. فاتضح أنه احتيال بنسبة 100% (12B). وفي ساو باولو، تم أيضًا فحص مستشفى Anhembi Action بشكل غير متوقع. فتبين أن المبنى بأكمله فارغ أيضًا إلى حد كبير (12C). ومع ذلك، فقد نشروا أيضًا أعدادًا هائلة من المصابين .بعدها دعا الرئيس البرازيلي شعبه إلى تصوير المستشفيات وفضح هذا الخداع الواسع النطاق، وثم قال في مقابلة معه (12D): سيرى الناس قريبًا أنه تم خداعهم من قبل هؤلاء الحكام ومعظم وسائل الإعلام عندما يتعلق الأمر بفيروس كورونا .

أموال طائلة لتسجيل وفيات كوفيد
يقول الدكتور سكوت جنسن، وهو أيضًا عضو في مجلس الشيوخ عن ولاية مينيسوتا، في مقابلة مع Fox News: تتلقى المستشفيات ما يصل إلى 13900 دولار لكل مريض تسجله على أنه كوفيد-19. و مقابل كل حالة وفاة ناجمة عن كوفيد -19، يتضاعف هذا المبلغ ثلاث مرات، أي يصبح 30900 دولار أمريكي! الاختبار ليس ضروريًا … والنتيجة هي أرقام غير صحيحة بشكل سخيف لفيروس كوفيد -19، والتي تنتشر على الصعيد الوطني من خلال وسائل الإعلام (12). تحصل المستشفيات على أموال طائلة مقابل كل تسجيل لـكوفيد-19. وبدون اختبار، تكون النتيجة هي عمليات احتيال واسعة النطاق باستخدام أرقام كوفيد.

قناة CBC تزيف تصويرا لحشد اختبار لكوفيد
قامت وكالة الأنباء الأمريكية CBC بعمل برنامج حول مركز اختبار كوفيد. ومع ذلك، يبدو أن قلة من الناس تقدموا للاختبار، مما يشير إلى انخفاض عدد الإصابات، ثم أمرت القناة الطاقم الطبي بالوقوف في طابور والتظاهر بأنهم جميعًا مصابين وأرادوا الخضوع للاختبار. كان على الموظفين الآخرين قيادة سياراتهم حول مركز الاختبار طوال الوقت لخلق وهم الحشود الكبيرة. وعند مشروع فريتاس Project Veritas تسجيلات فيديو وشهادات من المطلعين تكشف هذا الخداع. وهذه بعض أقوالهم الموجودة في الفيلم (12E): “كنا نعلم أن طاقم قناة CBC قادم، لكن لم يكن لدينا أي فكرة أنه سيتعين علينا لعب دور مرضى مزيفين” عضو هيئة طبية
“أعتقد أنهم أرادوا فقط أن تبدو مشغولة” عضو هيئة طبية
بعد ذلك، عرضت قناة CBC اللقطات المضللة على ملايين من مشاهديها في أمريكا، مع عرض رسالة مفادها أن هناك “العديد من الإصابات” وأن الناس يريدون إجراء اختبار جماعي. الاحتيال التام بأروع صوره!

وفي المملكة المتحدة، اعترفت خدمات الصحة الوطنية NHS في انكلترا مؤخرًا بمضاعفة حساب عشرات الآلاف من تسجيلات كوفيد-19(12F) . نعم، لقد قرأت ذلك بشكل صحيح! في إنجلترا، تمت مضاعفة عد عشرات الآلاف من اختبارات كوفيد -19.
أما في ولاية تكساس في الولايات المتحدة، فأي شخص لديه صداع أو حمى الآن فهو يسجل انه مصاب بكوفيد-19، ويتم إضافة ما يصل إلى 15 شخصا للعدد من الذين هم على اتصال مع ذلك الشخص على أنهم حالات كوفيد-19. هذه هي الطريقة التي يصنعون بها أرقامًا مذهلة. إنه جنون … (12G)

يتبع ….
*بروفيسور متخصص بعلم وظائف الأعضاء (الفسلجة) والعقاقير الطبية
**المصدر الرئيسي لهذا التقرير

FULL REPORT: The Plan To Control The Whole World




الكلمات المفتاحية
الإحصائيات كورونا لقاحاتها محمد العبيدي

الانتقال السريع

النشرة البريدية