الخميس 19 مايو 2022
32 C
بغداد

إيران تنكر وذيولها تؤكد

بعد الهجمة الإرهابية على قاعدة عين الأسد في الأنبار، رفضت الإدارة الأمريكية التعليق على الجهة التي تقف وراء الضربة بإنتظار التحقيقيات العراقية التي سينطبق عليها المثل العراقي” موت يا حمار حتى يجيك الربيع”، منذ بدأ الهجومات على القواعد الأمريكية والمنطقة الخضراء حيث مجمع السفارات الأجنبية، لم تستطع اية لجنة تحقيقة حكومية التوصل الى الفاعل، في حين تمكنت التحقيقات في كردستان العراق خلال إسبوع واحد من الوصول الى النتائج وأعلنت لوسائل الإعلام إعترافات أحد الإرهابيين. فأما الإدارة الأمريكية برئاسة بايدن في قمة الغباء، أو انها تتبع تكتيك الدبلومسية الناعمة التي تصفق لها أيران، فإتبعت الدبلوماسية الخشنة برفض التفاوض بشأن الملف النووي، وصعدت من هجماتها على السعودية والعراق عبر ذيولها أنصار الله في اليمن والحشد الشعبي في العراق.
الإدارة الجديدة بسياستها الناعمة شجعت ايران على التمادي في عدوانها، سيما إن الإتحاد الأوربي لا يزال متعاطفا معها على الرغم من كل هذه الإعتداءات الإرهابية. أوربا تغض النظر عن إرهاب إيران بحجة العودة الى مائدة المفاوضات، لكن ايران رفضت التفاوض إلا بعد رفع العقوبات عنها، وهذا سقف مرتفع لا يمكن أن تقدمه الإدارة الأمريكية بسهولة، فلماذا كل هذه المرونة مع نظام يهدد الأمن والإستقرار في المنطقة والعالم بأجمعه؟
إيران في موقف الضعيف والخاسر، والخاسر والضعيف يتلقى الشروط ولا يمليها على الطرف القوي، هذه هي القاعدة المتبعة في الحروب والصراعات.
الصواريخ التي ضربت قاعدة عين الأسد ايرانية الصنه (غراد أو أرش 4)، وتم التعرف عليها، وهذه الصواريخ بعهدة الحشد الشعبي العراقي، فالجهة المعتدية معروفة، انها الميليشيات الولائية، فعلام كل هذا التغاضي عنها، ولمصلحة من؟ هل لتشجيع هذه الميليشيات على المزيد من العمليات الإرهابية؟
المهم ان ايران زعمت بأنها لا تقف وراء هذه الهجمات، فقد نفى المتحدث بإسم الخارجية الايرانية (سعيد خطيب زادة) ان تكون لبلاده علاقة بالهجوم على قاعدة عين الأسد، وقال ( أن العملية مشبوهة، وأن هناك شكوكا لدور إسرائيلي في الهجوم لزعزعة الحكومة العراقية).
الإدارة الامريكية لم تحدد الجهة بعد، وايران تنفي ضلوعها فيه، لكن ذيول ايران في سوريا ولبنان اكدوا بأن ايران ردت على الهجوم الامريكي على معسكرات الميليشيات الولائية في سوريا. واعتبروا قوة الرد أعلى من قوة الإستهداف الأمريكي، وإفتخروا بهذا الرد الصاعق.
الغريب ان سيدهم الإيراني أنكر ضلوعه في العملية الإرهابية، لكن الذيول تؤكد ضلوع ايران بالعدوان، بل أشاروا بأن القتلة الأمريكان ما بين 2 ـ 8 جندي امريكي، مع ان القتيل هو متعاقد امريكي بسبب أزمة قلبية، حسب اعلان الإدارة الامريكية والحكومة العراقية.
الذيول ملكيون أكثر من الملك نفسه، لكن هل هذا غباء، ام محاولة لجر الولايات المتحدة الى حرب مع إيران؟ مع انهم (الولائيون) يزعموا ان هناك جهات تحاول جرٌ الولايات المتحدة الى حرب مع ايران! يا جهلة أنتم تلك الجهات، فقد كشفتم عن أنفسكم بكل حماقة.
ايران اتهمت اسرائيل بالعملية، والذيول مصرون على ان ايران هي التي قامت بالعملية. بل انه شطوا ابعد عندما اعتبروا ان ايران هي التي ااستهدفت السفينة الإسرائيلية في خليج عدن، اي انهم خدموا اسرائيل لأن اتهمت ايران ايضا، وفاتهم ان اسرائيل ليس كالولايات المتحدة تنتظر نتائج التحقيقات، وقريبا سنشهد الرد الإسرائيلي على ذيول ايران في سوريا.
وجهة نظر
انشغل العالم بتقرير المخابرات الأمريكية حول مقتل السعودي العميل عدنان خاشقجي، وعندما ظهر التقرير كانت مجرد تخمينات ومعلومات مكررة سبق أن تناولها الإعلام وتقارير سابقة، ولم يتهم التقرير ولي العهد السعودي، وكان النظام الإيراني وذيله الطويل الأخوان المسلمين ينتظرون الرد المزلزل ضد ولي العهد، فخاب ظنهم كالعادة. اقول ان ملف حقوق الإنسان في العالم يخضع الى المساومات السياسية والإبتزاز، والدليل ان الإنتفاضة الأخيرة في ايران التي ضاق بها صدر الخامنئي المشحون حقدا على شعبه والعالم وطالب بإنهائها فورا بكل الطرق المتاحة (أي القمع) نجم عنها قتل (1500) متظاهر ايراني، فهل عدنان خاشقجي أثمن من هذا العدد؟ لماذا أخفت الإدارة الأمريكية ملف حقوق الإنسان في ايران، واظهرت ملف حقوق الإنسان في السعودية؟ أليس هذا الأمر يدعو الى الشك؟

