الثلاثاء 20 نيسان/أبريل 2021

البيت الأبيض يحث عمالقة وسائل التواصل الاجتماعي لقمع “المعلومات المضللة” للقاح

الأربعاء 24 شباط/فبراير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

مع تزايد المخاوف بشأن سلامة اللقاحات، تقوم إدارة بايدن بتجنيد مساعدة عمالقة التكنولوجيا Big Tech في إزالة منشورات وسائل التواصل الإجتماعي التي تنحرف عن معلومات COVID-19 “الموزعة رسميًا”.

فقد طلب البيت الأبيض من شركات التكنولوجيا العملاقة مثل Facebook و Twitter و Alphabet Inc. من Google “تضييق الخناق على الأحاديث التي تنحرف عن معلومات COVID-19 الموزعة رسميًا”، وفقًا لصحيفة New York Post وتقارير إخبارية أخرى. هذا وذكرت وكالة رويترز أن بايدن، الذي يشعر بالقلق من أن “الخوف من أخذ اللقاح قد ظهر كعائق رئيسي” لخطة إدارة الوباء، يريد المساعدة من أباطرة وسائل التواصل الاجتماعي لمنع “المعلومات المضللة” من الانتشار.

وقال مصدر بالبيت الأبيض لرويترز أواخر الأسبوع الماضي أن “التردد في تلقي اللقاحات عقبة كبيرة أمام تلقيح الجميع ولا يوجد لاعبون أكبر في ذلك من منصات التواصل الاجتماعي”. وقال رئيس ديوان الرئاسة الأمريكي، رون كلاين، في وقت سابق، إن المعلومات التي تشكك في لقاح COVID دفعت الآخرين إلى التشكيك في اللقاح. لكن الأخبار الواردة من واشنطن الأسبوع الماضي كانت أول علامة على أن المسؤولين يتعاملون بشكل مباشر مع وادي السيليكون في فرض الرقابة على مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، وفقًا لرويترز.

وقال روبرت إف كينيدي الابن، الشريك المؤسس ورئيس الدفاع عن صحة الأطفال: “يعمل أباطرة وسائل التواصل الاجتماعي الآن علنًا كوكلاء للحكومة في فرض رقابة على المعلومات الدقيقة الواقعية التي تخرج عن سياسات الحكومة وتصريحاتها”. قال كينيدي: “في حين أن شركات وسائل التواصل الاجتماعي هي كيانات خاصة لها حقوق الرقابة على المعلومات التي لا تحبها، فإن مشاركة الحكومة في جهود الرقابة تشير إلى التعديل الأول”.

تريد إدارة بايدن التأكد من أن المواد غير المواتية يجب الا تبدأ في الظهور على وسائل التواصل الاجتماعي أو تصبح حركة أوسع، مستشهدة بمخاوف بشأن احتجاج حديث ضد اللقاح في ملعب لوس أنجلوس دودجرز تم تنظيمه من خلال صفحة على Facebook. وأوضح مصدر من البيت الأبيض: “نحن نتحدث إلى [شركات التواصل الاجتماعي] … لذا فهم يدركون أهمية المعلومات المضللة والتضليل وكيف يمكنهم التخلص منها بسرعة”.

هذا وقد انتقد السناتور ريتشارد بلومنثال (ديمقراطي من نيويورك) الأسبوع الماضي شركات التواصل الاجتماعي في تغريدة اتهم فيها فيسبوك وتويتر بالتحرك ببطء شديد في الرد على المضايقات المستهدفة للأشخاص الذين يتلقون التطعيم وما وصفه بلومنتال بـ “نظريات المؤامرة الخطيرة”.
وقال متحدث باسم فيسبوك لرويترز إن الشركة تواصلت مع البيت الأبيض لتقديم أي مساعدة يمكنهم تقديمها وأعلنت مؤخرًا سياسة جديدة لإزالة معلومات COVID التي تعتبرها الشركة خاطئة، إلى جانب الصفحات والمجموعات والحسابات التي تنشر مثل هذه المواد بشكل متكرر. كما صرح Twitter أن الشركة على اتصال منتظم مع البيت الأبيض بشأن عدد من القضايا الحرجة بما في ذلك المعلومات الخاطئة حول COVID-19. ولم تعلق Google على التعامل مع البيت الأبيض لكنها أشارت إلى مدونة للشركة حول كيفية إيقاف انتشار المعلومات المضللة.

