الأربعاء 18 مايو 2022
31 C
بغداد

حماد شهاب.. خان الأمانة.. وعض اليد التي أحسنت إليه عشرات السنين

ـ عسكري.. كان آمراً للواء العاشر المدرع.. وهو أقوى الألوية في الجيش العراقي آنذاك.. وأدقها تدريباً وأكثرها عناداً.. رابط في كركوك.. وانتقل الى منطقة الورار في محافظة الأنبار (120 كيلومتر عن بغداد).. وأنيط لهذا اللواء مهمة الدفاع عن العراق كرد لاحتمالات أي هجوم إسرائيلي.. اعتمد عليه الرئيس عبد الرحمن محمد عارف (1966ـ 1968).. فقد كانت علاقتهما جيدة.. واقسم حماد شهاب بالدفاع عن عارف.. ولن يخونه أو يتآمر عليه.

السيرة والتكوين:

ـ حماد شهاب أحمد الناصري.. من مواليد تكريت العام 1925.. درس الابتدائية والمتوسطة في تكريت.. ثم درس في الثانوية العسكرية في بغداد.. وأصبح عريفاً في الجيش العام 1946.

ـ أدخلهُ عبد الرحمن محمد عارف دورات عسكرية مختلفة.. بناءٍ على توصية من صديق له.. وأشرفتُ على تعليمه الأمور العسكرية المختلفة.. وأوصيت به.. الى أن تم ترقيته الى رتبة ملازم ثان.

الرتبة العسكرية.. والأركان:

ـ بعد 17تموز 1968 قام احمد حسن البكر (رئيس الجمهورية).. بترفيع حماد شهاب التكريتي من رتبة (عميد) إلى رتبة (فريق).

ـ منح البكر رتبة (الركن) لحماد ولنفسه ولغيرهم كثير.. بعد 17 تموز 1968.. مثلما منح البكر رتب عسكرية.. ورتبة الأركان لمدنيين أمثال: صدام حسين وغيره من قيادات وكوادر حزبه.

ـ انضمّ حماد إلى حزب البعث العربي الاشتراكي.. بعد 17 تموز 1968.

حماد شهاب.. وانقلاب 17 تموز 1968:

ـ هناك رأيان في كسب حماد شهاب للانقلاب:

الأول: يؤكد إن حردان التكريتي كسب حماد شهاب الى جانبهم في الانقلاب.. وهو الادق.. بل بعد نجاح الانقلاب دفعه حردان ويقال صدام ايضا للمطالبة بعضوية مجل قيادة الثورة.

ـ من جانب آخر أخذ احمد البكر يتردد على حماد شهاب.. ويعمل على إقناعه بالتعاون معهم.. لتسلم الحكم.

ـ أخذ البكر يضغط على عبد الرزاق النايف.. كذلك التأثير على إبراهيم الداوود آمر الحرس الجمهوري.. الذين تحالف معهما لإسقاط عارف في الطلب منهما.. بنقل حماد شهاب ولوائه من كركوك الى بغداد.. وفعلا نجح في إقناعهما وتم سحب اللواء العاشر إلى منطقة الورار تحسبا للطوارئ.. وخوفا من البعثيين المعادين (اليساريين) كما كان يردد البكر.. لكن النايف جعل مقر لواء حماد في منطقة الورار خوفاً من غدر البكر.

ـ البكر من جانبه طلب من حماد شهاب تحريك لوائه ليلة السابع عشر من تموز (أي ليلة الانقلاب).. والتقدم إلى بغداد بهدف استخدامه في الظروف الملائمة.. وفعلاً تحرك اللواء ووصلت طلائع منه إلى منطقة أبو غريب.. وقام ضباط النايف الموجودون في نفس اللواء بإبلاغ النايف بحركة اللواء.. فأمرهم بإيقافه في منطقة أبو غريب.

ـ أخيرا تم الاتفاق أن تتمركز كتيبة منه في معسكر الوشاش والكتيبة الثانية تتمركز في منطقة المشتل.

