الخميس 22 نيسان/أبريل 2021

الفقير الك الله العراقي بقرة حلوب

الاثنين 15 شباط/فبراير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

بدات تطفو على السطح القرارات الخاطئة التي تتخذها فالقرار الاخير الخاص بالمصرف العقاري انه جريمة بحق المواطنين الذين لايمتلكون وحدة سكنية ارجع الى التاريخ لهذا المصرف في ازمان مخهتلفة منذ تاسيسه المصرف العقاري انشىء للعراقيين لمنحهم قروض ب\دون فوائد سكنية لبناء مساكن لهم لا لان يصبح بقرة حلوب يحلب المواطن الفقير الذي يريد تحت سقف بعيدا عن الايجار هنا اود ان اسالك اذا تم منح المواطن قرض 125 مليون كما اعلن عنه وقام المواطن بشراء وحدة سكنية له ووضع شارة الحجز على العقار بعد ان يتعهد بتسديد هذا القرض على شكل دفعات كل ستة اشهر او سنوية بفائدة 2% على سبيل المثال هل يستطيع المواطن المسكين تهريب هذا العقار الى دولة اخرى او بيعه دون الرجوع الى المصرف العقاري بالطبع الجواب لا اما ان يقوم المواطن بدفع 70 بالمائة من الوحدات السكنية الاستثمارية على شكل اقساط اولية كما موجود الان في مجمع بوابة العراق او غيرها ومقسمة على النحو التالي 30 بالمائة مقدما و10بالمائة على 4 دفعات وكل دفعة تصل ال 36 الف دولار والمقدم 48 الف دولار ومن ثم يقوم بدفع المتبقي المصرف العقاري له وهو يدفع للمصرف العقاري مبلغ 125 مليون دينار على شكل اقساط سنوية تصل الى 20 سنة ويستقطع المصرف الفائدة 25 مليون مقدما فهذا جرم بحق العراقيين اخي رئيس الوزراء ليس هكذا تورد الابل العراق بلد الخيرات وواجب على الحكومة توفير السكن الملائم له وانتم مجبرين حتى ان النظام السابق لم يفعل هذه التصرفات طيلة 39 عاما من حكمة كان مع المواطن يمنح له قطعة الارض ويستلم من المصرف العقاري بدون فوائد ويمنح له المواد الانشائية من حديد التسليح والسيراميك والابواب بسعر مدعوم اما انتم ومن معكم اصبحتم تحلبون المواطن العراقي هناك حلول عقلانية ساوردها لكم بعد ان اكتب هذه السطور المجمعات السكنية التي تبنى الان باموال المصرف التجارة tbi هي اساسا اموال العراقيين والمستثمر اشترى المتر المربع الواحد من امانىة بغداد ب10 الاف دينار للمتر المربع الواحد واستلم قرض بضمانة المشروع من المصرف المذكور اذن الاموال اموال العراقيين وليس اموال المستثمر الذي جاء به عبعوب وصابر العيساوي والاحزاب الان عليك اتخاذ الاجراءات الكفيلة بتاميم تلك المجمعات طالما انها اموال العراقيين كما اسلفت

اذكرك عندما بني شارع حيفا وعمارات الصالحية تم توزيعها من قبل الحكومة انذاك بعد دفع مبلغ مقدمة 2500 دينار واقساط سنوية 600 دينار وعليكم ان تتاكدوا من كلامي هذا اما ان تصل الوحدة السكنية الى 350 مليون دينار عراقي هذا الكفر بعينه من اين ياتي الفقير بهكذا مبالغ عليكم مراجعة الاوامر والتعليمات من الان والتخطيط جيدا لحل ازمة السكن ومنح القروض مباشرة بعد تقديم تعهد من المستفيد بالتسديد السنوي بتعهد صادر من كاتب العدل بان يقوم بتسليم سند العقار خلال فترة ثلاثة اشهر من تاريخ استلامه المبلغ لان الماطن من اين ياتي بمبلغ لشراء وحدة سكنية قبل ان يستلم من المصرف العقاري علما ان المصرف العقاري منذ فترة انشاءه لم يتعامل بالفوائد ابدا وهذا حصل بعد عام 2003 سابقا المتاسلمين كانوا يقولون ان الفوائد هي ربا بالمصارف الحكومية والان هم يتعاملون بالربا (شي مايشبه شي)كانوا يحرمون اللحوم المستوردة والدجاج المستورد والان شركاتهم تستورد اردىء انواع اللحوم الرديئة عليك ان تكون مع الفقير صاحب القوت اليومي لا مع المستثمر الذي يبنى باموال العراقيين ويبتزهم ويفرض اسعاره عليهم الاخ رئيس الوزراء البناء عمودي وليس افقي لكي تصل الاسعار الى 400 مليون للوحدة السكنية

كن مع العراقيين لا مع اللصوص

 




الكلمات المفتاحية
السيد رئيس الوزراء المجمعات بقرة حلوب حسن الشمري

الانتقال السريع

النشرة البريدية