الإثنين 3 أكتوبر 2022
26.9 C
بغداد

الكلام الوطني هذيان!!

من عجائب ما يدور في واقعنا أن الحديث عن الوطن والوطنية صار نوعا من الهذيان , ويُحسب على أنه تخريف , والذين يتناولون مواضيعَ وطنية يعيشون في عالم بعيدٍ , مترع بالفنتازيا والخيالات والتصورات والتهيؤات الرومانتيكية.
كلما تنشر موضوعا عن الوطن يهرب منه القراء , وتلعنه المواقع , وتنكره وسائل الإعلام , فالموضوعات المحببة , هي التي تسب وتشتم وتتحدث عن أشخاص , وكأنها بالقول بأن فلان فعل كذا وفلان كذا حررت البلاد من الفساد , وأعادت حقوق العباد.
وفي حقيقة ما تفعله ترويح وتصريف للمشاعر السلبية المحتقنة في الصدور , وما يقومون به أضعف من أضعف الإيمان , فهم يعززون دور الفاسدين ويسوغون ما يقومون به من نهب وسلب لحقوق الآخرين , ويوهمونهم بأنهم يطالبون بحقوقهم ويدافعون عنهم , وعندما تسألهم عن الوطن , يخبرونك بأنه ضمير مستتر تقديره هو!!
أي أنهم يشاركون في تغييب الوعي الوطني , وتدمير الأحاسيس الوطنية وتبليدها , وعندما يختفي الوطن , فلا قيمة لإتهام الشخص بأي سلوك سلبي , لأنه لا يتصرف ضمن وعاء وطني , وإنما بأسلوب عقائدي ينفي وجود وطن.
وما تقوم به بعض الأقلام إغفال أن حقيقة ما يجري ينطلق من تمويت الوطن , ومصادرة معانيه وقيمه وتقاليده وما فيه من أواصر إعتصام وألفة وتآخي وحرص على الأمن والأمان.
فكلما ضعفت المعاني والثوابت الوطنية , إزدادت النشاطات المعادية للوطن والمواطنين , لأنها ستكون في حِل من أي رادع أو ضابط لسلوكها.
ولهذا تجدنا في متاهات المعتركات العبثية اللامجدية التي تأخذنا إلى مواطن الويلات والتداعيات المتفاقمة , الغير قادرة على وضع الحلول لأبسط المشاكل والتحديات , لأن الوطن في غياهب النكران والإمتهان.
ولابد من تأكيد المعاني الوطنية , والإعتزاز بالوطن لكي تستقر الأوضاع ويعرف المواطنون مسارات وجودهم القويم.
فهل من عودة إلى الوطن؟!!

 

المزيد من مقالات الكاتب

المحق والإمحاق!!

الصنمية!!

الكراسي تتناطح!!

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
876متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما أشبه اليوم بالبارحة

ونحن نتابع خطاب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في حفل توقيع اتفاقيات قبول مناطق جديدة في الاتحاد الروسي " دونيتسك ولوغانسك و زاروبوجيه و خيرسون...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح

ترجمة د زهير الخويلدي "تتمثل المشكلة السياسية والثقافية الرئيسية لروسيا المعاصرة في أن اختفاء الضغط الأيديولوجي للماركسية الرسمية لم يكن كافيًا بحد ذاته لضمان الإحياء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السيادة العراقية ومسعود واللعب مع الكبر

لا يوجد عراقي وطني نزيه وشريف لا يحزن ويأسف لما وصل إليه حال وطنه وشعبه في هذا الزمن الرديء الذي أصبح فيه التطاول على...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الوسائط الخيالية وعملية الإسقاط النفسي

هذا مايسمى في علم النفس باوالية الإسقاط حيث يسقط الإنسان مافي ذاته على وسيط خيالي في كل مرحلة كانت له أسماء مثل إيل ,...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الذكرى السنوية الثالثة لتظاهرات أكتوبر 2019 : عهد جديد يكتبه المظلومون والمضطهدون من أبناء الشعب

تجمع مئات المتظاهرين، يوم السبت، في العاصمة العراقية بغداد لإحياء الذكرى الثالثة لانتفاضة أكتوبر 2019، التي جاءت رفضا للفساد وسوء الأوضاع المعيشية، في البلد...

الى التشرينيين مع الود والمحبة

لا أشك في صدق نواياكم واقدر تضحياتكم البطوليه من أجل الإصلاح ولكن التشنج واستعجال الأمور ورفع سقف المطالب الى اعلى مدى دفعة واحده قد...