الأحد 25 تموز/يوليو 2021

كورونا ولقاحاتها – أخطر وأكبر جريمة في تاريخنا الحديث (4)

السبت 27 آذار/مارس 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

(تقرير مترجم حصريا من قبلي لموقع “كتابات” من المصدر الرئيسي المذكور أسفل هذا التقرير**)

المترجم: هذا هو الجزء الرابع من سلسلة التقارير التي اترجمها من مصادرها العلمية الموثقة والمنشورة.
الموت باللقاح و الدراما العالمية من خلال لقاحات بيل غيتس هي عناوين لبعض مما ستقرأوه في هذا الجزء المهم والخطر، وستعرفون كيف يتآمر على البشرية تجار لقاحات أثرياء وجنبا إلى جنب مع ما تسمى بدون وجه حق “منظمة الصحة العالمية”، وكذلك ستعرفون متى خطط هؤلاء لإطلاق الفيروس وما هي الغاية منه.

سيناريو المستقبل
إلى جانب تقليص البشرية، هناك دافع آخر لخلق أوبئة عالمية. ف وفقًا للصحفي الاستقصائي المذكور أعلاه هاري فوكس، فإنهم أيضًا يعملون على تطبيق مستويات أعلى من السيطرة الاستبدادية في مجتمعنا. يشير هذا الصحفي المشهور إلى وثيقة شهيرة صادرة من قبل مؤسسة روكفلر توضح الذي كل شيء نراه يحدث الآن ومن المتوقع حرفيا بقدر كبير من التفصيل: وباء عالمي، و غلق دول، وانهيار الاقتصاد وفرض السيطرة الاستبدادية. كل ذلك يوصف بدقة مرعبة … قبل عشر سنوات من حدوثه!

الوثيقة بعنوان “سيناريو لمستقبل التكنولوجيا والتنمية الدولية” (77). هذه الوثيقة تقول كل شيء: سيناريو للمستقبل. تحتوي الوثيقة على فصل يسمى ” LockStep “يشرح فيه الإبلاغ عن جائحة عالمية كما لو حدثت في الماضي، ولكن من الواضح أنه يُقصد به بروفة للمستقبل. فيما يلي بعض الاقتباسات: “كان للجائحة أيضًا تأثير مميت على الاقتصادات: توقف التنقل الدولي لكل من الأشخاص والبضائع، مما أدى إلى إضعاف الصناعات مثل السياحة وكسر سلاسل التوريد العالمية. وحتى المحلات التجارية والمباني المكتبية التي عادة ما تكون مزدحمة محليًا ظلت فارغة لأشهر، خالية من الموظفين والعملاء”.

هذا ما رأيناه بالضبط في جميع أنحاء العالم، وهنا نرى كيف تم وصفه في “سيناريو المستقبل” من قبل مؤسسة روكفلر في عام 2010.

يستمر “سيناريو المستقبل” بالمقارنة بين اثنين من استجابات مختلفة للجائحة المتوقعة: الولايات المتحدة الأمريكية فقط”تثبط بقوة” الناس من الطيران، في حين أن الصين تفرض الحجر الصحي الإلزامي لجميع المواطنين. الإستجابة الأولى يتهم بها نشر الفيروس بشكل أكبر، بينما يتم الإشادة بفرض إغلاق خانق. ثم يستمر في وصف تطبيق السيطرة الشمولية:
“خلال الجائحة، يقوم القادة في جميع أنحاء العالم باستعراض سلطتهم وفرض قواعد وقيود محكمة، من ارتداء أقنعة الوجه الإلزامي إلى فحص درجة حرارة الجسم عند مداخل الأماكن العامة مثل محطات القطار ومحلات السوبر ماركت.

من الواضح أن مرونة السلطة هي الاستجابة المطلوبة. لكن الأمر يزداد سوءًا … فحتى بعد أن تتلاشى الجائحة، تبقى هذه السيطرة والرقابة الأكثر سلطوية على المواطنين وأنشطتهم عالقة بل وتتكثف. وفي البلدان المتقدمة، تتخذت هذه الرقابة المشددة عدة أشكال: بطاقات الهوية البايومترية لجميع المواطنين، على سبيل المثال، وتنظيم أكثر صرامة للصناعات الرئيسية التي يعتبر استقرارها أمرًا حيويًا للمصالح الوطنية.

وفقًا لـ “سيناريو المستقبل” هذا والمكتوب في عام 2010، يجب أن تؤدي الجائحة العالمية إلى زيادة السيطرة، حيث يتنازل الناس عن حريتهم بكل سرور، من أجل الشعور بالأمان مرة أخرى. وبعد عشر سنوات، هذا ما يحدث بالضبط. ينتشر الفيروس في جميع أنحاء العالم، ويفرض الإغلاق التام، وتطبق الحكومات استبدادًا غير مسبوق.

كتيب للسيطرة العالمية
الآن بعد أن وصل الوباء المعلن عنه بالفعل، تقدمت مؤسسة روكفلر نفسها بالخطوة الثانية: كتيب حول كيفية تنفيذ أنظمة التحكم الجديدة أثناء هذا الوباء (55). فقط عندما تكون جميع شبكات التحكم المطلوبة في مكانها الصحيح، يمكن للعالم أن ينفتح مرة أخرى. وعندما تجمع بين وثيقتي روكفلر ترى الخطة:
أعلنوا أولاً عن جائحة عالمية بفيروس كورونا وقالوا ما ينبغي أن يؤدي إليه. مستوى جديد كليًا من السيطرة الاستبدادية.
ثانيًا يقدمون خطوات عملية حول كيفية تطبيق نظام التحكم هذا. وهذه بعض الاقتباسات من دليلهم:

“يجب استخدام التطبيقات الرقمية وبرامج التتبع المحمية بالخصوصية على نطاق واسع لتمكين تتبع جهات الاتصال بشكل أكثر اكتمالاً. ومن أجل السيطرة الكاملة على جائحة كوفيد-19، نحتاج إلى اختبار غالبية السكان على أساس أسبوعي.