ـ زار صدام وسعدون شاكر وعيادة كنعان الصديد مقر هذا اللواء ظهر يوم 17 تموز بعد أن كان كل شيء قد انتهى.

دور حماد في 30 تموز 1968:

ـ كان دور حماد في 30 تموز 1968 في السيطرة على القصر الجمهوري ووزارة الدفاع:

ـ حيث اتجه حماد شهاب الى اللواء المدرع العاشر.. الذي كان يعسكر في ضواحي بغداد منذ يوم 17 تموز.. وقاده الى داخل بغداد ليحيط بالقصر الجمهوري.

ـ وايضا تم اعتقال حرس النايف وتجريدهم من اسلحتهم من جانب رجال جهاز حنين الاخرين.

ـ بعد ثلاث او اربعة ساعات ابلغ النايف من محتجزيه بان يخرج من القصر الجمهوري. وسيخرجون معه بصورة طبيعية لا تلفت الانظار ويركبون السيارة ويتجهون الى معسكر الرشيد.

ـ إذ أعدت طائرة خاصة لنقله إلى المغرب مقر عمله الجديد سفيراً هناك.. وتم تهديده بالقتل في حال رفضه الاوامر.

الخيانة.. وحنث اليمين؟

ـ يقول قيس نجل الرئيس عبد الرحمن محمد عارف (في حديث له معي ـ انا د. هادي حسن عليوي.. كانب هذه الدراسة): في يوم مغادرتنا العراق (يوم الانقلاب الأسود).. كنتُ اجلس في الطائرة جنب الوالد.. وكان ينظر من الشباك.. وساكت.. كلمتهُ وسألتهُ: والدي هل أنت مقهور؟.

ـ أجابني بالحرف الواحد.. لا والله.. والحمد لله خرجنا من الحكم والمنصب.. ولا في رقبتي.. لا دماء أي فرد من الشعب العراقي.. ولا أمواله.. وأكمل حديثه: لكن غاثي واحد.

ـ استغربً قيس.. وقال لأبيه: منو بابا؟

ـ ردَ عليه والده: حماد شهاب.. ربيته ورعيته منذ العام 1946 الى الآن.. ووضعتهُ أمراً لواء مدرع ليحمي ظهري.. ثم يحرك اللواء ضدي.. هذه لم أتصورها !.. ولا استوعبها !.. لا حول ولا قوة إلا بالله.

علاقة حماد شهاب.. بعبد الرحمن عارف:

ـ اعتمد عليه الرئيس عبد الرحمن محمد عارف.. وكانت علاقة عارف بحماد شهاب جيدة.. واقسم حماد شهاب بالدفاع الرئيس عبد الرحمن محمد عارف.. ولن يخونه أو يتآمر عليه.

ـ بالمقابل فإن حماد أحتضنً العديد من الضباط والمراتب البعثيين في لوائه.. فلم تشملهم الملاحقة أو الاعتقال أو الطرد أو الإحالة على التقاعد في عهد عبد السلام عارف.

ـ يقول عبد الرحمن محمد عارف في العام 1946 كنتُ في كركوك برتبة (رئيس) أي نقيب.. وجاءني الصديق الرئيس صادق التكريتي.. وهو شخص جداً طيب.. وقال ليً: أخي عبد الرحمن.. لقد تطوع للجيش احد معارفنا.. ومن منطقتنا.. اسمه (حماد شهاب) برتبة عريف.. وسوف أسعى لان يكون عندكً لترعاه.. وأنت أقرب واحد لنا جميعاً.. إذا ذهب عند آخرين سوف يهمل ويتعب.. وأنت طيب.. وأعرف سوف ترعاه كابنك.

ـ رد عبد الرحمن عارف على صديقه الرئيس صادق التكريتي: أهلاً وسهلاً به.. وسوف أقوم بالواجب وأرعاه.. ولا تقلق.. وبالفعل تم تنسيبه بكتيبة عبد الرحمن عارف.. ويقول عارف: قمتُ برعايته.. وأدخلتهُ دورات مختلفة.. وأشرفتُ على تعليمه الأمور العسكرية المختلفة.. وأوصيت به.. الى أن تم ترقيته الى رتبة ملازم ثان.

