الإثنين 4 يوليو 2022
41 C
بغداد

حتى المختص بالقانون الدولي يدعي: “قواعد الاحتلال هي للتدريب والاستشارة”!!؟

كنتُ أعتقد أن.. فقط الأغبياء والجهلة والعملاء لأعداء العراق والعراقيين يعتقدون بأن تواجد قوات الاحتلال أو التحالف الدولي بقيادة أميركا هو لغرض التدريب والاستشارة!؛ وإن سفارة أميركا في بغداد هي سفارة بريئة! حالها حال السفارات الأخرى؛ والحقيقة أن قواعد الاحتلال المنتشرة في بغداد والمناطق الغربية مدججة بأنواع الأسلحة والعتاد ومطارات تقلع منها وتحط عليها أنواع الطائرات الخفيفة والثقيلة! وحتى الطائرة التي حملت “ترامب” وزوجته إلى قاعدة “عين الأسد” ليشارك “المستشارين والمستشارات” و”المدربين والمدربات” فرحتهم بعيد رأس السنة؛ وأوصاهم بحسن تدريب أفراد الجيش العراقي وإعطاءه المشورة!! ذلك الجيش الذي مضى على تأسيسه مئة عام بالتمام والكمال!!.. كانت من أضخم الطائرات الخاصة؛ نزلت في ليل وقضت الحاجة وأقلعت و”رجال” الحكومة العراقية في سبات عميق!. أما تواجد بعض قطعات من الجيش العراقي فهي لحراستهم والإيحاء بأن القاعدة عراقية والأميركان مجرد مستشارين ومدربين وكأن العراقيين لا يعرفون هذه الأساليب القذرة.

أما القاعدة الأميركية في المنطقة الخضراء والتي تدعى “سفارة الولايات المتحدة الأميركية” فهي الأخرى من أكبر “السفارات” المشبوهة في العالم! وفيها مطار للمروحيات وتحتوي على كافة الأسلحة المطلوبة بالإضافة إلى دعم الطيران المستمر لها في سماء بغداد منتهكاً سيادة العراق –إن وجدت- ليل نهار.

أثار استغرابي وحيرتي عندما استمعت إلى الأستاذ المختص بالقانون الدولي السيد “علي التميمي” من خلال استعراضه لزيارة “البابا” للعراق على شاشة قناة الشرقية نيوز اليوم 5/3/2021. عندما قال بكل هدوء و”قناعة” بأن القواعد الأميركية في العراق هي –وبكل سذاجة أو بساطة-! للتدريب والاستشارة! ولا يجوز التعرض لها وإن “السفارات”!! هي جزء من البلد الذي تمثله ويحرم الاعتداء عليها!!.. وهنا مفارقة غريبة يتجاهلها الكثير في هذا الموضوع ويتعمدون لغرض الدفاع عن السفارة الأميركية –القاعدة العسكرية- أن يذكروا عبارة “سفارات”!! في حين لم يتم الاعتداء على أي سفارة “بريئة” في العراق إلا ما ندر وفي ظروف غامضة والفاعل مجهول.. إنما يقصدون بالسفارات.. السفارة الأميركية ويدافعون عنها بحرارة ومرارة من خلال هذه العبارة!! ويعدونها من السفارات الطبيعية البريئة! مثل سفارة “الصومال” مثلا!!

عندما نستمع لهذا المنطق من هكذا شخصية تحمل عنوان “المختص بالقانون الدولي” يمكننا أن نقول “اقرءوا على العراق الفاتحة”!!؟

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
864متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق: الوضع الراهن والإعلام

منذ انتهاء عملية الإنتخابات النيابية في شهر تشرين اول اكتوبر من العام الماضي والى غاية الآن وما بعد الآن , فالقاسم المشترك الأعظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اليتيم والقصر الملكي الجزء الثالث

اليتيم والقصر الملكي قصة من واقع الخيال الجزء الثالث والاخير وسوف يدخلون المملكة عن طريق المنفذ الحدودي الوحيد مع العراق في منطقه عرعر وان الخيار له...

إعلان ساعة الصفر ( 7 )

شهادة واقعية على الإرهاب الجديد * تعاقبت الانكسارات تلو الأخرى بعد خسارة الجماعات الإرهابية مدينة " الرمادي وتكريت ومصفى ببجي والفلوجة " ، الجميع في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الفوضى الخلاقة.. الفوضى للعراق و الخلاقة لأمريكا و الفوضى الخلاقة الثالثة على الأبواب

قال غاندي، السياسي الهندي المعروف: "لو تشاجرت سمكتان في إعماق البحار فاعلم أن الإنكليز وراء ذلك"، للدلالة على أن الإنكليز كانوا وراء كل المشاكل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

صفعة روسية لليابان في سخالين 2

في خطوة وصفها المراقبون " بالمفاجئة " ردا على الإجراءات غير الودية للدول الأجنبية " الغير صديقة" ، وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مكافحة ظاهرة التدخين في المدارس المتوسطة

حدثني احد التربويين عن وجود ظاهرة التدخين في المدارس المتوسطة مشخصا ان اعداد المدخنين تزداد , ولا تقتصر على الطلاب , وانما شملت الطالبات...