الخميس 6 أكتوبر 2022
37 C
بغداد

كلام أتحمل مسؤوليته وحدي

نظراً لتكاثر ونمو عدد كبير من يحسب نفسه على بلدي ( العراق الجديد الآن ) وتأثيره السلبي على العمل الصحافي والإعلامي في ( العراق ) وعدم حملهم الأمانة والواجب التي كُلّفوا به ، وعدم شعورهم بالمسؤولية ، وقيام عدد كبير من الطارئين على العمل المهني الحقيقي الإعلامي والصحافي , وانقيادهم واستعبادهم من قبل إطراف حزبية وسياسية وكتلويه وطائفية ، أدّى إلى فقدانهم الاستقلالية في نقل حال بلدي العراق اليوم من حال إلى حال , واندس البعض من ( الزملاء ) ومع أسفي الشديد بين ( أطراف و تكتلات حزبية عشائرية ) والتنظير عبر شبكة مواقع الكترونية جديدة ومتعددة ومقالات صحافية ، ونقل تقارير صحفية وإخبارية ، عبر إذاعات وفضائيات ، لعددٍ من السياسيين الجدد ، مقابل حفنة من المال ، مع أسفنا الشديد , بديلاً عن الجدّية والحرفية والمهنية العالية , إنّ حدوث ثغرة في منظومة العمل الصحافي والإعلامي , سببهُ بطبيعة الحال ، تأزم العلاقة بين الكتل السياسية والعاملين في هذا الحقل ، وبين المواطن الذي أخذ ينظر بشك وارتياب ، وعدم احترام للعاملين في هذا الميدان الكبير , واستبدال وتواطؤ ملحوظ ، مع الأجندات التي تحملها هذه الإطراف ، ولا تريد لبلدنا الغالي إلا الدمار , لما جرّت عليها من مصائب وكوارث ، وتطهير وتهميش ، وإقصاء لعدد كبير من النخبة المثقفة من الإعلاميين والصحفيين والأدباء والكتّاب والشعراء والفنانين والرياضيين الكبار ، وعدد أخر من المهندسين والقضاة والمحامين والمعلمين والمدرسين وأساتذة وعلماء الجامعات , وشرائح أخرى نتركها ( للقارئ الكريم ) ؟ حكومة ( العراق ) الرشيدة اليوم ، تواجه العــزلة والنــبذ من معظــم ألوان الطيــف المجتمعي في العراق ، وهذا ليس من باب التسقيط السياسي ، كما يتصور عدد من سياسيّ
( العراق ) لأني لا إميل إلى العمل السياسي ، ولا انخرط حتى بجلسة عادية مع جميع النخب السياسية مع جلّ احترامي واعتزازي لجميع أهلي في
( االعراق ) وهذا الكلام أتحمل مسؤوليته وحدي ، وحسب أهواء البعض ، إننا لا نريد أن نعمل من أجل تسقيط كتلة على حساب كتلة أخرى , لأن شرف الكاتب الصحافي المهني ومهنته تلزمه أن يعمل محايد في وسط ما بين المواطن والمسؤول ، أيا كانت واجهته .. ومن يولد ليرحف لا يستطيع االطيران ابداً
( والسلام )

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةمؤامرة خطيرة
المقالة القادمةرغد سيدة البلد

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
878متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

مبادرة الخنجر لـ “عقد جديد” وعرقلة القوى الكبيرة

للمرّة الثانية يطرح الشيخ خميس الخنجر فكرة تبني عقداً جديداً لمعالجة المشهد السياسي الحالي المأزوم والمنتج للازمات الى حدود الصدام المسلح بين قوى مشاركة...

بين السرد والشعر القرآن الكريم والظّاهرة الإبداعيّة الشّاملة

لا يوجد في إنجاز الكتّاب، شعراً أو نثراً، كتاب قد يطلق عليه أنّه الكتاب الأبديّ الخالد، لأنّ من يعتقد أنّه قد وصل إلى هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نصوص قرآنية فسرت خطئاً … فأوقعتنا في محنة التخلف

يقصد بالنص الديني هو كل لفظ مفهوم المعنى من القرآن والسنة النبوية او نصاً عاماً..وهو الكلام الذي لا يحتمل التأويل ،أي ثابت المعنى لا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حوار بلاسخارت

ذات يوم كان ولدي الصغير يشتكي من تسلط الطلاب الكبار في المدرسة ووصل الامر بهم الى ضربه هو واصدقاؤه الصغار فقرر ان يبلغني بذلك...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ثلاث ساعات : أعوام طويلة

براعة المونتاج في السرد (جحيم الراهب) للروائي شاكر نوري إلى (راهبات التقدمة) إذا كانت رواية (شامان) قد نجحت في تدريبنا على الطيران الحر. فأن رواية(جحيم الراهب)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الثقافة والتيار!!

لا قيمة للثقافة إن لم تصنع تياراً جماهيريا , قادراً على التفاعل المتوثب والتغيير الناجز وفق منطلقات واضحة ورؤى راسخة. وقد برهنت الثقافة العربية فشلها...