الأربعاء 7 ديسمبر 2022
11 C
بغداد

عراقيتنا التي نريدها

يحكى ان شابا مؤمنا متدينا, كان يسخر كل امكانياته لخدمة الأقارب والمنطقة, حتى وان كان على حساب نفسه وعائلته!
اهماله لأسرته وصل حد التقصير, فتفرق الأبناء ضاع مستقبلهم الدراسي, والزوجة اصبحت لا تتردد من الاستدانة من الآخرين..
في أحد الايام ذهبت الزوجة، بعد أن عيل صبرها، فشكت زوجها الى رجل الدين
فأرسل عليه ليتبين الحقيقة, فأخبره وهو يتفاخر, نعم انا اساعد الجميع, واضحي بكل شيء من أجل اقاربي, هم امتدادي وعزوتي.
اخبره رجل الدين بأنه مخطئ, وان التوسعة على العيال وقضاء حوائجهم أفضل من الصدقة على غيرهم, ثم يأتي بعد ذلك الأقارب والارحام وحسب الاستطاعة.
ان ما حدث مع الشاب وأسرته يشبه كثيرا ما نمر به في العراق، حيث ان بعض الاطراف وقادة البلد، على ما يبدو لا يعرفون تكليفهم مرة جهلا وغالبا عمدا, لان ذلك هذه الشعارات تنسجم مع مصالحهم الخاصة، وتحقق غاياتهم .. فتراهم يحاولون أن يدمجوا مع هويتهم وانتمائهم توصيف آخر, فيجعلون من كلمة “عراقي” غير كافية, او ان قائلها لا يشعر بالأمان..
لذلك يسوقون مع كلمة نقص الخدمات في الجنوب, عبارة” الشروكية المظلومين, او الجنوب الشيعي المظلوم” ومع ذكر غرب العراق, سنة العراق المسلوب حقهم, اما شمال العراق, فمسلوبي الحق والقرار والكلمة.
جميع تلك الشعارات الهدف منها، الخروج الى خارج حدود الوطن باسم القومية او العقيدة, والجميع يتحجج ان القومية والعقيدة مساحتها أكبر من حدود الوطن, وأن الاستعمار هو من قسمنا وفرقنا.
كلام يخاطب العواطف, ويدخل الى الوجدان مباشرة.. لكن من اجل ان نتبنى هكذا طرح, يجب أن نطرح السؤال التالي:
اي الدول التي نشترك معها بالعقيدة او القومية, على استعداد لتقديم مصلحة العراق على مصلحة شعبها ودولتها؟
دعونا من هذا السؤال لأن اجابته صعبة ومعقدة, ولنسأل سؤال غيره:
أي من الدول التي نشترك معها في القومية او العقيدة, مستعدة لمنح أي عراقي ينتمي لنفس عقيدتها جنسيتها؟
الجواب لا يوجد, بل ليس للعراقي ان يسجل عقارا بأسمه, حتى وان كانت مساحته متر واحد!
ألا يعني هذا أنه لا يمكن ان تكون الشجرة ثابتة وقوية إن لم تكن جذورها راسخة في ارضها، وأننا إن اردنا ان نكون اقوياء يجب ان نكون اقوياء بأنفسنا، لا بالاعتماد على غيرنا، حتى وان كنا نحمل نفس العقيدة او القومية.
يقال ان الانسان بطبعه, يتمنى ان يكون افضل من الجميع, الا أبنه فإنه يتمنى ان يكون افضل منه، ونحن يجب ان نعمل ان نكون كذلك.
قطعا هذا لن يحدث ونصبح الافضل، الا من خلال ترك التخندقات، التي لم تجلب الخير للبلد, طوال السنوات او العقود الماضية, اي منذ ان تكلم صدام حسين بالقومية وحتى يومنا هذا، والجلوس معا ومن خلال المشتركات تشكل الكتل والقوائم الانتخابية، التي تتجاوز البعد القومي والطائفي والديني.
فهل ساستنا مستعدون لبناء وطنهم؟

المزيد من مقالات الكاتب

السمكة والماء

الابن الاوسط

حار ومكسب ورخيص

إذا فاتك الزاد..

مومس

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجواز الدبلوماسي…هدايا بابا نؤيل للفانشيستات

حاولت عقولنا البسيطة أن تستوعب العلاقة بين منح جوازات دبلوماسية لِعارضات أزياء ونجمات تيك توك وفانشيستات، أو على الأقل تفهّم العلاقة بين الواقعين دون...

الى وزيري الخارجية و الداخلية ومحمد شياع السوداني فيما يتعلق بجوازات العراقيين المغتربين

تعتبر القنصليات الدولية للدول واجهات حضارية خاصة فيما يتعلق بتسهيل مهمات مواطني تلك الدول في الخارج بما يحفظ كرامتهم وانسانيتهم ويحتضنهم وبالخصوص الكفاءات منهم....
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. ابراهيم البهرزي

ربما يعد ابراهيم بهرزي من شعراء العراق المعاصرين الذين نضجت تجربتهم واكتملت ادواتهم وقد يكونون قلائل قياسا لهذا الطوفان الشعري الذي يحيط بالحياة الثقافية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

انبوب النفط بين البصرة والعقبة تأخر انشاؤه

من سنوات تتكرر الدعوات والمباحثات وتوضع الخطط بين العراق والاردن لمد انبوب للنفط لنقل الخام العراقي الا انه سرعان ما تجمد وتبقى تراوح مكانها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قانون حرية الصحافة يتحول الى دكتاتورية ويحمي الفاسدين

" تنص المادة 19 من العهد الدولي: «لكل إنسان حق في اعتناق آراء دون مضايقة وأنه لكل إنسان حق في حرية التعبير. ويشمل هذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رأيٌ وتعبيرٌ عن قانون حرية الرأي والتعبير

الأغرب من غرابة هذا القانون , هو تسرّع الحكومة في تشريعه وسنّه , وهي حكومة فتيّة لم يمضِ على تشكيلها شهر ونيفٍ صغيرٍ او...