السبت 13 أغسطس 2022
35 C
بغداد

الدين .. بين العلم والوهم

يمكن القول، ان الدين واحد، اذا فهمناه، على انه علاقة المخلوق بالخالق. الا ان هذه العلاقة تحكمها امور اهمها:
1️⃣ يبدو ان تفاصيل العلاقة يحددها الاعلى، وليس الادنى..
اي ان احكام التعامل، بين طرفين، يحددها الطرف الاقوى او الاعلم. وهو الخالق. ولا يحق لنا، نحن البشر، ان نفرض على الله ما نريده!!!
اي لا يحق لنا ان نشرع له طبيعة العلاقة او ابعادها…
كذلك، لا يحق لنا ان نحدد الوسيط او الوسيلة بيننا وبينه.
◾ بل الله هو من يحدد السفراء اوالرسل بينه وبين البشر.
وهذا نجده واضحا في القران الكريم، مثلا:
“أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۗ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ” (البقرة١٠٧)
◾ويمكن ان نفهم منها:
ان التسلسل الاداري بين الادنى والاعلى يحدده الاعلى. وليس نحن.
◾وليس لنا ان نتخذ ولي او نصير، الا طبقا لما يحدده الخالق.
2️⃣ ويمكن القول، ان العلاقة فيها الحب، مثلا:
“قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ” (ال عمران٣١).
الا ان علاقة الحب محكومة بما ذكرناه في 1️⃣.
اي ان التسلسل الاداري بيننا وبين الاعلى، يحدده هو، وليس نحن.
◾اي ان الحب بيننا يحتاج ان نعرف التسلسل الاداري، بيننا وبين الله، لكي نستحق الحب الالهي.
3️⃣ واعتقد ان العلاقة بوابة للحياة الحقيقية. انظر:
“يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ” (الانفال٢٤).
4️⃣ لكن الاهم، ما هو؟
يمكن القول ان الاهم هو:
◾ان العلاقة مع الخالق، اساسها الصحيح والحقيقي هو العلم.انظر:
“وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَةً ۚ قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِنْدَ اللَّهِ عَهْدًا فَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ عَهْدَهُ ۖ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ” (البقرة٨٠).
◾انظر قوله تعالى:
“أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ”
اي ان التشريع، يكون بلا دليل، وبلا بيان الهي، وبلا علم بما يريده الله.
واعتقد، ان اغلب التدين، هكذا. اي بلا علم.
◾وهنا، نضع يدنا على المشكلة الحقيقية للبشرية. وهي ان العلاقة مع الخالق، غالبا، لا مستند لها. وليست عن علم. بل اغلب التدين يستند على الوهم. وعلى الموروثات البشرية.
وللحديث بقية.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
868متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ورقة المبكرة.. ماذا يريد كبير التيار؟

قيل قديما، إن "الثورة بلا فكر هلاك محقق"، تلك الكلمات اختصرت العديد من الأفكار التي تدور في رأسي منذ عدة ايام في محاولة لإيجاد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجواهري بين غدر الشيوعية وعنجهية الزعيم

الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري لا انظر له كشاعر بل انسان ومؤرخ وانا لا اميل اصلا للشعر ، ولكن كلمة حق تقال انه عبقري...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وإذا الإطاري سئل

حالة الانقسام السياسي والمخاوف من الانزلاق إلى حرب أهلية، وتعنت الأطراف السياسية المتخاصمة على مدى الأشهر الماضية، والتخبّط والتعثّر والإرباك الذي يسود صفوف الإطار...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العبرة ليست في التظاهرات الثلاثية الأبعاد .!

لايكمن الخطر المفترض الذي يلامس حافّات الجانب الأمني للبلاد , في اقتحامِ تظاهرةٍ لجزءٍ من المنطقة الخضراء , والتوقّف عند ذلك ! , ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في ذكرى رحيله : نصر الله الداوودي رئيس تحرير جريدة العراق

نصر الله الداوودي ( نتحدث عنه كانسان ) .. مرت 19 من الأعوام على رحيله ولكنه لا يغيب عن بال من عرفه اسما او...

ياساكن بديرتنه

ل ( س ) اللامي ميلاداً بربيع دائم شديد الاخضرار. ١ ما زال لدينا الوقت برائحِة حقول القمح تفوح برائحة تنانير الرغيف وفي عزلة الاغتراب كنا على أجنحة الاياب نطير لحُلم...