الأربعاء 21 نيسان/أبريل 2021

التلقيح (التطعيم) … تسميم الناس حقنة بعد أخرى (5)

الثلاثاء 16 شباط/فبراير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

نظرية الجرثومة
هذا هو بالضبط الافتراض الذي افترضه العالم الفرنسي لويس باستور في القرن التاسع عشر، نظرية الجرثومة الشهيرة، التي أصبحت منذ ذلك الحين حجر الزاوية في الطب الحديث والتحصين. فقد كان باستور أول باحث يقترح أن الجراثيم تسبب الأمراض. ووفقًا له، فإن الجراثيم أو مسببات الأمراض “تلاحقنا” لأنها تحتاج إلى افتراسنا من أجل بقائها على قيد الحياة. كان يعتقد في البداية أن الأمراض المعدية / الالتهابية هي نتيجة مباشرة للجراثيم التي تتغذى علينا، لكنه تراجع بعد ذلك عن هذه النظرية وقت وفاته.
في الدراسات المجهرية للأنسجة المضيفة في مثل هذه الأمراض، لاحظ باستور وروبرت كوخ وزملاؤهم مرارًا وتكرارًا أن الجراثيم تكاثرت بينما كانت العديد من الخلايا المضيفة تموت. خلص هؤلاء الباحثون إلى أن الجراثيم تهاجم وتدمر الخلايا السليمة وبالتالي تبدأ عملية مرضية في الجسم.
على الرغم من أن افتراض باستور كان خاطئًا، إلا أن نظريته هذه وجدت طريقها بالفعل إلى عالم العلم ودخلت تحت جلد الباحثين والأطباء، وهكذا أصبحت أسطورة أن “الجراثيم تسبب العدوى والمرض” حقيقة لا جدال فيها. اليوم، لا تزال هذه الفكرة سائدة باعتبارها أساس “الحقيقة العلمية” في النظام الطبي الحديث.
استنتج باستور بنفس السهولة أن البكتيريا تنجذب بشكل طبيعي إلى مواقع موت الخلايا المتزايد، تمامًا كما تنجذب إلى المواد العضوية المتحللة في مكان آخر في الطبيعة، مثلما ينجذب الذباب والنمل والغربان والنسور وبالطبع البكتيريا نحو الموت. هذا هو قانون الطبيعة بلا منازع. لماذا سيكون هذا مختلفًا في الجسم؟ تكون الخلايا الضعيفة أو التالفة أو الميتة في جسم الإنسان عرضة للإصابة بالعدوى الجرثومية مثل الفاكهة الناضجة أو المكدومة.
اختار باستور وجميع الباحثين الذين تبعوه على خطاه التفكير في الجراثيم إما كحيوانات مفترسة أو زبّالين. لو افترضوا أن الخلايا تموت لأسباب كيميائية حيوية غير ظاهرة (مثل تراكم السمية)، فإن تفكيرنا الحالي حول المرض والصحة سيكون مختلفًا تمامًا. فقد تم تجاهل نظرية “الجراثيم تساوي المرض” الخاصة بباستور بشكل أساسي، أو على الأقل تجاوز الجهاز المناعي وقدراته الهائلة، إن لم تكن غامضة في بعض الأحيان، على الشفاء.

