الجمعة 7 أكتوبر 2022
21 C
بغداد

الدولار يقهر المواطن !

ليس جديداً علينا ان نشهد أزمة، فنحن من أزمة الى أخرى، و ظروف البلد من سيء الى أسوأ، وهذا ما يدل على أن البلد يدار بحكومة متخبطة بالإدارة، وقراراتها ليست صائبة، ومبنية على المصالح السياسية، وبعيدة كل البعد عن الشعب وظروفه الصعبة، فأزمتنا اليوم هو الدولار الذي صعد بقرار حكومي منذ أشهر،ومنذ ذلك الوقت والمواطن يواجه اصعب الظروف الاقتصادية نتيجة ارتفاع الأسعار، وموجة غلاء تشهدها الأسواق بكل شيء ولأبسط الأشياء ،مما زادت من كاهل المواطن البسيط الذي لا يستطيع أن يسد رمق عيشه، في ظل وجود الحظر لأيام وأيام جزئي نتيجة فيروس كورونا.

 

ودعا المواطنين عبر شاشات التلفاز الى خفض سعر الصرف، كونهم مقبلين على “شهر رمضان الكريم” وهذا الشهر يجب أن تكون فيه الأسعار معقولة ورخيصة .

أما الحكومة ودعوتها الى مراقبة الاسواق واسعارها، ماهي إلا مضيعة للوقت، فضلا عن دعوتها لتوفير مفردات التموينية بوقتها المحدد، فهذا ليس حلاً للمشكلة كون التموينية “مريضة وتفتقر للكثير” منذ سنيين .

 

نحن اليوم على أبواب إنهاء الربع الأول من العام 2021 ،والموازنة إلى الآن لم تقر، لخلافات بين المركز والاقليم، وكتل تهدد بعدم التصويت وأخرى تصوت ،إلا بتحقيق مصالحها، وهناك دعوة لبعض الكتل البرلمانية لخفض سعر الدولار، وأخرى (لا) بحجة أن الموازنة اعتمدت وفق سعر صرف اليوم ، وبين هذه الكتلة وتلك (الدولار يقهر المواطن) ياترى هل تأخر اقرار الموازنة، هو لمصالح انتخابية، هل صعود الدولار هو غاية مقصودة لتحقيق سد العجز، وهل هناك عجز قائم إلى الآن، أم صعود الدولار جاء لتحقيق أهداف ومصالح “سياسية ،حزبية، انتخابية “.

 

لذلك يجب خفض سعر صرف الدولار، كون العراق لديه الكثير من الموارد ، لسد أي عجز يواجه الحكومة (لا) أن يكون الدولار هو الهدف لحل مشكلة اقتصادية، والمواطن يواجه أزمة اقتصادية بأمتياز بسببه، لذا يجب حل المشكلة خلال هذه الأيام، فما هو ذنب المواطن ليتحمل سياسة اقتصادية خاطئة تؤثر عليه، في وقت هو ظروفه صعبة وسيئة ، من جهة وباء كورونا ومن جهة أخرى، يأتي صعود الدولار ويدخله في مشاكل اقتصادية كبيرة.- ونذكر بقول عبد الرحمن الكواكبي (الحكم القائم على الظلم لا يدوم) …

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
877متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

حوار الفرقاء .. ومستقبل العملية السياسية .. قراءة وتحليل – الحلقة الاولى

استبشر العراقيون خيرا بزوال طغمه الفساد والترويع والتقتيل عصابات البعث المقبور متأملين ان يكون القادم افضل مما سبق ، الا ان واقع الحال لم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المشهد داخل ايران والعراق

❖ كتابة : نصيرا شارما ❖ ترجمة : وليد خالد احمد مازلنا نتذكر شهر ايلول1980 ولياليه الطرية المنعشة عندما وقعت الضربة الاولى على مجمع الصلب في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

: معادلةٌ بلا رموزٍ للتفكيك .!

بالمدفعيّة وبالطائرات المسيّرة المسلّحة , القوات الأيرانية تقصف مواقع الأكراد الإيرانيين < او اكرادها > في شمال شرق العراق , ايضاً : الجيش التركي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اعلان مناقصة انشاء حكومة لجمهورية العراق

بعيدا عن البرلمان الذي جاء بانتخابات مزورة كما أعلن ذلك على الأشهاد الإطار التنسيقي ، وبعيدا ايضا عن البرلمان الذي ضم نوابا من الخاسرين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عيد الأستقلال وغياب السيادة!

مر يوم الأثنين الموافق 3/10/2022 باهتا على العراقيين بلا لون ولا طعم ولا راتحة كباقي أيامهم التي يعيشونها بلا معنى بعد أن أخذ منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

متى يحتفل العراق بالعيد الوطني ؟

اصدر مجلس الوزراء العراقي في الاول من ايلول عام 2019 قرارا باعتبار يوم 3 تشرين اول/اكتوبر العيد الوطني للبلاد ، واعتمد بذلك على تأريخ...