الأحد 4 ديسمبر 2022
19 C
بغداد

إيران تدافع عن فقراء العراق بعد أن تخلت عنهم الأحزاب الحاكمة العراقية لأمريكا

في عام 1995، زمن الحصار الإقتصادي على العراق، ظهر على شاشة تلفزيون العراق الرسمي قيادي في النظام السابق بمعية شخص أجنبي قائلاً بأن هذا الشخص جاء مبعوثاً من الفاتيكان و إنه يحمل رسالة تقول “إذا إعترفتوا بإسرائيل فكل مشاكلكم راح تنحل”، و أضاف “لكننا في القيادة رفضنا ذلك”. و إستمر الحصار حتى إحتلال العراق في عام 2003 و تم تنصيب قيادة جديدة من السياسيين الذين كانوا يعيشون في كنف الدول التي أطاحت بالنظام السابق المعارض للإعتراف بإسرائيل.
عند دخول داعش للعراق في حزيران عام 2014، أصدرت المرجعية الدينية في النجف فتواها للجهاد الكفائي لمحاربة داعش. أغلب المتطوعين من الشيعة و السنة كانوا من الفقراء فالفقراء دائماً في المقدمة للدفاع عن الوطن فعلى العموم فإن الأغنياء و المتمكنين مادياً لا يسلكون مثل هذا المسلك فأموالهم وطنهم.
على لسان منتسبين في الحشد الشعبي خلال الحرب على داعش بأن القوات الأمريكية كانت تساعد داعش بشكلٍ و بآخر على طول خطوط المواجهة، و هذا ليس غريباً حيث أن داعش هي إمتداد للقاعدة التي أنشأتها أمريكا لمحاربة الإتحاد السوفييتي و أخذت تستغلها فيما بعد لتمرير مصالحها، و هذا يعني بأن إنتصار فقراء العراق على داعش قد أزعج أمريكا. و الحقيقة فإن أمريكا لم تصرف مليارات الدولارات و تضحي بحياة الآلاف من جنودها لتحتل العراق من أجل سواد عيون العراقيين، بل لأجل مصالحها و مصالح الصهيونية التي تتحكم بالسياسة الأمريكية، و منها إنشاء إسرائيل من النيل للفرات. و عليه فإن أمريكا ستنتقم من فقراء العراق لهزيمة داعش بطرقها الخاصة.
كشف وزير المالية في ندوة اقتصادية بتاريخ 3 تشرين الأول 2020 على قاعة دار الضيافة لرئاسة مجلس الوزراء بأن الفساد الإداري أضاع على العراق أكثر من 250 مليار دولار، و أيضاً قال في هذه الندوة إن صرف هذه الأموال كان إستفادة مالية لبعض الجهات مما أدى إلى تراجع قدرات الدولة. الوزير بكلامه هذا فإنه يعرف هذه الجهات و لكنه لم يتخذ أي إجراء ضدها لإسترداد هذه الأموال لإعادة قدرات الدولة التي يتباكى عليها، و في الحقيقة فإن هذا التصريح هو تهديد مبطن لهذه الجهات التي تمسك بزمام السلطة لإجبارها على قبول تخفيض قيمة الدينار العراقي أمام الدولار الذي يطالب به صندوق النقد الدولي (اليد المالية الضاربة لأمريكا) أو أن يكون مصيرها مثل مصير النظام السابق. فالوزير . و أمام هذا الخيار قررت هذه الجهات التي تمسك بزمام السلطة أن تضرب مصلحة فقراء العراق عرض الحائط و أن تقبل بتخفيض قيمة الدينار أمام الدولار، و بهذا القبول حققت أمريكا هدفها بالإنتقام من فقراء الشعب العراقي بتجويعهم، و هذا ما تحقق حيث زاد عدد الفقراء و شكوى الفقراء من إزدياد العوز المادي.
أزاء تخلي الأحزاب الحاكمة عن معاناة الفقراء، قامت قوة عسكرية، متهمة بأنها تتبع إيران، تسمى ربع اللّـــه بإستعراض عسكري بتاريخ 25/3/2021، طالبت بإقرار الموازنة في أسرع وقت و إعادة سعر صرف الدولار مقابل الدينار العراقي كما كان عليه سابقاً و عدم تسليم حكومة كردستان العراق حصتها في الموازنة دون دفع مستحقات النفط و المعابر. و بهذا تكون إيران قد أظهرت نفسها بأنها المدافع عن مصلحة فقراء العراق بعد أن تخلت عنهم الأحزاب الحاكمة العراقية لأمريكا.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

خطة السنوات الخمس بلا نتائج

جوزيف ستالين رئيس الاتحاد السوفيتي السابق كان أول من تبنى مفهوم الخطة الخمسية وادخلها حيز التنفيذ عام 1928، بهدف تطوير الصناعة وتجميع الزراعة بهدف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حيَّ على الفساد

لا أدري من هو مؤسس فِكرة مُقايضة الحُريّة والإفلات من السِجن مُقابل تسليم المال المنهوب أو البعض منه إلى الحكومة في العراق. فُكرة غاية في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ضرورة تشكيلة لجنة عليا لتدقيق العقود الكبيرة

منذ عام 2006 ووحش الفساد تحول لغول كبير يأكل الاخضر واليابس, حتى تضخم وتجبر في زمن الكورونا, حيث اصبحت السرقات علنية مثل نهب المليارات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. الأديب والصحفي هاتف الثلج

الأديب الشامل والصحفي المعروف هاتف عبد اللطيف الثلج الذي نتعرف على بداياته اليوم ، هو أديب ذا مقدرة أدبية وصحفية ممتازة أتاحت له الظروف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا بعد تحديد سقف أسعار النفط الروسي ؟

منذ بداية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، الاتحاد الأوروبي والتحالف الانغلوسكسوني (الولايات المتحدة وبريطانيا ) وحلفائهم ، لا يألون جهدا في اتخاذ مئات القرارات...

امرأة عراقية تتزوج بعد تجاوزها العقد الثامن!!

اصبح من اللافت للنظر ان يتكرر علينا مشهد المواطن المتذمر والمواطن الراضي مع اختلاف النسب ، فلو جربنا ان نقف يوميا امام احدى المؤسسات...