الثلاثاء 17 مايو 2022
25 C
بغداد

المرتزقة!!

المرتزقة: الذين يحاربون بأجر , وغالبا ما يكونون من الغرباء.
أما أن يكون المرتزقة من أهل البلد الذي يحاربونه , فلم يحصل إلا عندنا , وإن حصل في بلدان أخرى فيحسبون من الخونة المارقين الذين سينالون أقسى العقاب.
ففي مجتمعاتنا البعض يقاتلون المواطنين ويخربون بلدهم , وهم مأجورون من قبل قوى خارجية , تزودهم بالمال والعتاد ووسائط النقل والدعم الإعلامي وغيره , فيسرحون ويمرحون في بلدانهم ويدمرون معالمها , ويمحقون ما يشير إلى مسيرتها الحضارية.
مجاميع مرتزقة لها شأنها ودورها وقوتها وسلطتها ومقاماتها الرفيعة وعمائمها , واليد العليا في تمرير ما يتوافق ومصالح أولياء نعمتها.
ترى لماذا يتحول إبن الوطن إلى مرتزق؟
إنها طاهرة تستدعي الدراسة والتحليل الجريئ , لكي تتوصل المجتمعات المبتلاة بها إلى معالجات جذرية تمنع تكرارها.
البعض يرى أنها كينونات لذوي العاهات النفسية , تحقق إستثمارهم وتدجينهم لصالح الآخر الطامع فيهم , وآخرون يرون أنها نتائج لتراكمات سلوكية سلبية وضغوطات قاهرة , جعلتهم يعادون بلدهم وينتقمون منه.
وهناك مَن يرى أن المرتزقة يتم إعدادهم عاطفيا وإنفعاليا وطائفيا , وبرمجتهم بأساليب نفسية سلوكية , تنتهي بغسل أدمغتهم وحشوها بما يؤهلهم للقيام بدور المرتزق.
وغيرهم يرون أن للقهر الإقتصادي والسياسي والديني وإشاعة روح التشاؤم والإحباط , ونوايا ونوازع تجار الدين , الدور الكبير في صناعة فرق المرتزقة المشحونة عاطفيا والمتحركة كالعقارب العميناء.
وقد تطول التفسيرات والتحليلات , لكن الأمر المروّع أن إبن البلد يتحول إلى عدو لبلده ومواطنيه , ويحصد بواسطته عدوه ما يريد من الأهداف , والمرتزق كالمنوَّم الذي يتحرك بلا وعي أو إدراك لما يقوم به من سوء سلوك!!
فهل سيستوعب المرتزقة بأنهم آثمون؟!!

المزيد من مقالات الكاتب

ما هو الإقتصاد؟!!

أنا استجيب لأنا!!

الإستغفال قراط!!

الأحزاب والخراب!!

إزرع ولا تقطع!!

الإبداع الدامع!!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
854متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق : القضاء , والقضاء والقدر!

منَ البيديهيّاتِ او منَ المسلّمات , او كلتيهما أنْ لا أحدَ بمقدورهِ توجيه النقد للقضاء " إلاّ بينه وبين نفسه , او مع مجموعةٍ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الدور الشعبي في علاقة العرب بتركيا وإيران

لم توفق الدول الأوريية الرئيسية في تذويب النعرات القومية العنصرية المتأصلة في شعوبها فتُوحد الفرنسيَّ مع الإنكليزي، والألماني مع الإنكليزي، بجهود حكوماتها، وحدها، بل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التطورات الاخيرة لتأليف الحكومة العراقية القادمة!

هناك تحــرك داخل (الاطار التنسيقي)للاحزاب الشيعية بعيدا عن جناح (المالكي) للتفاوض مع تحالف (انقاذ وطن) الصدري الذي يمثل73 نائبا والاحزاب السنية(السيادة)برأسة خميس الخنجر و(التقدم)ل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تعثّر مشاريع المعارضة.. الأسباب والحلول

مؤسف أن نعترف بأن مشاريع المعارضة العراقية لم تحقق النسبة الكافية للنجاح طوال فتراتها الزمنية سواء قبل أو بعد العام ٢٠٠٣. والأسباب قد يتصورها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل الأمن الغذائي بأيدي أمينة؟

يذكرنا اللغط والاختلاف حول قانون الدعم الطاريء للامن الغذائي والتنمية بقانون تطوير البنى التحتية الذي طرح عام ٢٠٠٩ في فترة المالكي الاولى وارسل الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العقيدة الاسلامية بين محنتين … الأعتقاد ..والمصالح الخاصة

الوصايا العشرفي العقيدة الاسلامية مُلزمة التنفيذ..لكن أهمال المسلمين لها ..أدى الى تغيير اهدافها الأنسانية ...من وجهة نظر التاريخ . وهذا يعني فشل المسلمين في الالتزام...