الخميس 1 ديسمبر 2022
17 C
بغداد

القطعة المفقودة

في أحد الأيام استيقظت على صراخ أمي، لا أعلم ما الذي حدث! أتيتها من أجل أن أستعلم عن سبب هذا الصراخ، ماذا حدث؟ هل حل مكروه؟
بدأت ترشق الجميع باللعن والتذمر، ونال أبي حصة الأسد من ذلك. أبوك لا يعتمد عليه ويتعمد إزعاجي، القطعة التي طلبتها من أسبوع لم يأتِ بها، وحلّ النزاع زيارة خالتي، عند دخولها بدأت بمدح المكان وجمال التنسيق، وهذا لم تجده أمي، لم تتمكن بأن تستمتع بما لديها، وظلت باحثة عن القطعة الناقصة، ولا أنسى أخي حينما أتى متذمراً من عمله، حتى زاره صاحبه يخبره أنه متعب بسبب البطالة وعدم حصوله على عمل، هنا استشعر أخي قيمة عمله وقبلها كان منزعجًا، يبحث عن القطعة الناقصة وفوّت على نفسه الإحساس بالرضا.

يضيع العمر بالهم والكدر نبحث عن القطعة المفقودة، وننسى السعادة الموجودة، ونفوّت على أنفسنا الاستمتاع بتذوق مابين أيدينا، جارنا المهموم من مشاغبة أطفاله، ولم يعش معهم طفولتهم ولايراهم نعمة عليه أن يسعد بها، حتى أخبره أبي أن هناك قريب له صرف من العمر الكثير، ومن المال الوفير باحثًا عن أمل ليكون لديه طفل، وذلك الجار المسكين أضاع عمره باحثًا عن القطعة المفقودة.
لقد أشار العالم الأمريكي د. نيس براجر لهذه الحالة (متلازمة المربع المفقود)،
وهنا لا أدعوك تتكاسل وتقبل بأنصاف الحلول، ولكن لا تنسى أن تعيش السعادة التي تمتلكها بين يدك، وتفوّت كلا الأمرين عليك باحثاً عن الكمال المفقود،
(كل نفس ذائقة الموت إلا أن الحياة لا تتذوقها كل الأنفس) جلال الدين الرومي.

المزيد من مقالات الكاتب

وحيدة الشطورة

مولد الحق

عسول الطاير

من يأخذ بيدي ؟!

سقطت سارة

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الفن يرى ما لايراه العلم

الفن يرى ما لا يراه العلم ومن وظائف الفن التنبوء , من هزم جبروت الكنيسة في القرون الوسطى المسرح الفلاحي الساخر و قد أخذت...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قرارات جريئة – الشعب ينتظر التنفيذ

أثارت قرارات مجلس الوزراء بتقييد إنفاق المسؤولينخلال السفر والإقامة والتنقل، وإلغاء امتيازاتهم، وقرر السوداني إلغاء مخصصات مكتبه، وسحب الحماية الرئاسية لرؤساء (الجمهورية، والوزراء، والبرلمان)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كلماتٌ مُسَيّرة ” درونز ” !

A الطائرات المُسيّرة " سواء المسلّحة او لأغراض التصوير والرصد الإستخباري ليست بجديدة كما يترآى للبعض من خلال تناولها وتداولها ميدانياً وفق ماتعرضه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

احلام الطفولة الغائبة في عيده العالمي

الأطفال هم بهجة الحياة الدنيا وزينتها، وهم أساس سعادة الأسرة، واللبنة الأساسيّة لبناء الأسرة والمجتمع، وهم شباب المستقبل الذين يقع على عاتقهم بناء الأوطان،...

من ينقذ شبابنا ..؟

يوم بعد يوم يزداد الحديث عن الشباب الذين يعتبرون طاقة البلد وذخرها المستقبلي وهم الأمل والعمل والنشاط وتكوين الخلق القيم الذي تزدهر به المجتمعات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

غريبٌ في وطنه !!!

فتَّشتُ و نقَّبتُ كثيراً في الألقابْ لم أجدِ الشَّعبَ عراقيَّ الأنسابْ فالشعب الأصليُّ الآثوريون والشعب الأصليُّ الكلدانيون و أرى الصابئةَ المندائيين بميسانْ آخرَ مَنْ ظلَّ لسومرَ مِنْ تلك الأزمان فقبائلنا...