التلقيح (التطعيم) … تسميم الناس حقنة بعد أخرى (10)

التعرض للشمس وفيتامين د هما الحل للتغلب على معظم الأمراض الفيروسية ولقاحاتها
قبل افتراض أن الفيروسات تسبب المرض، بدلاً من استعادة صحة الشخص المتدنية، سيكون من الحكمة أن ندرس بإيجاز سبب حدوث ما يسمى بالأوبئة. خلال وباء H1N1 عام 2009، ذكرت وسائل الإعلام أن العديد من الأطفال قد ظهرت عليهم أعراض إنفلونزا الخنازير وتوفوا بعد ذلك. كما اتضح، لم يكن هؤلاء الأطفال على اتصال من قبل بأي شخص يحمل فيروس H1N1 أو أي فيروس معدي آخر. ومع ذلك، فقد عانى هؤلاء الأطفال جميعًا من حالة خطيرة موجودة مسبقًا، مثل أمراض القلب.
وبالمثل، هناك الآلاف من الأطفال الذين ثبتت إصابتهم بفيروس نقص المناعة البشرية، لكن اختبار والديهم كان سلبي. حتى أن بعض الأطفال حديثي الولادة تظهر إصابتهم بفيروس نقص المناعة البشرية في حين أن والديهم ليسوا كذلك. إذا لم يصب هؤلاء الأطفال بأي إصابة، فكيف أصيبوا؟ هذا سؤال غير ملائم لطرحه على مسؤولي الصحة لأنه يتعارض تمامًا مع نظرية الجراثيم التي تنص على أن الجراثيم المسببة للأمراض تنتقل من شخص لآخر. في الحقيقة، لن يحتاج الجهاز المناعي الصحي والقوي والجسم الخالي من السموم إلى الإصابة بعدوى للعودة إلى الحالة المتوازنة، وبالتالي سيظلان غير متأثرين بمسببات الأمراض.
هناك عدد من الأسباب التي تجعل الأطفال يمرضون.
لم تتح لدمهم مطلقًا الفرصة لتنظيفه بشكل صحيح بواسطة مشيمة الأم لأن الحبل السري تم غلقه بعد الولادة مباشرةً بدلاً من 40-60 دقيقة بعد ذلك. يتسبب الغلق المبكر للحبل السري أيضًا في أن لا يزيد الأكسجين في دم الرضيع عن 60 بالمائة من المستويات الطبيعية.
إصابة الجهاز المناعي المتطور للطفل بسبب اللقاحات المتعددة منذ الولادة، بما في ذلك لقاح التهاب الكبد B غير ضروري أبدًا (يُعطى لمرض نادرًا ما يصاب الأطفال به، والذي يحتاجون إلى إعادة التطعيم على أي حال عندما يكبرون قليلاً بسبب تناقص الأجسام المضادة) . يجب أن يتسبب حقن الألمنيوم والفورمالديهايد الموجود في هذا اللقاح في الأطفال حديثي الولادة في قلق كل والد وطبيب.
لا يمكن للأطفال الذين لا يرضعون رضاعة طبيعية، أو أن الأم نفسها غير صحية ولا تنتج حليبًا ذا نوعية جيدة، لا يمكنها بناء نظام مناعي صحي طبيعي.
بناءً على أوامر الطبيب، يُحرم الأطفال من أشعة الشمس لمدة ستة أشهر على الأقل بعد الولادة، وبالتالي يصابون بنقص فيتامين د. على النقيض من ذلك، تأخذ الأمهات في إفريقيا أطفالهن حديثي الولادة بانتظام إلى الشمس، وبالتالي نادرًا ما يعاني هؤلاء الأطفال من نقص فيتامين د. فيتامين د ضروري لبناء نظام مناعة قوي، حيث أظهرت دراسة حديثة أجراها باحثون في جامعة ولاية أوريغون أن فيتامين (د) مهم جدًا لعمل جهاز المناعة لدرجة أن قدرة فيتامين د على تعزيز وظيفة المناعة والحفاظ على الجسم محميًا وصحيًا ظلت محفوظة في الجينوم لأكثر من 60 مليون سنة من التطور.

