الثلاثاء 18 أيار/مايو 2021

لماذا الاصرار …… على جعل العراق بلدلا غير مستقر ؟

الأحد 21 آذار/مارس 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

منذ سقوط نظام الحكم بعد عام 2003 ولحد يومنا هذا والعراق يعاني من ظروف ( سياسية واقتصادية واجتماعية وامنية )غير مستقلة واضطرابات داخلية وخارجية ساهمت بها وغذتها عدة اطراف محلية وعربية واقليمية ونار الفتنة مشتعلة لاتنطفئ وتعطيل لاغلب مرافق الحياة العامة من الزراعة والصناعة والتجارة والسياحة .

العراق الذي كان في سبعينيات القرن الماضي يصدر المحاصيل الزراعية من حنطة وشعير والرز والخضروات والثروة الحيونية والاسماك الى دول الجوار ودول الخليج اصبح اليوم المستهلك والمستورد الاول من هذه الدول والسوق الرابح لهذه الدول والعاجز ان يواكب تقدم وازدهار هذه الدول والفساد مستشري في اغلب المفاصل والمؤوسسات العامة .

ولايخفى على احد بان الولايات المتحدة الامريكية هي السبب الرئيسي لادامة هذه الفوضى وهي المغذي الرئيسي لداعش وللاقتتال الطائفي وتعمل بعده اشكال واساليب واستراتيجيات على جعله بلد غير مستقر وقد سمحت وغذت اطراف داخلية محلية على عرقلة اي قرار يصب بمصلحة العراق .

وكانت السبب الرئيسي في الغاء اتفاقية الصين الاستراتيجية عن طريق مايسمى بثورة وانتفاضة تشرين واسقاط حكومة عادل عبد المهدي وهي اليوم تسمح واعطت الضوء الاخضر للتدخلال الخارجية التركية والسعودية والاماراتية بقيادة رئيس جهاز المخابرات الاماراتي طحنون بن زايد الى تاجيج الاحتجاجات من خلال دعم عدد من القيادات الأمنية والسياسيين وبعض ناشطين .

اما مؤامرة التقسيم فهي ورقة الضغط التي تطرح بين فترة واخرى كما وان هناك اطراف داخلية وخارجية ودولية تسعى جاهدة الى تقسيمه الى ثلاثة دوليات وجعله بلد متناحرا وضعيفا ومباحا وغير مستقر والتدخل الخبيث في شؤونه وتشجيع بعض القوى والتيارات السياسية وحثهم على افتعال الفوضى والفتن ورفض بعض القرارات التي تصب وتدعم السيادة والاستقلال كما وحصل عندما رفضت بعض القوى التصويت على خروج القوات الامريكية منه .

اذا فمنذ دخول القوات ألامريكية والعراق يعاني من الويلات والارهاب وتفشي الفساد والسعي في تعطيل اغلب مفاصل الحياة من (التعليم والثقافة والصحة والخدمات الترفيهية والخدمات العامة والعمران والبناء ) وغيرها من مرافق الحياة الاخرى فهي لا تحترم الشعوب ولا القوانين ولا تؤمن إلا بمنطق القوة الجائرة والغطرسة والعنجهية والحث على بقاء أسراب العاطلين عن العمل بلا وظائف وبقاء التخلف والفساد و إذلال العراقيين وسلب حريتهم وكرامتهم وثرواتهم .

والتاريخ القريب يشهد كيف ان بعض الدول التي كانت ترضخ تحت الاحتلال والهيمنة الامريكية كيف انها استطاعت ان تتحرر مثل

ثوار فيتنام مرغوا انوف الامريكان وثوار كوبا وجيفارا والصين التي خرجت من التبعية الامريكية بثورتها الاقتصادية وغيرها من

الدول التي لازالت تنشد الحرية والكرامة والاستقلال مثل اليمن وايران وافغانستان ولبنان ومجاهدوا سوريا والعراق

الذي يناضل من اجل الاستقلال والتبعية .

وان الطريق الامثل للخلاص من هذه التبعية وهذا الكابوس الجاثم على انفاس الشعوب هو استخدام الطرق الدبلوماسية وحث المجتمع الدولي لايقاف التدخلات بالقرار العراقي والجوء الى الكفاح المسلح وحمل السلاح ضدهم وما على فصائل المقاومة ورجال الحشد المؤمنين بعدالة القضية والذين لبوا نداء المرجعية حينما استبيح العراق الا توحيد كلمتهم ومواقفهم لمواجهه هذه الهجمة البربرية وتحشيد الشارع العراقي لاخراج المحتل واعلان الجهاد ضدهم واخراجهم من العراق رغم انفهم .

اذا الخلاص النهائي هو يبدا من الشعب بكل اطيافه ومكوناته للوقوف صفا واحدا وترك الخلافات والتناحرات فاذا الشعب اراد الحياة والاستقلال عليه سلك طريق الجهاد للخلاص من الاستمرار الجديد المتمثل بالمستعمر الامريكي .




الكلمات المفتاحية
العراق بلد غير مستقر لماذا الاصرار يوسف الراشد

الانتقال السريع

النشرة البريدية