الجمعة 14 أيار/مايو 2021

العلوي الملكي والكاتب الجمهوري

الجمعة 26 آذار/مارس 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

كتب الاستاذ حسن العلوي في عدد الزمان الصادر يوم الثلاثاء الموافق 23 آذار 2021 ، معتقدا أن العراق الذي بدأ بسرجون الاكدي قد انتهى كدولة بعد انقلاب ثورة تموز 1958، وان العراق الجمهوري هو ذيل بقي من العراق الحقيقي ، وله كل الحق فيما ذهب إليه ، فان دولة شيخ العشيرة التي بدأت عام 1921كانت تحمل معاني الدولة من خلال قانون نظام دعاوى العشائر الذي أصدره القائد العام للقوات البريطانية عام 1918والمتضمن استمرار اعتراف الاحتلالات بسطوة شيوخ العشائر ما دامت متعاونة مع كل احتلال بغض النظر كونه عثمانيا او بريطانيا او امريكيا ، ، وان تحالف جنرالات المدرسة العسكرية العثمانية مع الاقطاع تسبب في حصر الملكية الزراعية بعدد من الاقطاعيين لا يتجاوزون المئة ولهم حق التصرف ب 80% من الاراضي الزراعية ليلة الرابع عشر من تموز عام 1958 ، فالعهد الملكي كان يخصص ربع عدد اعضاء مجلس الاعيان للشيوخ والاقطاعيين وبارادة ملكية ، وان اغلب اعضاء مجلس النواب الذي تأسس بموجب دستور عام 1925 كان من الاقطاعيين ، فالدولة في العهد الملكي كانت دولة الذيل للامبراطورية البريطانية ، وانها اصبحت دولة وفق علم السياسة عندما عادت اليها السيادة بعد ثورة تموز ، وصار عندها الاستقلال والقدرة على اصدار قانون رقم 80 لعام 1961.
ان الدولة في العراق كفت عن ان تكون دولة عندما قلت انها صارت دولة المنظمة السرية ، التي صار فيها الجاهل جنرال ، وصار فيها عضو الفرقة الحزبية يوجه المدير العام . كما هو الحال اليوم .
ان الدولة وفق علم النظم السياسية لا تكون دولة عندما تكون فيها السلطة بيد الجماعة ، لأن المجتمع ينتج الدولة ، وان الجماعة تنتج سلطة، فالعهد الملكي أنتج سلطة الجماعة وظل السواد الأعظم من الناس في فقر مدقع عندما كانت الجماعة الإقطاعية تستحوذ على قوة عمل الفلاح لتحولها إلى أموال تسمح لتلك الجماعة الاقطاعية ان تتسكع بين ملاهي بغداد وانديتها الليلية.




الكلمات المفتاحية
العلوي الملكي الكاتب الجمهوري خليل ابراهيم العبيدي

الانتقال السريع

النشرة البريدية