بمناسبة ولادة الامام علي (ع) يقول مؤلف كتاب الفلسفة والأعتزال في نهج البلاغة…

د.قاسم حبيب جابر
يهدي المؤلف هذا الكتاب الى الانسان الفذ الذي عاش بين الفقراء وضد الفقر،ومع المحرومين وضد الحرمان ،ومع الجماهير وضد الطغاة. الى القائد المقاتل الذي جمع بين اللين والقسوة،وبين الرحمة والعنف، ودخل ساحة الحرب من اجل الحق قبل أن يبلغ الحُلم.الى من أغتسل بالألم والعذاب ،وتعرض لعواصف التهم والشكوك، وبقي مخلصاً في العطاء،صامداً بوجه الباطل،مدافعاً عن الشرف والكرامة والوطن والدين…لكن مع الاسف لم يترك له اتباعا يؤمنون به وبلفسفته سوى من يدعون كاذبين..
الى من قال في صبيحة يوم أستشهاده:
———————————————
أشدد حيازيمك للموت فأن الموت لاقيكا
ولا تجزع من الموت أذا حل بواديكا
كما أضحكك الدهر كذاك الدهر يبكيكا
الى شهيد الحق علي (ع) هذا الأهداء.
وتقول المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر عن هذا الكتاب :ان الطروحات الفلسفية التي أشتمل عليها فكر الامام علي(ع) في نهج البلاغة تُمثل نمطاً من التفكير يغلب عليه طابع الاعتزال. ورغم ان ما جاء في غالبيته قد خالف النهج الفلسفي المتعارف عليه،فان روعة العبارة،وعمق المعنى، وجذالة اللفظ،وغزارة المادة،ونوع المواضيع التي تحدث عنها ،وهي نفسها التي ترتد اليها محاولات الفلاسفة،قديمهم وحديثهم على السواء ،الا وهي :الله والكون والانسان،هذه الامور جميعها ،تثبت بما لا يدع مجالا للشك بأن(فكر الامام) هو في صميم الفلسفة ،ومن المراجع الهامة التي يمكن ان يعتمد عليها في البحث عن مبادىء الاعتزال،وان مؤلف هذا لطرح ،وباعث هذا الفكر ،أنما هو فيلسوف بمادته وان لم يعتمد الفلسفة،وان ما صدر عنه من أقوال وخطب ،تعبر عن تواصل حقيقي بين انسان وانسان،اي انه مُقول في اطار أجتماعي وفي خدمة الغاية المتوخاة منها،خصوصا اننا نجد مثل هذه الظاهرة عند المفكرين الصادقين في عاطفتهم،والذي يأتي تفكيرهم تعبيرأً عن حالاتهم النفسية المختلفة ،وهم يرسلون كلامهم على سجيتهم،دونما ألتفات الى ما يعتوره من عدم ترابط في أجزائه بشكل تسلسلي واحد..ولكن مع الاسف اننا في هذا الزمن الصعب بدأنا نبتعد عن كل التراث الثر للمؤمنين.
يتناول هذا الكتاب بالبحث والتحليل تلك المواضيع الثلاثة،مُظهرا ما في هذا الفكر النير للامام من أفكار فلسفية بالمقارنة مع ما صدر عن أهل الاعتزال في هذا المجال،كاشفاً الحجاب عن جانب هام من جوانب التراث الاسلامي الغني المعطاء،بأسلوب يوازي بين العمق والوضوح ،وأنسياب العبارة وتسلسلها المنطقي.
كتب الامام علي (ع) خطبه ومواعظه وعهوده ورسائله ووصاياه بلغة ادبية تمثلت باللفظ المنتقى والمعنى المشرف، وبالبلاغة المحكمة والمحسنات البديعية الرائعة ، قل نظيرها لغةً وعلماً وفلسفة والتي جمعها الشريف الرضي في سفره القيم الذي سماه نهج البلاغة.

