الأربعاء 5 أكتوبر 2022
36 C
بغداد

العراق بحاجة الى نقابة للطائفيين!

هدف الدين هو الإستقامة الأخلاقية، فجميع الأديان تدعو لعبودية للرب الواحد، والتعامل بمكارم الأخلاق، وهي تشترك في المبدأ، والهدف، والمصير، وإذا ما إلتزمنا بالمبادئ السامية، والأحكام التي جاء بها ديننا الحنيف، لكنا قد تقدمنا بقرون على بقية الأمم، التي إستلهمت حضارتها وتطورها، من خلال علوم العرب الأولى.

المسلمون أو المتأسلمون في عراقنا، من دون بقية أديان الدنيا كلها، جعلوا من التناحر، والفرقة، والفوضى عنواناً بارزاً لهم، وحولوا الإختلاف البسيط الى خلاف كبير، فالمشتركات بين الشيعة والسنة لا يمكن إحصاؤها، والخلافات قليلة، ولكن البسطاء أو السذج، يتحدثون بالخلافات ويتركون المشتركات.

تجار السياسة، وأصحاب السحت، والقتلة الطائفيون، هم الذين يتغذون على النعرات الطائفية، من أجل المحافظة على مكاسبهم ووجودهم، وبحجج زائفة حين يتلاعبون بعقول الناس، ليجعلوا من أنفسهم حماة الدين والمذهب، في الوقت الذي يكون فيه الدين بحاجة الى مَنْ يحميه منهم!

سؤال يدور في خاطر كل العراقيون، كيف يكون مَنْ يحكم شعباً كشعب العراق، المتعدد الأعراق، والمذاهب، والأديان، والطوائف؟ الجواب سهل جدا عليه أن يكون بعيداً عن الحزب، والطائفة، ليكون جامعاً للكلمة، وموحداً للصف، وصماماً لمواجهة التحديات والأزمات، ولكن هل صعب واستعصى على العراق، من ان يأتي برجل يحكم بضميره الانساني، وحسه العراقي؟

نحن بحاجة ماسة الى سياسي، يكون محارباً للأفكار الباطلة، والثقافات المنحرفة، والبدع الزائفة، ويمتلك القدرة على إقناع المقابل، بأن الدين الإسلامي خيمة تجمع العراقيين بكافة مذاهبهم، فالباري عز وجل يقول:(يا أيها الناس إنا خلقناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا أن أكرمكم عند الله اتقاكم) صدق الله العلي العظيم، لذا تحدثوا بالمشتركات، وإتركوا الخلافات، لكونها ستبيد شعباً بريئاً، طالما كان يعيش بتآلف رغم تعدده الديني.

العراق بحاجة الى وقفة حقيقية، لإعادة الإستقرار الأمني، والإجتماعي، والفكري، بما يحقق الوحدة والوئام، أما التعصب الأعمى فلا يجلب لنا إلا الدمار والشحن الطائفي، وسيكون عالماً تمزقه الحيل والخدع من جهة، وجهل الناس بالدين من جهة أخرى، لذا على الطبقة المثقفة والسياسيين، أن يكونوا مؤمنين بدورهم الذي يقومون به للصالح العام، ويمتازون بالفطنة والذكاء، ليتفهموا المواقف والرؤى المختلفة، وكيفية التعامل معها بصورة المتعقل المتفهم، لا بطريقة المتعصب المتخندق.

ختاماً: خلل كبير أصاب عقول أغلب المتأزمين، المتصدرين للمشهد السياسي، الذين يعتاشون على النعرات الطائفية، فهم لا يملكون الحكمة في أبسط الأمور، التي يجب أن تتوفر بمَنْ يتصدى، ليقود بلداً مثل العراق، أو يحشر أنفه بدهاليز السياسة، فهو سياسي في النهار وطائفي في المساء، حتى أمسوا تجاراً، بسوق الطائفية.

 

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
877متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

السيد مقتدى الصدر .. سكوته نطق

ترك السياسة ، ولكن السياسة لم تتركة ، ان نطق قلب الموازين ، وان سكت حير العقول . هذه حقية لست مبالغا بها ، وجل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصريح زيلينسكي الأخير.. سذاجة اعلامية ولغويّة !

نؤشّر اولاً بأنّ ما نسجلّه عبر الأسطر في الشأن الروسي – الأوكراني وفي مقالاتٍ مختلفة , لايمثّل ايّ انحيازٍ او ميلٍ لأحد طرفي النزاع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراقيون يتبادلون التعازي بعيدهم الوطني

في ذكرى عيد العراق الوطني عندما (وافقت الجمعيّة العامّة لعصبة الأمم يوم 3 تشرين الأول 1932، على قبول العراق عضواً في عصبة الأمم بناءً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الحرب الأوكرانية درس لنا نحن العرب والمسلمين

من المثير للاهتمام في الحرب الروسية الأوكرانية كيف استطاع الغرب تحويل أوكرانيا إلى بيدق بيده يحارب به امتداده الثقافي والتاريخي والبلد الأم روسيا. كيف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الوطن والمواطن اولا

بعد التئام مجلس النواب في جلسة يتيمة وسط سخط شعبي غير مسبوق عن اداء البرلمان الذي فشل وخلال عام تقريبا من عقد عدة جلسات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المنطق الوطني المفقود!!

العلة الجوهرية الفاعلة بالتداعيات العراقية , تتلخص بفقدان المنطق الوطني وسيادة المنطق الطائفي , ولهذا لن يحصل أي تقدم وإنفراج في الحالة القائمة ,...