الثلاثاء 20 نيسان/أبريل 2021

رجل الحرب والحقوق..!!

الثلاثاء 02 آذار/مارس 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

يأتي اختيار الفريق عبد الغني الاسدي لإدارة محافظة متأزمة كالناصرية ليضيف للرجل مهمة اخرى بما عرف عنه من حزم وضبط وعدم التهاون بالحقوق الى جانب كونه شخصية تجمع بين الانضباط العسكري و الوازع العشائري .
عبدالغني عجيل طاهر الأسدي” من مواليد محافظة ميسان عام 1951. تخرج من الكلية العسكرية العراقية عام 1972، وهو قائد جهاز مكافحة الإرهاب العراقي.
وخدم “الأسدي” في الجيش العراقي واشترك في عدة حروب، بينها حربا الخليج الأولى والثانية، وأشرف على معارك جهاز مكافحة الإرهاب، بصفته قائدا له، ضد “تنظيم الدولة”.
واختيار الاسدي وهو رئيس جهاز الامن الوطني في وقت عصيب تمر به ذي قار من اضرابات وتظاهرات ودخول اطراف مختلفة لاستهداف ابناء المحافظة.
والحق يقال فان الاسدي ، نهض قليلا باداء جهاز الامن الوطني ، واصبح المواطن يراد جهودا لهذا النشاط في متابعة الارهاب او عصابات المخدرات ..
ويأتي الاسدي الى الناصرية بوقت حرج وبعد ايام من المصادمات وخلفت نحو 200 جريح وضحية ، الى جانب كون المحافظة على ابواب استحقاق اخر وهو زيارة البابا للعراق وخاصة مهد الحضارة اور.
ولم يكن الامر اعتباطيا اختياره لهذ المهمة فهو رجل حرب ومسؤولية ويعلم جيدا ماهو مقبل عليه.
فشل كل من سبقه في مهمته الصعبة لادارة محافظة والتي تعد الاكثر مظلومية وفساد وانتهاك للحقوق…!!
الاسدي سيضع كل خبرته لادارة المحافظة مؤقتا من اجل اختيار محافظ جديد من ابناء وربما سيصنع الحل لمحافظة تعاني من ازمة مستعصية منذ اشهر مضت .
الاسدي لن يتفاجئ من المهمة ولكنه لا يخشاها ، رغم انه غير مستعد لها جيدا لكن الاحزاب والجماعات المسلحة المنفلته والمندسين في التظاهرات ، كلهم لن يثنوه عن المهمة..
فبطل حرب تحرير الموصل وهزيمته للارهاب قادر على ان يعد الحقوق لابناء المحافظة خصوصا تلك التي نهبت ..!!
انه بعبارة بسيطة رجل القانون والحقوق ..!!

 




الكلمات المفتاحية
الحقوق رجل الحرب محمد البصري

الانتقال السريع

النشرة البريدية