ـ وتمر السنين.. ويستلم عبد الرحمن عارف.. رئاسة الجمهورية في منتصف نيسان 1966.. فعين عبد الرحمن عارف حماد شهاب امرأ للواء المدرع العاشر.. في منطقة الورار.. حتى يكون قريب الى بغداد.. في حالة احتياج الرئيس له.

ـ يضيف قيس نجل الرئيس عبد الرحمن عارف قائلاً: (عندما يزورنا حماد شهاب الى البيت (نسميه عمو).. وعندما أصبح الوالد رئيساً للجمهورية.. كان الوالد دوماً يستدعيه ليستفسر منه عن أخبار بوجود تآمر على نظام الحكم.. وكان حماد يقول له سيدي: “أنا عندكً.. ولا يمكن لأحد أن يتآمر عليك”.

توسيع مجلس قيادة الثورة:

ـ بعد أن تم التحالف بين (كتلة البكرة وكتلة النايف- الداوود).. ولوضع الأسس العامة للانقلاب المقترح تم تشكيل مجلس قيادة الثورة.. في أواخر أيار العام 1968 ليكون المشرف على الانقلاب.. ويكون أعلى سلطة في البلاد بعد نجاح الانقلاب وتشكل من: احمد حسن البكر.. وحردان عبد الغفار التكريتي.. وصالح مهدي عماش.. وعبد الرزاق النايف.. وإبراهيم الداوود.

ـ يجدر بالذكر إن الثلاثة الأوائل هم بعثيون.. فيما الآخران فهما ضباط يحسبان ظاهرياً على الرئيس عبد الرحمن عارف.. لكنهم في المدة الأخيرة اخذوا يعملون لإسقاطه من اجل المناصب.

ـ المهم اتفق هؤلاء الخمسة أن يكون احمد حسن البكر رئيساً لهذه المجلس لكبر سنه وقدمه العسكري.. وهكذا وقع النايف والداوود في الفخ الذي نصبه لهما البكر حيث ليس لهما في المجلس سوى صوتيهما.. فيما الأصوات الثلاثة الأخرى تمثل: (حردان والبكر وعماش) هم للبعث.. وربما كان الداوود يحسب صوت حردان لصالحه باعتباره صديقه الحميم.

ـ واتفق في اجتماع تشكيل هذا المجلس إن يكون منصبا رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء من بين أعضاء هذا المجلس.

ـ يقول إبراهيم الداوود: “بعد نجاح الانقلاب وبمجرد أن شعر البكر أن الأمر أصبح حقيقة واقعة وان الأوضاع قد حسمت لصالحه.. حتى استعاد رباطة جأشه واخذ يتصرف كرئيس للجمهورية.. فقد طلب من الجميع المباشرة بمسؤولياتهم حسبما هو مقرر.

ـ وتوجه هو ومرافقوه نحو غرفة الرئيس حيث اتصل بصدام مهنئاً.. وطلب منه سحب الحزبيين من الشوارع وعدم التجمهر بانتظار تنفيذ بقية المهمة.. ثم اتصل بالضباط الموالين له طالبا منهم القدوم الى القصر الجمهوري”.

ـ يضيف الداوود قائلاً: “وفي هذا الأثناء وصل حماد شهاب التكريتي معلناً أن لواءه أصبح على مشارف بغداد”.. ونسق مع البكر مسألة انضمامه إلى مجلس قيادة الثورة بمسرحية متفق عليها واخذ ضباط البكر يتدفقون على القصر الجمهوري مما أثار حفيظة ضباط الداوود وكادت تحدث مجابهة بين الطرفين بسبب رفض ضباط القصر السماح لهم بالدخول.

ـ ويبدو أنهم لم يكونوا مهيئين نفسياً بما يكفي لهذا التحالف الجديد.. ولم يسمحوا لهم بالدخول إلا بعد أن أمرهم الداوود بذلك.

