الثلاثاء 20 نيسان/أبريل 2021

عيد الحب مش كده ..!

الاثنين 15 شباط/فبراير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

مضت السنين متسارعة تركض كإمرأة تحاول اللحاق بصغيرها وهو يلعب في شارع مكتظ بالمارة والسيارات والضوضاء ، تركتنا تلك السنين نهشا لذكريات موجعة فكل ماهو جميل حين يمضي يتحول إلى نصل حاد يمزق الروح والوجدان ويهوي في الأحشاء فلا يبقي للعقل من مجال ولا للذاكرة أن تعود إلى زمنها الجميل البعيد كعيد الحب الذي كنا فيه صغارا ولم نكن نملك الكثير سوى السعادة ولم تتفتح آفاقنا على القلق والخوف والألم الممض والمتداعي .

حين غنى عبد الحليم حافظ آخر أغنياته في مناسبة عيد الحب قبل وفاته ( قارئة الفنجان ) كانت الرومانسية في أشدها تناطح الوجع المكبوت والمتجدد فبرغم كل ما كان يواجهنا من حروب وإحتياج إلا أن نوع الفرح كان مختلفا وشكل الحياة كان مبهجا والناس أكثر طيبة وأقل رغبة في تحقيق المصالح كما هو الحال اليوم حين تموت الإنسانية ويموت الحب وتتصارع وحشية البشر مع سكينتهم فتغلبها ولا نعود ، نحن قادرين الآن سوى أن نسابق الزمن من أجل أن نعيش ونجتهد لنكسب المال ونصل إلى مراتب عليا تبعدنا عن إنسانيتنا وتظهرنا كوحوش كاسرة تهاجم بضراوة فتفتك بالضعيف وتتملق القوي والممسك بأسباب السلطة والنفوذ والجبروت .

لم نكن نتصور مضي الحياة بهذه السرعة لنعيش اليوم بطريقة بدائية حتى وإن بدت في قمة التكنلوجيا والتطور في أسباب المدنية فظهورنا بهذا الشكل البشع لم نتمكن من تجاوزه بتلك النهضة العلمية التي تربعت على صدورنا وقتلت فينا الحب والطموح والسعادة فقد تحولنا إلى آلات من اللحم مقابل آلات الحديد والفولاذ والحواسيب ورقائق الكمبيوتر في حين أن دواخلنا مشبعة بالسموم والهموم وتملأ عقولنا المتعبة وننشغل بالتفاهات الكريهة والمليئة بالأوهام والرغبات الكريهة البشعة .

نحن اليوم أولاد الأمس المنفصلين عن عيد الحب والعاقون له والمتسلطون عليه فلا يجمعنا به سوى الذكريات التي تذبحنا ، فأين تلك الأيام والأحلام ولذة ألغرام وأين ألفنون ألراقية والأغنيات الحافلة بالنشوة أين زهو أم كلثوم وروعة العندليب وعبد الوهاب وفريد الاطرش ونجاة الصغيرة وفيروز ومحرم فوآد وأين شباب أحمد رمزي ومحمود ياسين ورشدي أباظة ونور الشريف وسعاد حسني وأجيال من ألفنانين ألراقين كعماد حمدي ويحي شاهين وعبدالله غيث وأخوه حمدي والعمالقة الكبار وأين زهو ناظم الغزالي وزهور حسين ولميعة توفيق وسليمة مراد وعفيفة أسكندر واحلام وهبي وداخل حسن وعبادي العماري وحضيري ابو عزيز وياس خضر وحسين نعمة وسعدون جابر وصلاح عبدالغفور ، وأجيال يوسف العاني وفيصل الياسري وسليم البصري وقائد النعماني وسامي قفطان وحمودي الحارثي وطه سالم وعز الدين طابو .

ما مضى لن يعود .. وزمان كان عيد الحب كده .. أصبح اليوم عيد الحب مش كده .

[email protected]




الكلمات المفتاحية
فراس الغضبان الحمداني

الانتقال السريع

النشرة البريدية