توزع هذا الجهد العلوي على 228خطبة و79 بين كتاب ووصية وعهد، و488 من الكلمات القصار،والتي احتوت على عوالم وأفاق الزهد والتقوى،عالم العرفان والعبادة ،عالم الحكمة والفلسفة،عالم النصح والموعظة ،عالم الملاحم والمغيبات ،عالم السياسة والمسؤليات الاجتماعية ،عالم الشجاعة والحماسة.لكن المهم ان كل ما كتبه كان يهدف من ورائه خدمة العلم والناس أجمعين. واضعاً بين قلمه وعيونه رضا الله والصدق الأمين..فأين لنا اليوم من هذا التوجه الأمامي الرائع المبين.
لم يكن نهج البلاغة كتابا من أجل الأعلان والشهرة ،وأنما جاء من أجل تحرير الانسان من ربقة الجهل وانارة عقله بالعلوم والمعارف،تمهيداً لأيقاضه من سبات عميق ظل يغلب عليه عمر طويل، لبعث روح التأمل والتفكر عنده،ومن خلال هذا التوجه الكلي للانسان يستطيع ان يتجه بعقله وفكره نحو الايمان بالله فهو خالق الكون وواهب الحياة.
ان منهجية الكتاب تؤكد على محدودية حياة وقدرة الانسان،وليس بمقدوره ان يدرك ماهية الحياة مالم يرتفع فوق الصغائر والشهوات،ويتحرر من قيود المادة التي أوقعته ولا زالت توقعه في خضم الاشكاليات الصعبة التي اصبح الفكاك منها امنية صعبة التحقيق،لذا ركز على مفهوم التقوى التي تهب النفس القوة والنشاط والحصانة من الخطأ،وتبعدها عن الانحراف والزلل لتمتعه بالسعادة الابدية.هذا التوجه الصائب يدفع الانسان ان يعيش لنفسه وللاخرين على حدٍ سواء.مادم الاخر أخو له في الدين أو نظيُر له في الخلق.
ان أهم ما يواجه كتاب (نهج البلاغة) هي حملة التشكيك به كونه للامام علي (ع) أم للشريف الرضي،وسواء كان لأحدهما دون الاخر – رغم القناعة الثابتة بأنتمائه للامام علي – فأن هذه الشكوك لا تقلل من قيمة الكتاب ومحتوياته الفريدة في خدمة العلم والحكمة وانسانية الانسان على مر الازمان والدهور.
هو ليس كتاباً للامام علي (ع) وانما هو مجموعةخطب ورسائل ونصائح عامة للامام وضعها الشريف الرضي باحسن مايكتب في الكتب حتى عدت سِفرا رائعا من اسفار المؤلفين.