عضوية شهاب بمجلس قيادة الثورة:

ـ المهم قام البكر بمفاتحة الداوود لضم حماد شهاب إلى عضوية مجلس قيادة الثورة.. استغرب الداوود من هذا الطلب وسال البكر عن أسباب إضافة حماد شهاب فرد عليه البكر بما يشبه التوسل: إن حماد حرك لواءه من الرمادي إلى بغداد.. وهو الآن جالس في غرفتي (يبكي) لعدم ضمه إلى المجلس.

ـ يقول الداوود “فأجبته إنني لم اطلب منه أن يحرك لواءه كما إن الحركة لم تكن بحاجة الى تحريك أية قطعات عسكرية.. فجيش القصر كان كافياً لإنجاز المهمة”.

ـ فأجابه البكر إن تحريك لواء حماد شهاب كان ضرورياً لدعم الحركة ولإرهاب وإخافة أي تحرك معاد غير متوقع مذكراً من جديد بالشيوعيين والبعثيين المعادين.

ـ عندها قال الداوود: “إذا كان الأمر كذلك فهناك من هو أحق من حماد شهاب في عضوية المجلس”.. فاستفسر البكر عمّن يكون؟ فقال الداوود: سعدون غيدان آمر كتيبة الدبابات في القصر الجمهوري الذي انزل دباباته وسيطر على القصر والإذاعة.

ـ فهتف البكر حينها: ولم لا إن سعدون غيدان يستحق فعلا ذلك.. ولا مانع لدي من ضم الاثنين معا.. ورقص قلب البكر فرحاً لهذا الطلب الذي اعتقد الداوود انه إحراج للبكر مقابل إصراره على ضم حماد شهاب.

ـ ولم يكن الداوود يعلم أن غيدان قد تم شراؤه من قبل البكر ووضع غيدان نفسه تحت تصرف البكر.. واقسم الداوود أن حماد شهاب كان يبكي وينحب في غرفة البكر.. وهكذا أصبحت كفة البعث خمسة أصوات للبعث مقابل صوتين فقط لكتلة النايف ـ الداوود.

دوره شهاب حركة 30 تموز 1968:

ـ كانت عملية طرد كتلة النايف- الداوود من قبل البعثيين تجري على قدم وساق فيما كان النايف غارقا حتى أذنيه في المؤتمرات والمقابلات والتصريحات.. وكان الداوود مشغولاً بتفقد القطاعات العسكرية ويتهيأ للسفر إلى الأردن بناءً على طلب البكر لزيارة القطاعات العسكرية المرابطة قرب الحدود الأردنية باعتبار الداوود وزيرا للدفاع.

ـ المهم سافر الداوود إلى الأردن يوم 28 تموز 1968 وكان النايف وحردان مع البكر عند وداع الداوود وطلب البكر من الداوود أن لا يطيل بقاءه هناك لان (أي البكر) منهك ويريد ترتيب أمور البلاد وتسيلم الأمور له (أي الداوود) ولرفاقه.. كي يرجع الى قريته ويترك المسؤولية.. فأجابه الداوود أنهم لا يستطيعون الاستغناء عنه وانه هو الخير والبركة فعانقه البكر مودعا وحذا حذوه النايف وحردان.

ـ في اليوم التالي (29) تموز هيأ حماد شهاب بعض دبابات لوائه القريب من بغداد ووضعها تحت إمرة ضباط للبكر.. كما هيأ صدام بضع دبابات أخرى في معسكر أبو غريب كان عدنان خير الله ابن خاله ومجموعة من الضباط قد تجمعوا هناك واحكم حردان السيطرة على قاعدتي بغداد والحبانية الجويتين.

ـ وفي ظهر يوم 29 تموز اتصل البكر بعد الرزاق النايف (رئيس الوزراء).. وابلغه إن هناك اجتماعا لمجلس قيادة الثورة في القصر الجمهوري في اليوم التالي لبحث بعض الأمور المستعجلة وإقرار بعض القوانين.

