هل دول الخليج افضل منا؟ او ليس افضل؟

في الوقت الذي كانت فيه دول الخليج تبتعث ابنائها للدراسة في امريكا وبريطانيا وفرنسا كان العراق يرسل ابنائه للدراسة في الدول الأشتراكية ليس لان العراق ليس عنده مايكفي من الاموال لدفع مستحقات الجامعات الاوربية الرأسمالية بل من منطلق التقتيرعلى المواطن وتوجيه الأموال نحو دفة اخرى ترفع من شأن النظام الحاكم ومن رصيده في المحافل الدولية والعربية مثل مساعدة الدول الفقيرة ودعم دول المواجهة الخ وذلك على حساب المواطن الفقير وحصته في الثروة الوطنية. أستخدمت دول الخليج سياسة مختلفة تماما فالمواطن اولا وبعد ذلك العالم الذي حولنا فحين يشبع مواطن الدولة يوزع الفائض في مساعدات وعينات وقد اثبتت هذه السياسة نجاحها في تأسيس مجتمع مرفه وبالرغم من مايثار من اعتراضات حول حرية الرأي والحياة الديمقراطية المفقودة وحياة الترف التي يعيشها الامراء الان كل ذلك يثار من قبل الحاقدين على التجارب الخليجية هؤلاء المعترضون لم يقدموا لنا لاحياة مرفهة سعيدة ولا تجربة ديمقراطية ناجحه بل قدمونا قربانا للالهة وضحايا من من اجل المجد الشخصي والسياسات الرعناء وسياسات التبعية لدول الجوار. ان الساسة العراقيين لايخجلون من انفسهم ومن شعوبهم وهم يرون قادة دول الخليج وهم يبنون اوطانهم ويرفهون شعوبهم بل انك تراهم ينظرون الى هذه التجارب بعيون الاعجاب والتفاخر وكأنهم ساسة دول فقيرة. الاتحرك فيكم هذه النهضة العمرانية اي شعور فيكم؟ هل خلت ارواحكم من الوطنية واذا كنتم غير قادرين على تقديم شئ لبلدكم, تنحوا, ابتعدوا عن السلطة. كثير من من العراقيين يتسائلون هل دول الخليج احسن منا؟ هل يحتاج هذا الى سؤال يامواطن؟ مالذي فيك افضل راتبك؟ معيشتك؟ تقاعدك؟ حتى تاريخك الذي تتغنى به لم يعد من يهتم به بابل التي تتباهى بها تسرق الناس طابوقها لتبني به بيوتها ولااحد يجرؤا على زيارتها من الخارج في حين يزورون دبي التي لاتملك من التاريخ مائة عام فبماذا انت فخور يامواطن هل بأسم العراق الذي صار رمزا للتمزق والتشرذم حتى اصبح مضربا للامثال فاشتقت منه كلمة عرقنة على غرار لبننة. الساسة لاغير الساسة هم سبب خراب الوطن والذي يسكت عنهم ويرتضي بهم وينتخبهم هو شريك اساسي في جريمة تدمير الوطن.
تنشأ الحكومات من اجل المواطن ومن اجل تلبية حاجاته والسهر على حمايتة وتوفير في اسوأ الاحوال ابسط متطلبات العيش الكريم واذا لم تحقق الحكومات هذه الاهداف التي وجدت من اجلها يصبح امر الطعن في شرعيتها امر واجب واي نوع من التظاهر السلمي هو اعلان من المواطن بسحب الشرعية من الحكومة وكل مؤسساتها التي لم تعد دستورية مادامت تجاوزت على حقوق المواطن.

 

 

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
770متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق في ظل الاحتلال الامريكي الى اين؟ المأزق والخروج منه

 اولا.. تفيد المعلومات حول حمايات اعضاء مجلس النواب العراقي، بان من حق النائب ان يكون لديه    حماية من16 فردا، وراتب كل عضو حماية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السلوك الأرضوي!!

الأرضوي من الأُرضة , تلك الدابة التي تنخر قلب الأشجار , حتى تتهاوى أمام أضعف هبة ريح , فالأشجار التي تبدو عامرة تحفر قلبها...

المسؤولية والرؤية المستقبلية والكرسي الملتصق والحلم البنفسجي !

ربما يفترض البعض بأن مجرد الوصول الى كرسي المسؤولية والجلوس عليه وما يتمخض عنه، انما هو كاف ليحمل عنوان (مسؤول) بكل ما فيه من...

الى الحكومة ألم تسمعوا بسلالة أوميكرون ..

بينما طغت أخبار السلالة الجديدة من فيروس كورونا على جميع الأحداث العالمية. مما حدى بمنظمة الصحة العالمية لتصنيف خطر السلالة الجديدة بـ "المقلق". وهو...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الدولار مقابل الدكتور!!

أثناء الحصار الظالم على العراق في تسعينيات القرن الماضي أطلقت الأمم المتحدة رزمة من القرارات منها  ((النفط مقابل الغذاء والدواء)) والذي خفف من معاناة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نار المحاصصة تحرق العراق ح 1

أن نظام مثل نظام المحاصصة قادر على حرق العراق وشعبه بشكل تدريجي مثلاً ارتكاب جرائم مختلفة تجدها قائمة في مؤسساته وهو خراب يستهدف الأبرياء...