الإثنين 3 أكتوبر 2022
23 C
بغداد

العراقيون واولاد الزنى

ابن الزنى هو المولود عن ممارسة غير شرعية فحين يعي ويتفكر يعلم ان ابوه مجهول لديه فيختلط عليه الامر وكرد فعل على معاناته النفسيه يتعايش مع المقولة
– من ياخذ امي يصير عمي – ولقد عاني سكان وادي الرافدين منذ عمق التاريخ من هذه النماذج التي ولائها لغير البلاد التي ياكلون من خيراتها وبركاتها والامثال كثيرة مثل الولاء للفرس والترك والمغول الانكليز والامريكان وغيرهم ولكن اشدها فتكا وظلما ضد الشعب العراقي ما حدث بعد 2003 عام الغزو الامريكي للعراق فأعلن هؤلاء بمجاميعهم المختلفة ولائهم وبتبجحون انهم مع ايران ويدافعون عنها بتفاني حتى ولو حساب العراق وطنا وشعبا كما الاخرون مع الامريكان او مع الانكليز اوالروس والصينون والكوريون او الاتراك او دول الخليج فمصلحة الكويت او السعودية او البحرين اوقطر والامارات اولا ومع مصر وسوريا والاردن وغيرها وهكذا ساعون الى طمس هوية هذا الوطن المجيد ولكن هل منطق التاريخ ان يستمر هذا الحال الى ما نهاية ان الوعي الشعبي والاجيال القادمة ستقلب الطاولة على رؤوس هؤلاء المجرمون اولاد الزنى الغرباء عن القيم الاجتماعية والاخلاقية …………..
نباشوا التاريخ :
بعد ظهور الاسلام في الجزيرة العربية وانتشاره بين القبائل العربية وشعوب الدول المجاورة التي صارت تحت الحكم الاسلامي برزت فئة انتهازية نفعية عملهاالاساسي هو قلب الحقائق وتشويه الصور واختلاق حوادث وقصص ليست من الواقع ومتناقضه معه فمثلا تجد ان صحابة الرسول واتباعه اسماؤهم متشابهة مما يدل على المحبة والترابط بينهم فعلي يسمي عمر وعمر يسمي علي او عثمان وموسى الكاظم وهارون الرشيد لم يرد اعطباطا بل من قرب الصلة والاقتران بالمحبة ولكل وجهة نظر في الحياة وعباس وحسن او حسين او خالد او عاصم او جعفر وهذه الفئة النكرة يتبعها الجاهلون ويتقاتلون من اجل الترويج لمثل هذه الاكاذيب التي راح ضحيها ملايين البشر بدون سبب مبرر سوى مصالح هؤلاء الذين ليس لهم شغل سوى الوقيعة وخلق الفواجع بين البسطاء من عموم الناس ………….
البعض يكتب ليكسب :
من مهازل القدر ان يتعلم البعض من البشر لا ليعمر بل ليخرب ومنهم من يسمون انفسهم كتاب ومفكرين ومنظرين ويقلبون الحقائق ويصورون الامور للقطيع بأنهم القدوة الحسنة التي يجب ان يتعلمون منها المباديء السليمة والقيم الاخلاق الرفيعة ويبقى هذا القطيع يدور في فلكهم ..لقد ذهب المئات بل الالوف من اصحاب الفكر والرأي والاخلاق النبيلة والوطنية ضحية نتيجه تحريض هذه الاقلام التي جعلت تجارتها التحريض على تصفية مع من يعترض على سلوكيتهم المنحرفة وجعلت الدينار الهدف الاسمى في الحياة …..

 

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
876متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما أشبه اليوم بالبارحة

ونحن نتابع خطاب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في حفل توقيع اتفاقيات قبول مناطق جديدة في الاتحاد الروسي " دونيتسك ولوغانسك و زاروبوجيه و خيرسون...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح

ترجمة د زهير الخويلدي "تتمثل المشكلة السياسية والثقافية الرئيسية لروسيا المعاصرة في أن اختفاء الضغط الأيديولوجي للماركسية الرسمية لم يكن كافيًا بحد ذاته لضمان الإحياء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السيادة العراقية ومسعود واللعب مع الكبر

لا يوجد عراقي وطني نزيه وشريف لا يحزن ويأسف لما وصل إليه حال وطنه وشعبه في هذا الزمن الرديء الذي أصبح فيه التطاول على...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الوسائط الخيالية وعملية الإسقاط النفسي

هذا مايسمى في علم النفس باوالية الإسقاط حيث يسقط الإنسان مافي ذاته على وسيط خيالي في كل مرحلة كانت له أسماء مثل إيل ,...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الذكرى السنوية الثالثة لتظاهرات أكتوبر 2019 : عهد جديد يكتبه المظلومون والمضطهدون من أبناء الشعب

تجمع مئات المتظاهرين، يوم السبت، في العاصمة العراقية بغداد لإحياء الذكرى الثالثة لانتفاضة أكتوبر 2019، التي جاءت رفضا للفساد وسوء الأوضاع المعيشية، في البلد...

الى التشرينيين مع الود والمحبة

لا أشك في صدق نواياكم واقدر تضحياتكم البطوليه من أجل الإصلاح ولكن التشنج واستعجال الأمور ورفع سقف المطالب الى اعلى مدى دفعة واحده قد...