الاثنين 10 أيار/مايو 2021

الاستخبارات يا حكومة الجنرالات

الاثنين 22 شباط/فبراير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

لم يتبقى للنصر طعم و نحن نشاهد اولئك الابطال الغيارى من شجعان قواتنا المسلحة و قد ضمتهم تلك التوابيت الملفوفه بعلمنا العراقي الذي اصبح رفيقنا و شريكنا في احزاننا و جراحاتنا و شاهد عيها ، لكن لا بد لتلك الدماء الزكية ان تثمر في يوم ما امنا واستقرارا في الطارمية و كل ربوع الوطن ، و بلا شك فان فاتورة ذلك اليوم ستكون طويلة و ملطخه بدماء الشهداء و دموع الايتام واهات الامهات وحسرات الارامل.
قبل الشروع بكتابة هذا المقال القصير بحثت في كوكل و على عجالة عن العمليات الارهابية المنفذه اخيرا في مناطق حزام بغداد و اعالي الفرات ، و ليتني لم افعل لما اصبت به من خيبة امل ، اذ ان منذ الثالث من ايار 2020 و حتى لحظة كتابة هذا المقال و الذي اكتبه و انا اراقب اخبار المعارك الدائرة في الطارمية بلغ عدد الخروقات الامنية 12 خرقا امنيا ارهابيا نتج عنها مايزيد عن 60 شهيدا (هذا الرقم غير رسمي و جمعتهُ من وكالات الانباء و المواقع الاخبارية) من رجال القوات الامنية بين قادة و ضباط و جنود و ما يزيد عن المئة جريح ، لان نعلم كم سيبلغ هذا الرقم حتى انتهاء المعارك في الطارمية ، اذ ان الاخبار تشير الى ان هنالك شهداء و جرحى في صفوف القوات الامنية في الطارمية ، و بالمجمل لا نعلم متى سينتهي الارهاب و متى سيغلق سجل ضحايا الارهاب في العراق.
منذ عام 2003 و لغاية اليوم و نحن نخوض معاركنا مع الارهاب ، و يوما بعد اخر تتسع قائمة ضحايا الارهاب و يزداد معها الايتام و الارامل حتى اصبح قضاء صغير كالضلوعيه يهدد الامن القومي العراقي ، و هنا اتساءل : هل الامن في حزام بغداد و اعالي الفرات يتطلب كل هذه الاثمان الباهضه من الرجال ؟ اقرضنا العراق رجالا و دماء زكيه فهل ربحت تجارتنا ؟ هل لشهدائنا ثمن؟ هل لشبابنا ثمن ؟ متى تثمر الدماء ؟ متى ينتهي الارهاب ؟ اخشى ما اخشاه ان يكبر ذلك اليتيم و يعتصره الالم في وطنٍ ضاق به ذرعا فيخاطب طيف اباه الشهيد قائلا : “ألأجل هذا العراقَ تركتني ، ألهؤلاء الناس فرطت بي ، اتعلم انك لست اكثر من رقم في نشرة الاخبار ، يا الله يالها من خيبة امل”. رزق الله العراق رجالا شجعان و غيارى لكن لا نريد الاسراف في رجالنا في معارك و خروقات من العيب ان تحدث اصلا ، اما ان الاوان ان لا نجامل في الامن وان نتخذ اجراءات جريئة لقطع دابر الارهاب؟ ، الامن في الضلوعية الواقعه على مشارف العاصمة بغداد لا يستحق منا كل هذه الاثمان الباهضة من الشهداء و الجرحى ، الامن في هذا القضاء الصغير لا يستحق كل تلك الجيوش بقدر ما يحتاج لاستراتيجيه جديده في ادارة الملف الامني تعتمد على المعلومة الاستخبارية و الاجراءات الاستباقية.




الكلمات المفتاحية
الاستخبارات حكومة الجنرالات زيد نجم الدين

الانتقال السريع

النشرة البريدية