قال أدريان جومبارت، الأستاذ المشارك في الكيمياء الحيوية والباحث الرئيسي في معهد لينوس بولينج في ولاية أوريغون: “إن وجود هذا الجزء من استجابتنا المناعية وأهميته يوضح أن البشر والرئيسيات الأخرى بحاجة إلى الحفاظ على مستويات كافية من فيتامين د”.
فيتامين د، وهو في الواقع هرمون ستيرويد ينتج بكميات كبيرة نتيجة التعرض المنتظم لأشعة الشمس، وهو ينظم أكثر من 2000 جين. إنه كمفتاح يعمل على تشغيل نظام الشفاء في الجسم ويبقيه نشطًا ومستجيبًا. في حالة نقص فيتامين د، يتم إيقاف تشغيل المفتاح وتنخفض قدرة الجسم على الشفاء وإزالة السموم بشكل كبير. وهذا بدوره يمنع قدرة الجسم على الشفاء والتخلص من السموم، بما في ذلك تلك التي تنتجها الكائنات الحية الدقيقة والفيروسات.
ونتيجة لذلك، فإن جسم الشخص الذي يعاني من نقص فيتامين د، سواء كان طفلًا أو بالغًا، سيصبح مزدحمًا بالسموم لدرجة أن عددًا متزايدًا من الخلايا يتلف أو يموت، وبالتالي تصبح العدوى ضرورية لاستدعاء استجابة قوية للشفاء والتطهير. كما هو موضح في الأمثلة المذكورة أعلاه، لا يهم ما إذا كان الشخص المصاب قد تلقى فيروسًا أو بكتيريا من شخص آخر، على الرغم من أن هذا قد يسرع بالتأكيد من سرعة ظهور أعراض المرض. أجسامنا هي موطن لأنواع عديدة من البكتيريا والعديد من المواد الفيروسية التي تظل مخفية وهادئة بشكل جيد، ولكنها تنشط وتتضاعف إذا لزم الأمر. عادةً ما تنتهي العدوى الناتجة بمجرد الانتهاء من التنظيف والإصلاح.
ومع ذلك، في الشخص الذي يعاني من نقص حاد في فيتامين د، قد يتصاعد الالتهاب إلى درجة يمكن أن تصبح قاتلة. يمنع فيتامين د عادةً الاستجابة المناعية “التكيفية” من رد الفعل المبالغ فيه ويقلل الالتهاب. وبعبارة أخرى، فإنه يبقي جهاز المناعة تحت السيطرة، وقمعه إذا لزم الأمر.

الأطفال الصغار وكبار السن الذين لا يعرضون بشرتهم للشمس بشكل كافٍ، أو الذين يستخدمون واقيات الشمس لحجب أشعة الشمس فوق البنفسجية التي تولد فيتامين د، يكونون عرضة بشكل خاص لنظام المناعة مبالغ به.
هؤلاء أول من يصاب بنزلة برد الشتاء أو الأنفلونزا. هل تساءلت يومًا عن سبب عدم وجود موسم إنفلونزا في الصيف؟ يرجع السبب في ذلك إلى أن معظم الأشخاص يقضون وقتًا أطول في الهواء الطلق خلال أشهر الصيف الأكثر دفئًا مما يسمح لهم بتجديد مخزون فيتامين د ويجعلهم أقل عرضة للإصابة بالمرض. فقد أظهرت ورقة بحثية أجريت في جامعات أمريكية كبرى أن العديد من الأمراض الشائعة مرتبطة بمستويات منخفضة من فيتامين د وفقًا للورقة التي نُشرت في مجلة الكلية الأمريكية لأمراض القلب في عام 2008 (2008: 52: 1949–56)، تم توثيق مستويات منخفضة من فيتامين د في المرضى الذين يعانون من احتشاء عضلة القلب والسكتة الدماغية وفشل القلب وأمراض القلب والأوعية الدموية. يمكن أن يسبب نقص فيتامين د المزمن فرط نشاط جارات الدرقية الثانوي، مما يعرض المرضى للالتهابات ومقاومة الأنسولين ومتلازمة التمثيل الغذائي ومرض السكري.
علاوة على ذلك، في الولايات المتحدة مثلا، تكون معدلات الإصابة بالسرطان وحالات التصلب المتعدد أكثر انتشارًا في الشمال الشرقي، حيث يميل الناس إلى نقص فيتامين د أكثر من الجنوب أو الجنوب الغربي، حيث يكون الجو أكثر دفئًا وأكثر إشراقًا خلال أشهر الشتاء. كما أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة والمدخنين والذين يتعاطون الأدوية (مثل مضادات الاختلاج، والقشرانيات السكرية، ومضادات الفيروسات القهقرية)، وكذلك الأشخاص الذين يخضعون للعلاج، هم أكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين د. الأشخاص ذوو البشرة الداكنة ولكنهم يقيمون في دول أو ولايات أقل مشمسة، أو الذين يهملون قضاء الكثير من الوقت في الشمس، غالبًا ما يكونون أكثر نقصًا في فيتامين د. ومن ثم فإن مخاطر الإصابة بالعدوى والسرطان وأمراض القلب والسكري أعلى بشكل عام. كما وجدت دراسة نُشرت في مجلة Virology Journal في عام 2008، وأكدتها دراسة أخرى في عام 2009 شملت 19000 أمريكي، أن الأشخاص الذين لديهم أدنى مستويات فيتامين د في الدم أبلغوا عن إصابتهم بنزلات برد حديثة أو حالات إصابة بالأنفلونزا.