في آب (أغسطس)، رفعت منظمة الدفاع عن صحة الأطفال دعوى قضائية تتهم فيسبوك ومارك زوكربيرغ والعديد من منظمات التحقق من الحقائق بمراقبة منشورات الصحة العامة الصادقة وتضليل منظمة صحة الأطفال وتشويه سمعتها عن طريق الاحتيال. وتزعم الشكوى أن Facebook لديه صراعات خبيثة مع صناعة الأدوية والوكالات الصحية وأثار مزاعم واقعية مفصلة بشأن مركز السيطرة على الأمراض CDC، وعلاقات وتعاونات منظمة الصحة العالمية الواسعة مع Facebook و Zuckerberg، مما يدعو إلى التشكيك في عمل Facebook المشترك في حملة رقابة مع الحكومة .
في وقت سابق من هذا الشهر، تم إلغاء نشر حساب كينيدي على Instagram دون إشعار مسبق بسبب ما زعمت وسائل الإعلام أنها “ادعاءات كاذبة بشأن COVID” أو “معلومات مضللة عن اللقاح”. وصفت بعض التقارير كينيدي خطأً بأنه “مناهض للتطعيم”، هذا وقد رفض كينيدي بشكل قاطع تلك التوصيفات وكتب ردًا على رقابة Instagram يقول فيه: “تم الحصول على كل بيان أدرجته على Instagram من قاعدة بيانات حكومية ومن منشورات خاضعة لاستعراض الأقران ومن قصص إخبارية مؤكدة بعناية. لم تكن أي من مشاركاتي خاطئة. يستخدم Facebook، وصناعة الأدوية والجهات التنظيمية الأسيرة مصطلح “معلومات مضللة عن اللقاح” كناية عن أي تأكيد واقعي يحيد عن التصريحات الرسمية حول صحة اللقاح وسلامته، سواء كانت صحيحة أم لا. هذا النوع من الرقابة يأتي بنتائج عكسية إذا كان هدفنا هو توفير لقاح آمن وفعال “. كما صرح كينيدي مرات عديدة، “لكي تعمل الديمقراطية، يجب السماح بالنقاش المدني حول القضايا – بما في ذلك علم اللقاحات -. الرقابة على هذا النقاش لعنة على الديمقراطية “. وقال كينيدي إن العديد من التقارير أثارت تساؤلات جدية حول سلامة لقاحات COVID، بما في ذلك ردود الفعل السلبية وغيرها من المضاعفات طويلة المدى المحتملة التي تستحق المناقشة.

وذكر موقع The Defender في يناير/كانون الثاني أن طبيباً من فلوريدا توفي بعد ثلاثة أيام من تلقيه لقاح COVID من شركة فايزر. كما وقال خبير في اضطرابات الدم في جونز هوبكنز في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز، “أعتقد أنه من المؤكد طبيا أن اللقاح كان مسببا لذلك”. وفي وقت سابق من هذا الشهر، أعلن مركز السيطرة على الأمراض أنه يحقق في وفاة طبيب يبلغ 36 عامًا من العمر في ولاية تينيسي، توفي بسبب متلازمة الالتهاب متعدد الأجهزة النادرة للغاية بعد شهر واحد من تلقيه جرعة ثانية من لقاح COVID. كما توفيت Drene Keyes، التي يتم التحقيق في وفاتها، بعد ساعات من تلقي جرعتها الأولى من لقاح COVID من شركة Pfizer. لقد عانت من الوذمة الرئوية المفاجئة على الأرجح بسبب الحساسية المفرطة، وهو رد فعل تحسسي يهدد الحياة، والذي عانى منه البعض بعد تلقي لقاح COVID. وفقًا للبيانات الجديدة الصادرة يوم الجمعة، اعتبارًا من 12 فبراير/شباط، تم الإبلاغ عن 15923 تفاعلًا سلبيًا للقاحات COVID، بما في ذلك 929 حالة وفاة، إلى نظام الإبلاغ عن الأحداث الضارة للقاح التابع لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها منذ 14 ديسمبر/كانون الأول 2020. وأن ثلث الوفيات المبلغ عنها حدثت خلال 48 ساعة من تلقي لقاح COVID.

*المصدر

White House Enlists Social Media Giants to Suppress Vaccine ‘Misinformation’

 




الكلمات المفتاحية
المعلومات المضللة عمالقة التكنولوجيا محمد العبيدي

الانتقال السريع

النشرة البريدية