ـ استجاب النايف للطلب وحضر يوم 30 تموز الى القصر.. حيث كان كل شيء يبدو عادياً عدا ملاحظته لوجوه عسكرية غريبة في أروقة القصر الداخلية.. التي لم تكن سوى وجوه صدام ومجموعته الذين ارتدوا جميعاً بدلات ضباط وجنود في الجيش وكمنوا في أروقة القصر الجمهوري.. وفي هذا الأثناء كانت كتيبة دبابات القصر تحت سيطرة سعدون غيدان الذي سرب إليها العديد من الضباط البعثيين.

ـ أما النايف فقد دخل غرفة الاجتماع بمعية البكر وعماش وحردان.. فيما حرك حماد شهاب بعض دباباته لتطويق القصر الجمهوري من الخارج.

ـ وفي اقل من ساعة فتح صدام باب غرفة الاجتماعات مع مجموعته شاهرين رشاشاتهم بوجه النايف.. الذي ارتعد هلعاً وتوسل بالبكر أن يبقي حياته فأجابه البكر إنهم لا يريدون به شراً إلا إن المصلحة تقتضي إبعاده عن العراق وإنهم مضطرون لهذا الإجراء بسبب تصرفاته وخروجه على قرارات المجلس؟

ـ اقتيد النايف نحو طائرة حيث سفّر إلى روما.

ـ وفي الوقت نفسه تحركت طائرة أخرى باتجاه الحدود الأردنية وعلى متنها مجموعة أخرى من تنظيم صدام المسلح من ضمنهم أخوه برزان حيث هبطت في مطار H3 قرب منطقة تواجد القطاعات العراقية وابلغ المسلحون قائد القطعات اللواء حسن النقيب بقرار تسفير وزير الدفاع إبراهيم الداوود طالبين اعتقاله ووضعه في الطائرة.

ـ ولم يقل الداوود شيئا سوى ترديده لعبارة (سواها الشايب) أي فعلها البكر حيث كان يسميه الشايب أي العجوز.

ـ وفي المساء ظهر البكر على شاشات التلفاز ليعلن طرد (المتسللين) وتنظيف (الثورة) منهم!! واتهم البكر النايف تحديدا بالعمالة.

ـ أما حماد شهاب فقد تعاون مع البكر وصدام وارتاحا إليه ووفى بوعده الذي قطعه أمام البكر قبل الانقلاب بالمشاركة فيه ولم يقتصر على المشاركة.. وحسب بل كما يقول القيادي البعثي جهاد كرم في كتابه: (بعثيون عراقيون كما عرفتهم): “فتح حماد أبواب اللواء العاشر المدرع للتبديل والتغيير والنقل وإغراقه بالعناصر العسكرية البعثية من رتبة معاون آمر اللواء حتى اصغر نائب ضابط”.

المناصب التي شغلها:

ـ مرافقاً لغازي الداغستاني قائد الفرقة الثالثة في العهد الملكي.

ـ آمر اللواء المدرع العاشر.. في كركوك العام 1964.

ـ قائد لموقع بغداد في 17 تموز 1968.. لمدة قصيرة.

ـ عضوًا في مجلس قيادة الثورة.. في 17 تموز 1968.

ـ رئيس أركان الجيش.. بعد إقالة اللواء فيصل الأنصاريّ.. تموز 1968.

ـ وزيراً للدفاع للفترة في 3 نيسان 1970 حتى مقتله في 30 حزيران 1973.

طائفية حماد شهاب:

ـ يذكر الدكتور جواد هاشم أحد الوزراء في عهد احمد حسن البكر في كتابه ( مذكرات وزير عراقي مع البكر وصدام ) في الصفحة 95 منه مايلي :

استدعاني في ظهيرة أحد الأيام رئيس الجمهورية.

توجهت إلى القصر الجمهوري ، وقيل لي إن الرئيس منشغل بتسلم أوراق اعتماد سفير إحدى الدول الأجنبية

وأنه سيقابلني بعد نصف ساعة

وأشير علي بالانتظار في مكتب حامد الجبوري وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية .

دخلت المكتب فوجدت فيه وزيرين آخرين هما الدكتور أحمد عبد الستار الجواري وزير التربية ، والفريق حماد شهاب التكريتي وزير الدفاع وعضو مجلس قيادة الثورة

ويبدو ان الجواري وشهاب كانا في حديث عن محافظات العراق .