في الختام، قال المؤلف الرئيسي للدراسة، الدكتور أديت جيندي: “النتائج تدعم دراستنا دورًا مهمًا لفيتامين د في الوقاية من التهابات الجهاز التنفسي الشائعة مثل نزلات البرد والإنفلونزا. قد يكون الأفراد المصابون بأمراض الرئة الشائعة، مثل الربو أو انتفاخ الرئة، عرضة بشكل خاص للإصابة بعدوى الجهاز التنفسي من نقص فيتامين د “.

لماذا نحتاج إلى تعريض أجسامنا للقاحات قد تهدد الحياة بجميع أنواع الأمراض بينما يمكننا أن نبقى خاليين من الأمراض من خلال تعريض بشرتنا لأشعة الشمس؟

* بروفيسور متخصص بعلم وظائف الأعضاء والعقاقير الطبية

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png
محمد العبيدي
أستاذ بعلم الفسلجة والعقاقير الطبية وخبير بالصحة البيئية ومستشار متخصص بإدارة المؤسسات الصحية ومترجم محترف

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةسنوقد الشعلة
المقالة القادمةعود على الامثال الروسية (50)

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
773متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تجربة سمكية !

قد يأتيك الثراء من سمكةٍ تشتريها، وحين تفتح بطنها تجد لؤلؤةً ثمينةً ! أقنعتنا جدتي بذلك، وهي تُعيد علينا تلك الحكاية مساء كل يوم، فنغفو...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

متظاهرو ومعتصمو ” المنطقة الخضراء “

مع كلّ ما يتحمّلوه اولئك السادة المتظاهرين من أناء التحمّل النفسي والإنتظار الطويل , الذي لا يبدو له ايّ سقفٍ زمنيٍ في القريب العاجل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

يجب ان يحاسب كل الشعب العراقي من اين لك هذا ؟

المال وسيلة ويحاول الكل الوصول اليه لتحقيق أهداف لكن عندما يتحول لغاية يفقد الانسان انسانيته وهنا نتسائل بعيدا عن المال لاننا لم نسمع يوما...

الرؤية والطموح لما بات حاضرا في العراق ورغم التداخلات صراع تحديات مسلحة ام عدد مقاعد برلمانية

تمارس الجماعات والأحزاب الموالية لإيران "لعبة مزدوجة" ويبدو أن المتغيرات الداخلية أثرت بشكل كبير في قوة الفصائل الولائية لا يبدو تأثير سلاح الميليشيات الموالية لإيران...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في جنوب العراق، يعيشون على النفط ويموتون بسببه

  ترجمة: د. هاشم نعمة يعتمد جنوب العراق على النفط، وهو يعاني بشكل كبير من غاز آبار النفط الذي يُحرق ويلوث الهواء. الشباب على وجه الخصوص...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خاطرة مواطن عربي

خلقني الله في وطنٌ تكثر فيه الازمات والمحن.. في بلادنا تكثر الثروات الطبيعية التي منحها الله لنا ويكثر معها الفقر بسبب سوء تصرفاتنا بتلك...