الجمعة 12 أغسطس 2022
42.7 C
بغداد

الوهم الذي انتصر

كانت امنياتنا واهمة عندما ظننا ان انتصرنا على نظام الحروب والدم وتستثمر في اقامة نظام ديمقراطي تعددي بديل ، واكبر الوهم تمركز عند روح التمرد والانانية في داخل البعض من هوى في ظلام الحزب الواحد ، يُأجج الصراع الخفي والعلني لاعادة دور القرية والفئوية الذي انتشر طيلة اكثر من ثلاثة عقود ، كانت تقوده قوة عمياء انانية تُأكِد اهمية الفرد القائد وحمايته في السيطرة على مقاليد الدولة بالقوة والاكراه ، والذي ادخلنا في متاهات ودهاليز مظلمة وبشكل مأساوي من عنف سياسي وانفلات القانون تجاه رغبات جامحة قادتنا الى فواجع بنوايا الحروب داخلية كانت او خارجية .
قروي تاجر بالسياسة في طريقة غريبة دون ان يبدي أي اثر لردة افعاله ويثير اهتمامه الاطراء والمديح ، مضطرب رَسَم لشخصيته صورة على غير حقيقتها التي يصدر منها الغدر والشراسة والقسوة ،خاض معارك مختلفة سياسية واقتصادية ومجتمعية خرج منها بهزيمة تلو الاخرى ، صور لنفسه باعلام منافق انه انتصر فيها ! وتكرر هذا الامر كثيرا ، لا يسمع الاراء المعارضة لسياسته الخرقاء ويتبنى ما يراه هو، قال احدهم ( خطأك لي هو الصح ) ودائما يَنفُذ من باب المحاصرة الى المتاجرة بالقضية الفلسطينية والقومية العربية في شكل استعراضي بائس ، يثير البلبلة في كل اتجاه ثم يتراجع عنها مخذول عندما تنقلب احواله ، حتى اصبح البلد في وضع لا يؤتمن جانبه ، وضع رجال من الشارع في هرم قمة السلطة من حزبين واقرباء وحسب اهميته الامنية ، حتى اصبح التقرب من مصدر السلطة مليئة بالالغاز والخوف ، لا يثق باحد مهما كان منصبه فخلق لنفسه هالة من القوة الفارغة ، يقتل القتيل وكان شيء لم يكن .
بعد ازاحة هذا الهم تكشفت لنا جوانب كثيرة من النظام الجديد ، صراعات تافه ، مبالغة سياسية ، شك متبادل ، دور وممارسات ابعد من تكون مخلصة في بناء بلد على انقاض ما اقترفه النظام السابق ، فساد مستشري ، فأصبنا بالاحباط السياسي والفكري ولم نجد اي تبرير لتصرفات وتوقفات تسيء الى استقراره ، والمسير مع الواقع وما فرضته حقيقة التغيير لموقف متغير من شركاء الوطن التي لم تستوعب ما حدث .
الاهم في كل هذا ما يجري في اقليم ما يسمى الشمال والجارة الجنوبية ( الكويت ) من جشع لا يشبع في قرض الارض وطمع لا يملاء العيون في وقاحة لاقت تعاون وتسهيل من بعض ساسة الفساد بحماقة وجهل ، منظر مرعب ونحن نشاهد ما يخطط لتقزيم البلد بلد الحضارات ، سبب لنا كثرة غم وزيادة حزن في فصول وخطط من التآمرلم تنجز بعد ! ونراها ما ثلة للعيان .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
868متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السوح السياسي يعجّ ويضجّ بأرتالِ تظاهرات

< الإحتقان السياسي المضغوط في العراق لم يعد ممكناً تنفيسه إلاّ بتشظٍّ يُولّد تظاهراتٍ تقابل تظاهرات اقتحام البرلمان والمنطقة الخضراء > . كألسنةِ نيران في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كلمات وشذرات

كلمات وشذرات (من كتابي .......): * ربما يكون القول أفضل وأكبر تأثيرا من الفعل ! فليس دائما يكون الفعل أفضل من القول كما هو شائع عند...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

معاناة محامي ( 5)

الجزء الخامس ... إقحام كاتب العدل في القضية ؟ المكان : محكمة تحقيق في بغداد اليوم: الأحد تاريخ 7 /أب/2022 الوقت: الساعة الثامنة صباحاً المحامي : مجيد القاضي :...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نكبة ..التغيير السياسي ..في عراق ..التدمير الى أين ..؟

عشرون عاما مضت علينا نتيجة التغيير السياسي في عراق المظاليم منذ 2003 والى اليوم ..في عملية تغييرية كلية شاملة سموها بالعملية السياسية ولا زالوا...

في علم النفس: ما هي الذات؟

  ترجمة:  د.احمد مغير   الذات :هو محور سلوكنا اليومي وجميعنا لدينا مجموعة من التصورات والمعتقدات عن أنفسنا, يلعب هذا النوع من مفهوم الذات دورا مهما في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

منهل العلم .. تحصد نتائج التفوق والتميز بتربية الكرخ الثانية بمنطقة الدورة

مدرسة " منهل العلم " بحي الشرطة المجاور لحي آسيا بمنطقة الدورة ، هي إسم على مسمى ، وقد تسلقت تلك المدرسة الإبتدائية المتميزة...