سمعت شهاب يقول للجواري إن جميع سكان المنطقة التي تقع بين المحمودية وجنوب العراق هم ( عجم ) ولابد من التخلص منهم لتنقية الدم العربي العراقي .

استغربت لكلام حماد شهاب وقلت له: فريق حماد.. أنا من مدينة عين التمر التابعة لكربلاء.. وحامد الجبوري من مدينة الحلة.. فهل يعني أننا (أعجميان).. أم أنك تقصد شيئا آخر.

تردد شهاب في الإجابة.. وتدخل هنا الجواري محاولاً (تصحيح) ماتفوه به شهاب.

ـ بلغ بي الانزعاج حداً أني تناولت ورقة من مكتب حامد الجبوري.. وقررت تقديم استقالتي من الوزارة.

ـ كتبتُ استقالة من سطرين.. وتوجهتُ إلى مكتب سكرتير رئيس الجمهورية بانتظار مقابلة البكر.

ـ لم يطل انتظاري.

ـ دخلتُ على الرئيس وعلى محياي مظاهر الامتعاض.. بادرني الرئيس بالسؤال عن سبب امتعاضي.. فأخبرته بما حصل.. وقدمت إليه الاستقالة.

ـ قرأها الرئيس ثم ابتسم وأردف قائلاً: ألا تعرف حماد شهاب.. انه رجل بسيط لا يفهم من أمور السياسة شيئاً!!!

– لكنه يا سيادة الرئيس عضو مجلس قيادة الثورة.

ـ فإذا كان هذا منطق عضو في أعلى سلطة في البلد.. فكيف يمكن للعراق أن يتقدم.. ألا يعكس قول حماد شهاب اتجاها خطيرا لمسيرة الحكم.

ـ ضحك البكر.. وقال: دكتور: لا يمثل حماد شهاب أي اتجاه. حماد حمار.. ثم مزق الاستقالة.!!

ماذا نستنتج من ذلك ؟

1ـ أن نظرة من كانت بيده السلطة في تلك الفترة.. وما بعدها لأبناء مناطق عدة من العراق هي نظرة عنصرية وطائفية بغيضة.. وهي النظرة التي استمرت وأسست ورسخت لما حدث من مآسي كارثية وويلات على بلادنا وشعبنا .

2ـ اذا كان حماد شهاب في أعلى مراكز السلطة.. وهو عضو مجلس قيادة الثورة.. ووزير الدفاع (حماراً) حسب ما وصفه به البكر.. فكم حمار غيره كان في السلطة ساهم في الكوارث التي حلت بالعراق وشعبه ؟؟؟؟؟

نهاية المطاف:

ـ في 30 حزيران العام 1973 نفذ ناظم كزار المدير العام للأمن مؤامرته لإسقاط (البكر ـ صدام).

ـ لكن المحاولة باءت بالفشل بعد تأخر وصول طائرة البكر من بلغاريا.. حيث اكتشف صدام في اللحظات القاتلة غياب وزيري الدفاع حماد شهاب.. ووزير الداخلية سعدون غيدان عن استقبال البكر في المطار.. ولم يستطع معرفة أسباب ذلك.. فاتصل بالبكر وهو في الطائرة طالباً منه التأخر.

ـ أما ناظم كزار فقد كان يراقب ما يحدث في المطار من خلال شاشة التلفزيون حيث تم بث وقائع تخرج طلبة جامعة بغداد من ملعب الكشافة.. مما افزع المتآمرين الذين وولوا الأدبار.. وبدأت أعصاب ناظم تخونه.. وخشيَ من تطويقه في مكانه.. فخرج حالاً من بغداد.. وحشر معه رهائنه في شاحنة كبيرة.. وأوثق أيدي حماد شهاب وسعدون غيدان.. وانطلق رتل من السيارات يتجاوز العشرة مركبات.. وعند خروجها من بغداد تجاوز الموكب الطرق الرئيسية وانعطفت نحو الصحراء.. وأعطيت الأوامر الى طائرات الهليكوبتر لمسح المنطقة وملاحقة الموكب.