العراق المحتل

 

 

إيران تنكر وذيولها تؤكد

بيلسان قيصر
بعد الهجمة الإرهابية على قاعدة عين الأسد، رفضت الإدارة الأمريكية التعليق على الجهة التي تقف وراء الضربة بإنتظار التحقيقيات العراقية التي سينطبق عليها المثل العراقي ” موت يا حمار حتى يجيك الربيع”، منذ بدأ الهجومات على القواعد الأمريكية والمنطقة الخضراء لم تستطيع اية لجنة تحقيقة حكومية التوصل الى الفاعل، في حين توصلت التحقيقات في كردستان العراق خلال إسبوع واحد من الوصول الى النتائج وأعلنت لوسائل الإعلام إعترافات أحد الإرهابيين. فأما الإدارة الأمريكية برئاسة بايدن في قمة الغباء، أو انها تتبع تكتيك الدبلومسية الناعمة التي تصفق لها أيران، وفإتبعت الدبلوماسية الخشنة برفض التفاوض بشأن الملف النووي، وصعدت من هجماتها على السعودية والعراق عبر ذيولها أنصار الله في اليمن والحشد الشعبي في العراق. الإدارة الجديدة بسياستها الناعمة شجعت ايران على التمادي في عدونها، سيما إن الإتحاد الأوربي لا يزال مساعدا لها على الرغم من كل هذه الإعتداءات الإرهابية.أوربا تغض النظر عن إرهاب إيران بحجة العودة الى مائدة المفاوضات، لكن ايران رفضت التفاوض إلا بعد رفع العقوبات عنها، وهذا سقف مرتفع لا يمكن أن تقدمه الإدارة الأمريكية بسهولة، فلماذا كل هذه المرونة مع تظام هدد الأمن والإستقرار في المنطقة والعالم بأجمعه؟ إيران في موقف الضعيف والخاسر، والخاسر والضعيف يتلقى الشروط ولا يمليها على الطرف القوي
الصواريخ التي ضربت قاعدة عين الأسد هي ايرانية (غراد أو أرش 4)، وتم التعرف عليها، وهذه الصواريخ بعهدة الحشد الشعبي العراقي، فالجهة المعتدية معروفة، لتها الميليشيات الولائية، فعلام كل هذا التغاضي عنها، ولمصلحة من؟
المهم ان ايران زعمت بأنها لا تقف وراءهذه الهجمات، فقد نفى المتحدث بإسم الخارجية الايرانية (سعيد خطيب زادة) ان تكون لبلاده علاقة بالهجوم على قاعدة عين الأسد، وقال ” أن العملية مشبوهة، وأن هناك شكوكا لدور إسرائيلي في الهجوم لزعزعة الحكومة العراقية).
الإدارة الامريكية لم تحدد الجهة، وايران تنفي ضلوعها فيه، لكن ذيول ايران في سوريا ولبنان اكدوا بأن ايران ردت على الهجوم الامريكي على معسكرات الميليشيات الولائية في سوريا. واعتبروا قوة الرد أعلى من الإستهداف الأمريكي.
