يا مارتن هوث الاتهام الجاهز اشتراك في الجريمة

مفردات وعبارات الشجب والإدانة لجريمة الاغتيال التي أودت بحياة جاسب الهليجي ، لا يمكنها التخفيف من صدمة العراقيين ومخاوفهم من أن تكون هذه الجريمة البشعة عودة إلى مسلسل الاغتيالات ، أو أن تقود البلاد نحو “انهيار أمني” بعد الانهيار النقدي والاقتصادي والتأزم السياسي.

اغتيال غاشم تقابله اتهامات غاشمة (بالجملة). إفلاس عند البعض، وخبث ومكر عند البعض الآخر. استخدام الجريمة بلا ورع (أخلاقي أو سياسي) بلغ حد الابتذال، والمستثمرون في الأحداث يفضلون الاستثمار بالجثث لا بالأحياء، لكون الأولى مربحة أكثر، وتتيح كوة لنشر الأضاليل والشائعات والتعمية عن القاتل الحقيقي عبر التزييف والرياء وتوجيه الرأي العام، على نحو “يظهرهم” كمستفيد وحيد من الجريمة.

يمكن إضافة أن إصدار التهم بشكل سابق على الفعل نفسه، لن يؤدي إلا إلى انكشاف أمني، ليس لفريق العراقي لوحده، بقدر ما هو انكشاف أمني على المستوى الوطني، ويطال الجميع، ويشرع الأبواب لكل من يريد أن يعبث ويسعى للتأثير في القوى السياسية المختلفة، المتخاصمة منها أو المتحالفة.

سرعة توجيه الاتهامات من قبل السفير الاتحاد الأوروبي مارتن هوث بقوله عودة الأمور بعد انتهاء زيارة البابا في إشارة الي بيان تنسيقية فصائل المقاومة بوقف الهجمات اثناء زيارة البابا في إشارة لهم انهم يقفوا خلف الهجوم بوقوفه خلف كل حدث، مهما كان نوعه، لم تعد بروباغندا بائسة فحسب. إن تجاوزها كل ما هو قانوني بالمعنى الجنائي في صناعة “الاتهام”، يشير بلا لبس إلى تآكل السياسة عند هذه الجماعة. .

توقيت الجريمة الشنيعة في الزمان والمكان اختارها المجرم بعناية فائقة، لأهميتهما في تسهيل توجيه الاتهام إلى الحشد الشعبي (انصار الله الأوفياء) ، لتفكيك وضرب البعد الاجتماعي الوطني الذي يحميها، والذي يعادل بقوته وقيمته وأهميته القوة العسكرية نفسها، إذا لم يتجاوزها. .
.
بالطبع، ثمة من يرفض أي احتمال آخر للاتهام المعد سلفاً الذي قالته مديرية شرطة المحافظة في بيان، إن قوة أمنية داهمت عدد من منازل المتهمين بالحادث إثر شكوى ذوي المجني عليه وبعد إستحصال الموافقات الرسمية، ألقت القبض على المتهم الأول والذي اعترف بضلوعه بعملية القتل وأشخاص مشتبه بهم تم إلقاء القبض عليهم على خلفية الحادث.
، والذي يغطي هنا على جريمة وقعت، ويؤمن الطريق لجريمة أخرى قد تقع. عن قصد وعن غير قصد، تتقدم استحالة أي قول بخلاف ما يراد أن يقال، ما دامت “السفارات جاهزة لتأدية واجب اتهام لفصائل المقاومة وفق ما تتطلبه “وظيفة” وحيدة تمارسها ولم تعد تجيد غيرها. مؤلم وقاسٍ غياب جاسب الهليجي الإنسان والمثقف، وخسارة يصعب تعويضها.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
773متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تجربة سمكية !

قد يأتيك الثراء من سمكةٍ تشتريها، وحين تفتح بطنها تجد لؤلؤةً ثمينةً ! أقنعتنا جدتي بذلك، وهي تُعيد علينا تلك الحكاية مساء كل يوم، فنغفو...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

متظاهرو ومعتصمو ” المنطقة الخضراء “

مع كلّ ما يتحمّلوه اولئك السادة المتظاهرين من أناء التحمّل النفسي والإنتظار الطويل , الذي لا يبدو له ايّ سقفٍ زمنيٍ في القريب العاجل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

يجب ان يحاسب كل الشعب العراقي من اين لك هذا ؟

المال وسيلة ويحاول الكل الوصول اليه لتحقيق أهداف لكن عندما يتحول لغاية يفقد الانسان انسانيته وهنا نتسائل بعيدا عن المال لاننا لم نسمع يوما...

الرؤية والطموح لما بات حاضرا في العراق ورغم التداخلات صراع تحديات مسلحة ام عدد مقاعد برلمانية

تمارس الجماعات والأحزاب الموالية لإيران "لعبة مزدوجة" ويبدو أن المتغيرات الداخلية أثرت بشكل كبير في قوة الفصائل الولائية لا يبدو تأثير سلاح الميليشيات الموالية لإيران...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في جنوب العراق، يعيشون على النفط ويموتون بسببه

  ترجمة: د. هاشم نعمة يعتمد جنوب العراق على النفط، وهو يعاني بشكل كبير من غاز آبار النفط الذي يُحرق ويلوث الهواء. الشباب على وجه الخصوص...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خاطرة مواطن عربي

خلقني الله في وطنٌ تكثر فيه الازمات والمحن.. في بلادنا تكثر الثروات الطبيعية التي منحها الله لنا ويكثر معها الفقر بسبب سوء تصرفاتنا بتلك...