سقوط ورقة التوت

الورق كما هو معلوم الأرضية التي تحمل المشاعر والأحاسيس، من أفراح وأتراح، كما أنه ينشر الأفكار والمخططات التي يحملها العقل، وهو المرسال الذي ينقل الأوامر بين القائد وجنده، بين الملك وزبانيته، بين الحبيب وحبيبه، وعلى هذا وجب ان تكون هذه الأرضية نقية لاتشوبها شائبة، وصافية لاتشوهها لوثة، ونظيفة لايعتليها كدر.
يذكر لنا التاريخ ان الصينيين هم أول من توصل الى صناعة الورق من النباتات، فبعد ان كانت الكتابة على جلود الحيوانات وألواح الطين عند البابليين والسومريين، اكتشف الصينيون طريقة أسهل وأكثر جودة، فقد استغلوا سيقان نبات الخيزران (البامبو) المجوفة اول مرة، وكان هذا في القرن الأول الميلادي. إلا أن لون الورق حينذاك كان غامقا وشديد السمرة، لكثرة الألياف غير المنقاة فيه. وبتطور الكتابة وتنوع أهدافها، ازدادت الحاجة الى مادة خام لصنع ورق أكثر نظافة ونقاوة، ذلك ان الكتابة باتت أكثر فائدة بعد انتشار الديانة المسيحية، فاستخدموا لحاء الأشجار والقنب، فكانت نتيجته تفي بالغرض المنشود.
ما تقدم من سطور، ليس تحقيقا او تقريرا عن الورق، لكن بيتا من الشعر فيه استعارة مجازية يبين أهمية نوع الورق ونظافته ونصاعته، لإيضاح ما بقلب الشاعر او الكاتب او المرسل فيما تحمل من كلمات، يقول بيت الشعر:
ماذا سأشكو على الأوراق من ألم
أقل شكواي لايقوى له الورق
في الأعوام الثمانية عشر الأخيرة، يعيش العراقيون في ظل حريات عدة، اولها وأهمها حرية انتخاب الرأس والحاكم والقائد، ولقد كان أساس الانتخاب هذا نظافة اليد والصفحة والماضي والنفس، وبهذا فان الطرفين مسؤولان أمام بعضهما، فالرأس مسؤول عن مرؤوسيه، والمرؤوسون مسؤولون أمام رئيسهم، ولكل منهم واجبات وحقوق. وما اختياري مفردة الورق إلا لكثرة تداولها بين الساسة وقادة الكتل والأحزاب، وكذلك تحت قبب مجالس البلد الثلاث. إذ ظهرت خلال العقد الأخير مسميات عديدة، لأوراق لم تكن متداولة في أوساطنا السياسية والاجتماعية، حيث صارت لدينا ورقة الإصلاح السياسي.. وورقة الإصلاح الوطني.. وورقة كشف الممتلكات والذمم.. وورقة التهديد.. وكذلك أوراق فساد.. وأوراق انتخابات.. وأوراق أخرى في زوايا مؤسساتنا، منها ماهو معلن أمام الملأ، ومنها مخفي وراء الكواليس او تحت الطاولات. فيما لم نكن نسمع في ماضي حياتنا غير ورقة الماء والكهرباء والتلفون والتموينية، وكذلك ورقة الإيجار وورقة (أم المية) دولار وورقة التوت. ومهما تنوعت وتعددت الأوراق فأول شرط لتداولها والعمل بها ورفع شأنها، هو ان تكون (نظيفة)..! ولاسيما ورقة الإصلاح التي أظنها احتلت مجلدات من كثر المناداة بها، ومناشدات أهل العقد والحل بالتمسك بها ومراعاتها والالتزام بما تحتويه، والعمل بفحوى ماتتمخض عنه اللقاءات والاجتماعات التي تدور رحاها على قطب واحد هو الإصلاح.
أرى أن نصاعة نفوس رجالات البلد القائمين على حكمه والمؤثرين في صنع قراراته، تشبه الى حد كبير نصاعة الأوراق التي يدعون الى مناقشتها في كل محفل ومحضر ومقام ومقال، وأظن النية الحسنة والمصداقية والشفافية هي من أولويات الشروط الواجب توافرها في كل نفس كي تكون نظيفة ناصعة، وقد قال أحد الشعراء سابقا:
عليك بالنفس فاستكمل فضائلها
فأنت بالنفس لا بالجسم إنسان
فيا ساستنا: “النظافة من الإيمان”.. ليكن هذا الحديث الشريف الذي لايحتاج الى توضيح، شعاركم وهدفكم في كل أوراقكم، لاسيما وأغلبكم (صايمين مصلين)..! ولتكن ورقتكم التي ينتظرها العراقيون نظيفة ناصعة قلبا وقالبا، ولتكن عراقية الصنع لاصينية المنشأ، وان تكون معمدة بماء الفراتين، يفوح منها عبق الروح الوطنية العراقية، كي تأتي أكلها يانعة، ولاتجعلوا ورقتكم كورقة التوت، فالخوف كل الخوف أن تتكشف عيوبكم من دونها.
[email protected].com

المزيد من مقالات الكاتب

حسن الظن

حيتان اليوم

مواعيد عرقوبية

صفر %

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
805متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فلسفة لعبة الكراسي

قبل أيام ظهر خبر عن وفاة السيد مهاتير محمد باني بلده الحديث والنموذج القيادي الفذ، ثم ظهر انه كان في حالة صحية حرجة وشفاه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البنية الأيديولوجية لداعش خرقت نواميس الواقع ومنطق الطبيعة؟

الله سبحانه وتعالي خلق هذا الكون بشكل منظم جدا وبشكل دقيق جدا وبشكل هندسي جدا فتبارك الله أحسن الخالقين. التفاعل يسري بين جميع الأشياء...

لماذا نهايات الافلام تعيسة؟

هل لان الشعوب غاوية نكد وترى حياتها مأساة قائمة والنهايات الحزينة تجد فيها متنفسا لها ام الموضوع له ابعاد اخرى اقتصادية ربح وخسارة ومن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

د. لقاء مكي قامة إعلامية ومحلل سياسي وشخصية كارزمية حظيت بتقدير الكثيرين

د. لقاء مكي قامة إعلامية وصحفية وكفاءة مهنية مشهود لها بالحرفية والإتقان في مجالات البحث الاعلامي ودراسات الاتصال الجماهيري ، وهو الذي تخرج من...

الأوكرانيين وزمهرير السيادة المستباحة

قبل سنوات وأنا اطالع الصحف العالمية جلب انتباهي مانشيت مكتوب بالحروف العرضية سيادة الدول المستباحة. نعم سيادة الدول تكون مستباحة في حالة ضعف حكوماتها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما خطورة بقاء السلاح بيد عصابات وعشائر وأشخاص منفلتين ؟!

لم تتخذ الحكومات التي توالت على حكم العراق ما بعد عام 2003 للأسف الشديد خطورة بقاء السلاح بيد جماعات مسلحة مدعومة من قبل اطراف...