الغريب ان سيدهم الإيراني أنكر ضلوعه في العملية الإرهابية، لكن الذيول تؤكد ضلوع ايران بالعدوان، بل أشاروا بأن القتلة الأمريكان ما بين 2 ـ 8 جندي امريكي، مع ان القتيل هو متعاقد امريكي بسبب أزمة قلبية، حسب اعلان الإدارة الامريكية والحكومة العراقية. الذيول ملكيون أكثر من الملك نفسه، هل هذا غباء، ام محاولة لجر الولايات المتحدة الى حرب مع إيران. مع انهم يزعمون ان هناك جهات تحاول جر الولايات المتحدة الى حرب مع ايران! يا جهلة أنت تلك الجهات، فقد كشفتم عن أنفسكم بكل حماقة.
بل ان ايران اتهمت اسرائيل بالعملية، والذيول مصرون على ان ايران هي التي قامت بالعملية. بل انه شطوا ابعد عندما اعتبروا ان ايران هي التي ااستهدفت السفينة الإسرائيلية في خليج عدن، اي انهم خدموا اسرائيل لأن اتهمت ايران ايضا، وفاتهم ان اسرائيل ليس كالولايات المتحدة تنتظر نتائج التحقيقات، وقريبا سنشهد الرد الإسرائيلي على ذيول ايران في سوريا.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سياسة الإطار. والتيار من الممكن إلى الانتحار

السياسة قبل أن تكون وسيلة لتعقيد الأمور ، كانت ولا زالت حرفة لتعبيد طرق الوصول ، وهي علم يبحث في قيام وممارسة وانتهاء السلطة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

“الساخر العظيم” فضحت تجنيد الـ (سي آي أي) لصحفيين في العراق

ربما يعد الناقد الأدبي والروائي المتعمق في طرح رؤاه وأفكاره النقدية حميد الحريزي أكثر من سبر أغوار رواية " الساخر العظيم " للروائي والكاتب...

الاختلاط وداعش الذي يتجول بيننا !

أخيراً اكتشف وزير التربية المحترم ان سبب انهيار نظامنا التعليمي وتدني مستوياته الفكرية والعلمية والمنهجية ، يكمن في الاختلاط بين الجنسين في المعاهد الاهلية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رسالة من أب مهاجر إلى وطنه الغادر

إلى الوطن الذي أحببته وخدمته اكثر من ربع قرن، فتنكر ليٌ ولمواطنتي ولخدمتي الطويلة التي قمت بها بكل تفاني وأخلاص ونزاهة، وطن يبادل الوطنيين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كذب المحللون السياسيون وإن صدقوا

سنوات من المحاولات لإيجاد حل دبلوماسي للأزمة في دونباس وعدم إحراز أي تقدم في عملية مينسك ، ما جعله السبب الرئيس للعملية الروسية في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العواصف الترابية من وجهة نظر اجتماعية

تكاثرت علينا هذه الأيام التقلبات المناخية في العراق وعموم الشرق الاوسط، منها تكرار العواصف الترابية التي تجتاح البلاد كل أسبوع تقريباً، والكل يرمي تأويلهُ...