الخميس 24 حزيران/يونيو 2021

الإصلاح الاقتصادي كما نراه نحن وليس كما يراه مستشار الكاظمي

الأحد 21 شباط/فبراير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

في حديث أدلى به المستشار الاقتصادي مظهر محمد صالح لصحيفة الصباح الحكومية قال فيه أنّ ( العراق على حافة التعافي الاقتصادي في الوقت الحاضر بنطاقين , الأول هو أنّ هنالك تطورا زراعيا ملموسا سيحقق نموا في الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي في العام 2021 بنحو يزيد على 4% , وهو بذلك يرتفع بمقدار مرة ونصف عن نمو السكان تقريبا , والنطاق الثاني هو ازدهار قطاع الطلب على الطاقة في العالم , فأسعار النفط أخذت بالتعافي تدريجيا وهو مؤشر إيجابي ويعزز القدرة المالية للبلد ) , ثمّ يؤكد جناب السيد المستشار على ( ضرورة التعاطي مع هذا الامر بحذر شديد , وذلك بوضع أساس لاستدامة التنمية والتقليل من الصدمات الاقتصادية ) .. بعد ذلك ينتقل السيد المستشار ليعلن عن تشكيل اللجنة العليا للإصلاح , التي ستمتلك قرارات تنفيذية حاسمة وجذرية للنهوض بالنشاط الإنتاجي والاستثماري والتشغيلي في القطاعين العام والخاص …

حديث السيد المستشار لا يخرج عن الطابع العمومي أو الإنشائي , فهو يعلم أنّ الاقتصاد العراقي لا يمكن أن يكون معافى , ما لم ينتقل من الاقتصاد الوحيد الجانب إلى الاقتصاد المتعدد الذي يعتمد على الزراعة والصناعة والسياحة والنقل والاتصالات , فعندما تتجاوز نسبة مساهمة هذه القطاعات الاقتصادية على ما يزيد على 70 % من الدخل القومي , حينها يمكن القول أنّ العراق على حافة التعافي الاقتصادي , نعم أنّ ارتفاع أسعار النفط العالمية ستخفف كثيرا من نسبة العجز المالي في الموازنة وستجنب الحكومة المزيد من الضغوط خصوصا فيما يتعلّق بالذهاب للاقتراض من المؤسسات المالية الدولية .. أمّا الحديث عن التنمية المستدامة والتقليل من الصدمات الاقتصادية في ظل حكومات الفساد , فهو حديث ليس أكثر من هراء .. وما نراه نحن أنّ الإصلاح الاقتصادي ليس بمعزل عن الإصلاح السياسي , فلا يمكن أبدا أن يتحقق أي إصلاح اقتصادي في ظل استشراء الفساد في مؤسسات الدولة وتسرّب أموال الشعب في جيوب الفاسدين , كما لا يمكن القضاء على هذا الفساد المستشري في ظل استمرار نظام المحاصصات القائم , كما أنّ الخلاص من المحاصصات الطائفية والقومية والحزبية غير ممكن في ظل استمرار النظام السياسي القائم والدستور الحالي .. وتشكيل اللجنة العليا للإصلاح سخافة لا تقلّ عن سخافة تشكيل المجلس الأعلى لمكافحة الفساد .. فهل يستطيع جناب السيد المستشار مظهر محمد صالح أن يبيّن للشعب العراقي ما هي نتائج استشاراته الاقتصادية التي قدّمها للرؤساء الثلاث العبادي وعبد المهدي وأخيرا الكاظمي على مستوى الإصلاح الاقتصادي وتحويل الاقتصاد العراقي من اقتصاد وحيد الجانب إلى اقتصاد متعدد ؟ .. علما أنّ السيد المستشار يعلم علم اليقين أنّ السيد الكاظمي لا يستمع إلا لحواريه مشرق عباس ورائد جوحي وأحمد نجاة .. فإذا قال مشرق قال العراق ..




الكلمات المفتاحية
الإصلاح الاقتصادي اياد السماوي مستشار الكاظمي

الانتقال السريع

النشرة البريدية