ـ من جانب آخر وصل البكر الى المطار وركب الى جانبه صدام من دون أي استقبال رسمي.. حتى أن الظلام كان يخيم على المطار لإطفاء الإنارة عنه.. وفي الطريق أعلم صدام البكر بحركة كزار مشيراً له أن حماد شهاب.. وسعدون غيدان.. وقائد الحرس الجمهوري عدنان شريف.. وسكرتير.. وصهر البكر (مظهر المطلك) رهائن لدى كزار.. الذي غادر بغداد باتجاه الشرق.. وطمأنه بان الجيش وقوات الشرطة والأمن في حالة إنذار.. وان الفريق عبد الجبار شنشل رئيس أركان الجيش موجود في وزارة الدفاع.. ومنها يدير غرفة العمليات العسكرية.. وطلب من البكر أن يخلد إلى النوم والراحة.

ـ المهم بعد ستة ساعات من المسح الجوي شاهدت الطائرات قافلة كزار التي تاهت في الصحراء ووصلت أخيراً الى زرباطية.. وعندما حامت إحدى الطائرات فوق سيارة الرهائن حاول حماد شهاب فك وثاقه.. كذلك فعل سعدون غيدان.. لكن ناظم كزار نزلً من سيارته وأطلق النار باتجاه الطائرة.. وقام بفتح الباب ودعا شهاب وغيدان للنزول منها فنزلا وأطلق النار من مسدسه فأصاب حماد شهاب بخمس إطلاقات في صدره ورأسه.. ثم التفت الى سعدون غيدان فأطلق رصاصتين في كتفه.. وظنً ناظم انه قتلهما.. فتركهما وأمر السيارات بمتابعة السير.

ـ سارعت أحدى الطائرات ونقلت سعدون غيدان والفريق الأول حماد شهاب الى بغداد.. هبطت الطائرة في مستشفى الرشيد العسكري.. ووصل حماد وقد فارق الحياة.. أما سعدون فكانت إصابته بليغة.. وادخل صالة العمليات مباشرة.. وتم إنقاذه.. فموت حماد شهاب كان في 30 حزيران العام 1973.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة/ 2

الحاكم والمحكوم هما طرفا معادلة السياسة، وهذان الطرفان هما الاحزاب والشعب، وبترجمة هذا الواقع على تجربتنا الديمقراطية، نجد مسلسل خسائر طالت الطرف الثاني جراء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطابُ الصدر..إنسدادٌ أم إنفراجٌ…!!

فاجأ السيد مقتدى الصدر، العراقيين والرأي العام، بخطاب، أقل مايقال عنه أنه ،هجوم غير مسبوق على الإطار التنسيقي، الذي وصف عناده وتصرفه (بالوقاحة)،بعد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد بين الطريق الى ليلة السكاكين الطويلة وتوازن الرعب

(( .ذالك الذي يقتل الملك وذالك الذي يموت من اجلة كلاهما عابد أصنام ))برناردشو 0(( .الحرية تعني المسؤولية وهذا هو علة الخوف الذي يبدية معظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قوانين السياسة كقوانين الحياة لا يتنبأ بها احد إلا بالتجربة!

عندما اضطرت روسيا لغزو اوكرانيا , كانت دول الناتو بقيادة واشنطن قبل ذلك تبحث عن اراذل ومناكيد واصاغر ليكونوا بدائل لسياسيين اوكرانيين لتصنع منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياسي وتضوع المواطن

ضياع فرصة ببناء دولة كان هو الثابت الوحيد في سلوك السياسيين في العراق منذ سقوط نظام البعث في عام 2003 ذلك النظام الدكتاتوري الاستبدادي، ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصحر العقول وغبار المسؤول

يقول المثل الشعبي ( ناس تأكل دجاج وناس تتلكًه العجاج)، ويضرب للإختلاف بين الناس، ومنهم من يعيش الرفاهية على حساب شقاء الآخر، وأحياناً يُقال...