الاثنين 14 حزيران/يونيو 2021

سلامات الحسن المعارض…..!

الثلاثاء 23 شباط/فبراير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

سلامات سلامات ابعث سلامات

ويه الرايح ويه الجاي أبعث سلامات

الاكَيك الاكَيك بس كون الاكَيه

وبعيني اضم هواي بس كون الاكَيه

تراضيه وعيني تراضيه

ورسم بعين عتاب وعين تراضيه

الملامات ,, الملامات لولا الملامات

شوكَك بعد ميعود لولا الملامات

سلامات سلامات حبك سلامات

يبقى ندى وورود حبك سلامات

بهذه الكلمات ابتدئ دعائي وإن كنت مؤمناً غير متأسلماً مرائياً ولا أحب المسبحة والمحابس واللحى ولكني صحفياً محايداً مستقلاً انسانياً بمعنى الكلمة , لا أنسى معنى الصداقة مطلقاً مهما كانت الخلافات في وجهات النظر..عنوان مقالي “سلامات الحسن المعارض ” وهنا تأتي من حسنات الاعلامي والصحفي المشاكس “حسن جمعة ” ومثلما قال أهلنا الطيبين في حكمهم وامثالهم ” كل زين وبي لولة ” نحن و”جمعة ” لسنا من الملائكة المنزلين وانما بشر عاديين جداً جداً ’ ولكننا أصحاب مبادئ وقيم وأخلاق وإنسانية وكل ما اتمناه ياصديقي لك الشفاء، فقد سررنا بنجاح عمليتك بتركيا ولو كان بأيدينا لأزلنا عنك الألم واشترينا لك الراحة والسعادة, إسمح لي أن أعبر عن مشاعري باعتباري صديق وزميل منذ أكثر من 18 سنة , وأقولها بملئ فمي ومن قلب محب لا من شخص لقلقي وكما يقولوها باللهجة الدارجة “لوكي “.أتمنى لك الموفقية والسؤدد والنجاح ومواصلة العمل الصحفي المعارض للفاسدين وشذاذ الآفاق ورعاك الله من شر كل مرض وبلاء’ ونحمد الله ونشكره على خروجك من محنة المرض معافى مشافى وهي نعمة لا تنسى حيث كما قالوها ” نعمتان مجهولتان … الصحة والامان ” ألبسك الله لباس العافية ولا أرانا فيك شراً ولا مكروهًا, شفاك الله وعفاك، نتمنى من الله أن تستمر بعملك الصحفي المشاكس المعارض للفاسدين والمفسدين واللصوص والسراق ’ وان يشفيك ويحميك ويزيح همك ويعفو عنك… لك منا كل الحب والأمنيات بالسلامة والشفاء.




الكلمات المفتاحية
المعارض جواد التونسي سلامات سلامات الحسن

الانتقال السريع

النشرة البريدية