لقد واجه المؤلف جملة عقبات في تاليف هذا الكتاب القيم،كان أهمها هي فرق الشك بعدم أنتمائية الكتاب الى علي أمير المؤمنين،لقد أفلح الكاتب بتخطي العقبات واثبات ألاصل بعد ان طبق المنهج العلمي لمعرفة النص بعد التمحيص الداخلي والخارجي له وفق أصول منهجية البحث العلمي، حين تفحص جوانب القوة والضعف فيه فاستطاع ان يثبت الاصل ببطلان النقيض، مما فوت الفرصة على المتشككين في الطعن غير المبرر. لكن الاصرار على البحث لمعرفة الحقيقة هو الذي سهل الامر عليه منطلقاً في تأليفه الى معرفة اثباتات ما قدمه الفلاسفة والحكماء والعلماء لمعرفة “الله والعالم والانسان” .
يقول المؤلف : ان نهج البلاغة هو الكتاب الذي أستندت علية المعتزلة لـتأكيد الله وصفاته، والعالم وفكرة الخلق،والتربية العملية لأعداد الانسان للحياة…هذه الافكار الثلاثة أستمدتها حركة الاعتزال من أراء نهج البلاغة، فصاغت نظريتها القويمة التي اعتمدت على الاصول الخمسة التي وضعتها واصبحت فيما بعد اسس قيام النظرية في معالجة مفردات الحكم الاسلامي عندها. في التوحيد والقدرة الآلهية المطلقة، والعدل وتنزيه الخالق عن فعل القبيح فهو العدل الذي لا يجور، والوعد والوعيد وربط الايمان بالثواب والعقاب، والمنزلة بين المنزلتين لاصحاب الكبائر وكيفية كونه لا مؤمن ولا كافر ،وفي النظرية تفصيلات نحن بحاجة الى معرفتها لاحقاً، والامر بالمعروف والنهي عن المنكر وهي فريضة واجبة على جميع الانبياء والرسل والمسلمين.
كلها وردت في نهج البلاغة بأجلى صورها مما دفع الحركة الاعتزالية التي قادها واصل بن عطاء الى ترجمة فلسفتها والتوسع فيها لادراك مضامينها كقاعدة لكل الناس في عالم الاسلام.ومنها ظهر الواجب العيني والواجب الكفائي في التشريع، وتقرر على المسلمين تطبيق هذا الواجب لحفظ مصلحة العباد والنهي عن المنكر ردعاً للسفهاء.ان تطبيق هذا الامر هوأحقاق الحق وتطبيق العدالة بأجلى صورها وهذا هو الاسلام..فهل أدرك من يدعون بأنتمائهم للأمام فلسفته وحبه للعدل الآلهي المبين..؟
لقد اجاد الكاتب بما قصد اليه بعد ان وضعه باسلوب علمي مبسط فسهل على القارىء ادراك النتيجة المتوخاة من الكتاب.
وهل على من يدعون بالامام علي(ع) وذريته ومواقفهم الانسانية من انسانية الانسان واخلاصه الوطني والديني ويدعون التبعية له علما واستقامة تمعنوا في سيرته العطرة واستفادوا منها في حياتهم العملية تطبيقا ليؤمن الناس انهم حقا من اتباعه..؟..لا أعتقد بعد ان خانوا امانة الشعب والوطن والوصايا القرآنية العشر ألزامية التنفيذ.

[email protected]

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةأهو خوف حقيقي أم تهويل بائس؟
المقالة القادمةمظلومية الناصرية !

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
720متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تحالف من طراز خاص بين ليبرالّيً روسيا والشيوعيين!

أفرزت الانتخابات البرلمانية الروسية الأخيرة،تحالفات غير مألوفة، بين قوى المعارضة الرسمية، وتيارات سياسية، تسعى لدخول البرلمان تحت شعار مكافحة الفساد، وتصف حزب السلطة "...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أقنعة إنتخابية فاقعة

تقترب الانتخابات البرلمانية في العراق، وتتصاعد حدة المنافسات بين المرشحين، للفوز بمقعد هناك،وتباينت طرق الدعايات الانتخابية،وإختلفت عن سابقتها، ففي الدورة السابقة،كان المرشحون يوزعون،مسدسات وبطانيات...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نحن و فيكتور هيجو

منذُ زمنٍ بعيد , فمن غير المعروف لماذا يجري في اللغة العربية , كتابة أسم هذا الروائي الشهير " كما في اعلاه " ,...

إلى الرئاسات المحترمات … مسؤولية التغيير بالإصلاحات

القسم التاسع بتأريخ 29/8/2021 كررت إقامة الدعوى بشأن تصحيح الخطأ المادي ، بصيغة ( المدعى عليه / قرار السيد قاض محكمة بداءة الأعظمية إضافة لوظيفته...

وجه الزعيم ودورة القمر

(صفحات مجتزئة من عمل سردي طويل) على نحو مفاجىء وعلى غير عادته، توارى حميد الخياط عن الأنظار وليس له من أثر يُذكر ولبضعة أيام. وعلى...

في حــــــب نجيب محفوظ في ذكرى وفاتــــــــــــــه

فن الرواية مدين لنجيب محفوظ فهو بلزاك الرواية العربية لا يختلف على ذلك اثنان من النقاد ويمكن اعتبار كتابات الرواد أمثال العقاد، طه حسين،...