الأربعاء 21 نيسان/أبريل 2021

النجف وجناح المسيح ع!

الأحد 07 آذار/مارس 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

قالَ تعالى:(بلسانٍ عربيٍ مبينْ)/195 / الشعراء
النجفْ وجناحُ (المسيح ع)!
في سلسلة():قصائد من تحت الوسادة،سلسلة جداريات شعرية،سلسلة عظائم القصائد، سلسلة قصائد لكنها مقالات مفكرة00
من فضلِ ربي ماأقولُ وأكتبُ ** وبفضل ربي للعجائب أندَبُ( بيت الشاهر)
زرناكَ في أسمى مكانْ

حيثُ المودّةُ والأمانْ

حيث النبوّةُ والإما

 

مةُ أطلقَتْ فيكَ (العِنانْ)!

حيثُ المُصلّى (قائمٌ )

ججججج

 

أو (راكعٌ) فيه البَنانْ!

حيثُ انتظارُكَ للبرا

 

قِ مُعرجا نحو ( العَنانْ)

حيثُ السماحةُ والندا

 

وةُ من ضيوفِكَ في الجِنانْ!

حيثُ التلاوةُ نفّستْ

 

من سبعِها حتى (المثانْ)

حيثُ الصلاةُ رقيقةٌ

 

(مثلُ) الصباحِ أتى وبانْ
!
حيثُ اعتدالُكَ بيننا

 

يانهرَ فيضٍ من جُمانْ

حيثُ القوافي أفصحتْ

 

عن ( بُردتي) يوم الطِعانْ

حيثُ العراقُ بنزفِه

 

يتلو جراحاتِ الزمانْ!

**

**
زرناكَ في أسمى مكانْ

 

(نجفُ) المآذنِ ( والأذانْ)

جاءَ ( المسيحُ) ع من السما

 

جنحانُ في فيضِ الحَنانْ

فهلُمّ يا ( مريمْ) إلى

 

حضنِ ( البتول) هو الضمانْ!

وهلمّ ( يايحيى) ع الـ

 

نحرِ (الحسينِ ع )هو الرهانْ

ابكوا مآتمكم هنا

 

هذا العراقُ ( لقي) الهوانْ

(بحصانِ طرواد) العرا

 

قِ تكالبتْ دولُ الحِصانْ!

فاندبْ ( لأمريكا) حُطا

 

ماعاجلاً ، آنَ الأوانْ!

واندب لآكلةِ اللحو

 

مِ فناءها ، واتلُ البيانْ!




الكلمات المفتاحية
النجف جناح المسيح رحيم الشاهر

الانتقال السريع

النشرة البريدية