وبناء على “سيناريو المستقبل” المكتوب في عام 2010، فإنه يجب على سكان العالم بأكمله الحصول على معرف رقمي يشير إلى الذي تلقى جميع اللقاحات. وبدون اللقاحات الكافية، سيتم رفض الأشخاص الوصول إلى المدارس والحفلات الموسيقية والكنائس والمواصلات العامة وما إلى ذلك. والآن في عام 2021، هذا هو بالضبط ما يدعو إليه بيل غيتس والعديد من الحكومات.

يجب فحص جهات اتصال الجميع
في تسريب لفيديو حكومي(52C) نرى محادثة بين الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون وأندرو كومو، حاكم ولاية نيويورك يناقشون فيه كيفية إعداد نظام تحكم كبير لاختبار السكان بالكامل والتحقق من جميع جهات الاتصال الخاصة بهم. و يناقشون كيفية بناء جيش لتنفيذ نظام التحكم هذا. وما قاله أندرو كومو، حاكم نبيويورك: “يجب تعيين المئات والمئات من وكلاء المراقبة، حيث يختبرون الجميع ثم يتحققون من جميع جهات الاتصال الخاصة بهم. لم يتم القيام بذلك من قبل على هذا النطاق. إنه جيش من المحققين الذين سيتحققون من اتصالات الجميع.”

الموت باللقاح
الاستراتيجية واضحة: التسبب بجائحة عالمية من أجل فرض مستويات غير مسبوقة من السيطرة الاستبدادية. وهذا يعني أن الناس يفقدون معظم حرياتهم وحقوقهم الأساسية ويصبحون عبيدًا تحت أيدي المليارديرات المتعطشين للسلطة بلا رحمة والذين سيشددون على اللقاحات والهويات الرقمية وتتبع جهات الاتصال وما إلى ذلك. الكلمة الأساسية هنا هي “لقاحات”. سيكون هذا هو المفتاح الذهبي لقفل أبواب السجون العالمية: “يجب على الجميع الحصول على لقاحاتنا وإلا سيتم استبعادهم من الحياة الطبيعية”. لكن ما لا يعرفه معظمنا هو اللقاحات المدمرة التي تسببت في إصابة الملايين حول العالم. دفعت الحكومة الأمريكية مؤخرًا أكثر من 4 مليارات دولار أمريكي كتعويضات لأشخاص دمرت حياتهم بسبب اللقاحات.

الدراما العالمية من خلال لقاحات بيل غيتس
روبرت ف. كينيدي الابن هو أحد أقارب الرئيس الراحل جون كينيدي الذي قُتل لأنه كشف عن فساد وكالة المخابرات المركزية. من الواضح أن روبرت كينيدي الإبن قد ورث شغفه بالحقيقة والحرية، كما أجرى تحقيقًا معمقًا في أعمال اللقاحات التي قام بها بيل غيتس. في تقرير مروع، كشف كنيدي عن العديد من الأعمال الدرامية العالمية التي سببتها لقاحات غيتس. فيما يلي بعض الحقائق من هذا التقرير الصادم (37).
بينما كان شلل الأطفال يتناقص في جميع أنحاء العالم، بدأ غيتس في علاج الأطفال على نطاق واسع في الهند باللقاح. وفجأة حدثت ما يقرب من نصف مليون حالة شلل أطفال حادة !وأكثر من 500000 طفل أصيبوا بالشلل والتشوه مدى الحياة! اعترفت منظمة الصحة العالمية في النهاية بأن برنامج لقاح غيتس كان السبب في ذلك. وفي الكونغو والفلبين وأفغانستان، تسببت لقاحات بيل غيتس في أوبئة مماثلة.

في عام 2014، تم اختبار لقاح تجريبي على 23000 فتاة في الهند. أصيب منهن ألف فتاة بأضرار جسيمة، بما في ذلك أمراض المناعة الذاتية والعقم، وماتت سبع فتيات منهن. وفي عام 2010، مول غيتس لقاحًا تجريبيًا للملاريا في إفريقيا، مما تسبب في وفاة 151 طفلاً. ومن بين 5049 طفل تم فحصهم، عانى 1048 من آثار جانبية خطيرة مثل الشلل ونوبات الصرع والتشنجات.

تم تطعيم آلاف الأطفال ضد إرادتهم في جنوب إفريقيا. وأصيب المئات بالشلل! كتبت الصحف الجنوب أفريقية: “نحن خنازير غينيا لشركات تصنيع الأدوية.” وفي عام 2014، ادعى غيتس أن لديه لقاحًا آمنًا ضد التيتانوس (الكزاز). في الواقع، كان السم الذي جعل النساء عقيمات. حيث فقدت ملايين النساء أي فرصة لإنجاب الأطفال. ووردت اتهامات مماثلة من تنزانيا ونيكاراغوا والمكسيك والفلبين.

يتبع ….
*بروفيسور متخصص بعلم وظائف الأعضاء (الفسلجة) والعقاقير الطبية
**المصدر الرئيسي لهذا التقرير

FULL REPORT: The Plan To Control The Whole World




الكلمات المفتاحية
أخطر أكبر جريمة تاريخنا الحديث كورونا ولقاحاتها محمد العبيدي

الانتقال السريع

النشرة البريدية