ما هو المعيب هنا؟
الحقيقة هي أن الأمراض الالتهابية / المعدية لا يمكن أن تنسب إلى الجراثيم ولكنها تقع في مختلف نقاط الضعف البشرية التي تستلزم قوى التسوس والموت.
إنها مسألة تركيز دقيق. في حين أن الجراثيم تشارك بالفعل في عملية المرض، فهي بالتأكيد ليست، كما افترض باستور، عازمة على إلحاق الضرر بنا ؛ كما أنها ليست العوامل المسببة الفعلية للأمراض المعدية.
تصبح الجراثيم عدوانية لنا فقط عندما تواجه السموم التي نخلقها. جسدنا لا يحارب الجراثيم لأنها العدو. وبالمثل، لا تشن الجراثيم معارك ضد أجسادنا. في الواقع، يوجد ما لا يقل عن 10 أضعاف من البكتيريا موجودة في أجسامنا، ولكنها لا تسبب أي ضرر لنا.
يعيش ما يقدر بنحو 500 إلى 1000 نوع من البكتيريا في أمعاء الإنسان وعدد مماثل تقريبًا على الجلد. وكما ورد في المراجعة السنوية لعلم الأحياء الدقيقة، فإن المايكروبات البشرية هي تجمع للكائنات الحية الدقيقة، الحميدة وغير ذلك، الموجودة على السطح وفي الطبقات العميقة من الجلد، في اللعاب والغشاء المخاطي للفم، في الملتحمة، وفي الجهاز الهضمي . وهي تشمل البكتيريا والفطريات والعتائق (خلية واحدة). العلاقة بين الجراثيم والبشر ليست مجرد علاقة تعايش (تعايش غير ضار)، بل هي علاقة متبادلة. تؤدي الكائنات الحية الدقيقة مجموعة من الوظائف المفيدة مثل تخمير ركائز الطاقة غير المستخدمة، وتدريب جهاز المناعة، ومنع نمو الأنواع الطفيلية، وتنظيم نمو الأمعاء، وإنتاج الفيتامينات للمضيف (مثل البيوتين وفيتامين K)، وإنتاج الهرمونات لتوجيه المضيف لتخزين الدهون. نحن نحتاجها وهي بحاجة إلينا.
إذا أصبح الجسم مثقلًا بالسموم وفضلات الأيض المحاصرة، فقد تعاني الخلايا من نقص حاد في الأوكسجين والمغذيات، وبالتالي تتلف أو تموت. يهدف رد الفعل المناعي مثل ارتفاع درجة الحرارة أو استنفاد الطاقة إلى تطهير الجسم من هذه المواد الضارة التي يمكن أن تؤدي إلى زوال الجسم بالكامل في نهاية المطاف. إن وجود ونشاط الكائنات الحية الدقيقة المدمرة (العدوى) في هذه الحالة، وتشجيع الاستجابة الالتهابية للجسم، ليس أمرًا طبيعيًا فحسب، بل مرغوبًا فيه.
تصبح الكائنات الحية الدقيقة “مسببة للأمراض” فقط حين تتدهور صحة الجسم. ينشأ المرض نتيجة ظروف غير صحية مثل تراكم السموم والفضلات، وفي معظم الحالات يصبح المرض نفسه دواء لتطهير الأعضاء والأجهزة المصابة من الجسم وإعادتها إلى الصحة.
في حالات السمية الشديدة، والازدحام الجسدي الشديد، أو الإفراط في استخدام الأدوية واللقاحات الطبية والمواد الكيمياوية، قد يكون الجهاز المناعي غارقًا في السموم التي يحاول القضاء عليها لدرجة أنه قد لا يكون قادرًا على إنقاذ الفرد. في أسوأ السيناريوهات، لا يستجيب الجهاز المناعي للسموم والجراثيم على الإطلاق، ولا تظهر أي أعراض مرضية حادة (حمى أو التهاب أو ألم أو علامات أخرى للعدوى). هؤلاء الأفراد لا يمكنهم حتى الإصابة بنزلة برد أو الإصابة بالأنفلونزا، والتي يمكن أن تكون بمثابة منفذ للتخلص من هذه السموم. النتيجة هي مرض مزمن موهن مثل قصور القلب الاحتقاني أو الذئبة أو التهاب المفاصل أو غيره من اضطرابات المناعة الذاتية أو الوفاة.

يتبع ….

* بروفيسور متخصص بعلم وظائف الأعضاء والعقاقير الطبية




الكلمات المفتاحية
تسميم الناس حقنة محمد العبيدي

الانتقال السريع

النشرة البريدية