الأحد 09 أيار/مايو 2021

“لقاح الهولوكوست” العالمي تم تصميمه لتحقيق إبادة جماعية للجنس البشري

الأربعاء 17 آذار/مارس 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

(ترجمته حصريا لموقع “كتابات” من المصدر المذكور في نهاية هذا التقرير**)
تقرير عن المفاجأة المذهلة – نفس صانعي التكنولوجيا التي شغّلت الآلات الحاسوبية للهولوكوست تدعم الآن تتبع الامتثال للقاح التطعيم وبدل الطعام للرافضين للتطعيم.

في أواخر الثلاثينيات وأوائل الأربعينيات من القرن الماضي، بدأت شركة IBM للحاسبات في شراكة مع الرايخ الثالث لتوفير آلات حاسوبية لتتبع اليهود من أجل إبادتهم. تم تفصيل هذه المعلومات بالكامل في كتاب “آي بي إم والهولوكوست” لإدوين بلاك والمتوفر في أمازون وأماكن أخرى. والآن، كما نشرته Mint Press News، تشارك IBM مع مطور لقاح موديرنا mRNA Moderna لتوفير منصاتها وآلاتها الحاسوبية لفرض الامتثال للقاح. في رأيي، هذا كله جزء من برنامج “لقاح الهولوكوست” العالمي الذي تم تصميمه لتحقيق إبادة جماعية للجنس البشري. ويسعد عمالقة التكنولوجيا مثل IBM بالمشاركة فيه.
يبدو أن القتل الجماعي لستة ملايين يهودي لا يكفي لشركة آي بي إم، إذ أنهم الآن يستهدفون ستة مليارات من البشر بلقاحات قاتلة تثبت نوعًا من “نظام التشغيل” في جسم الإنسان، واختطاف خلايا الجسم لإنتاج بروتينات غريبة عبر “كود برمجي” mRNA ليس بشريًا.

تحولت الشركات الخاصة إلى قوى إنفاذ لقاحات متشددة، مدعومة من شركة IBM آي بي إم
بعبارة أخرى، فإن شركة IBM نفسها التي باعت تقنيتها إلى أدولف هتلر، تدير الآن برنامجًا تجريبيًا لـلجواز الصحي الرقمي لكوفيد-19 “Covid-19 Digital Health Pass” في نيويورك والذي، وفقًا لـ MPN، “يفوض الشركات الخاصة لفرض لقاح Covid-19 الذي تفرضه أنظمة الحكومة.” وبهذا توفر شركة IBM القوة الحاسوبية والتتبع الذي سيحول الشركات المحلية إلى ضباط امتثال طبي فاشي، يذكرنا بـ SS النازي، ولكن يتم تطبيقه الآن في مجال الطب واللقاحات.

تستخدم IBM أيضًا تقنية blockchain والحوسبة السحابية الخاصة بها لتشغيل خدمات “Food Trust”، والتي سيتم استخدامها بالطبع لتقييد الإمدادات الغذائية للأشخاص الذين يرفضون الامتثال لمطالب التطعيم من قبل الحكومة. من خلال التحكم في الامتثال للقاحات والإمدادات الغذائية، تركز IBM القوة في أيدي الطغاة الأشرار المناهضين للإنسان (مثل حاكم نيويورك كومو) بطريقة كان من الممكن أن يحلم بها أدولف هتلر.

هذا ويسر شركة Microsoft القيام بمزيد من الأعمال التجارية مع نظام الصين الشيوعي من أجل الإبادة الجماعية وحصاد الأعضاء، حيث في الوقت نفسه، تقوم Microsoft الآن بتوسيع أعمالها مع دولة الإبادة الجماعية الرائدة في العالم، الصين الشيوعية. كما ذكرت Free Beacon، فإن الشركة التي أسسها بيل غيتس ليست قلقة على الإطلاق من أن الصين تنفذ كل عمل من أعمال الإبادة الجماعية والقسوة ضد الإنسان التي تتناسب مع تعريف مصطلح “الإبادة الجماعية”. ومع ذلك، حتى عندما ينشر الحزب الشيوعي الصيني المتسللين للتغلب على برامج Microsoft MS Exchange والتسلل إليها لاستغلال بيانات البريد الإلكتروني للعملاء، لا تزال Microsoft سعيدة للقيام بمزيد من الأعمال مع الصين الشيوعية. وهذا لأن Microsoft ليس لديها أي أخلاق. ولا آي بي إم. في الواقع، لا توجد شركة تقنية بارزة لديها أي أخلاقيات أو إنسانية متبقية على الإطلاق. إنها تدور حول الربح والسيطرة على البشرية، وإذا كان عليها أن تراقب بينما يُقتل ستة مليارات شخص جماعيًا على هذا الكوكب، فلا بأس بذلك طالما أنهم سيبيعون المزيد من خدمات الحوسبة للجلادين.

بعبارة أخرى، لم تتغير شركة IBM منذ أيام الرايخ الثالث، وقد أبرمت الشركات الأحدث مثل Microsoft بالفعل صفقات مع الشيطان للترويج للإبادة الجماعية للبشر من أجل تحقيق أهداف بيل غيتس في التخلص من البشر.

إن شركات التكنولوجيا الكبيرة تؤيد القتل الجماعي على نطاق لا يستطيع حتى فهمه سوى القليل من الناس. تم الكشف عن التفاصيل الكاملة لهذا الكارتل الإجرامي المرعب والفاشي التقني في البودكاست الخاص بتحديث الموقف اليوم والذي أعتبره حلقة “لا يمكن تفويتها” إذا كنت تريد فهم العالم الحقيقي.

*بروفيسور متخصص بعلم وظائف الأعضاء (الفسلجة) والعقاقير الطبية
**الرابط
Brighteon.com/e5ffc8d6-a5af-4f68-8a8e-14a175680cd7




الكلمات المفتاحية
الجنس البشري لقاح الهولوكوست محمد العبيدي

الانتقال السريع

النشرة البريدية