الإثنين 28 نوفمبر 2022
18 C
بغداد

التلقيح (التطعيم) … تسميم الناس حقنة بعد أخرى (2)

اكاذيب حقيقية
التطعيم هو في الواقع واحدة من أولى طقوس المرور التي يخضع لها الطفل البشري – نوع من “التأمين الصحي” لبقية حياته، كما تدعي شركات الأدوية المصنعة للقاحات. في التقارير التالية، سأشرح لكم لماذا تكون اللقاحات، في الواقع، قاتلة صامتة، أو على الأقل عوامل مسببة للأمراض يمكننا الاستغناء عنها.
فيما يلي خمس خرافات أساسية حول اللقاحات ستوضح لكم كيف تم خداعنا بشكل جماعي.

الخرافة الأولى: اللقاحات تمنع المرض
الحقيقة: يقدم التاريخ العديد من الأمثلة عن كيفية تسبُّب اللقاحات في انتشار المرض ذاته الذي يُفترض أن تمنعه. تمتلئ أدبيات اللقاحات بأمثلة لأفراد ومجموعات من الأشخاص الذين تم تطعيمهم ضد مرض معد وأصيبوا بالعدوى في مرحلة لاحقة.

الخرافة الثانية: اللقاحات تقضي على المرض
الحقيقة: كانت الأمراض المعدية في انخفاض لأشهر وسنوات قبل حملات التطعيم الشاملة. أدى تحسن الصرف الصحي والنظافة والتغذية إلى جعل الناس أكثر صحة، مما جعلهم أيضًا أكثر مقاومة بشكل طبيعي للعدوى والأمراض. على العكس من ذلك، هناك العديد من الحالات التي عادت فيها أمراض مثل السعال الديكي والحصبة، التي يُعتقد أنه تم “القضاء عليها”، مع الانتقام، أحيانًا، كما هو الحال في العديد من الدول الأفريقية، مما تسبب في أوبئة على الرغم من (أو بسبب) حملات التطعيم الجماعية.

الخرافة الثالثة: اللقاحات تعزز المناعة
الحقيقة: الأمر لا لبس فيه: اللقاحات تدمر جهاز المناعة. بسبب مكوناتها الاصطناعية والكيميائية والجينية، فإنها تسبب الحمل الزائد السام. إنها تضعف جهاز المناعة وتضعف بالفعل قدرته على درء المرض وشفاء الجسم. تخدع اللقاحات جهاز المناعة وتحفز المناعة الاصطناعية. هذا يختلف تمامًا عن طريقة عمل المناعة الطبيعية. العبث بهذه العملية الدقيقة يأتي بثمن باهظ.

الخرافة الرابعة: اللقاحات آمنة
الحقيقة: يبلغ الأطباء كل عام عن آلاف ردود الفعل الخطيرة للقاح بما في ذلك مئات او ربما آلاف الوفيات والإعاقات الدائمة، ويشمل الضرر طويل الأمد الاضطرابات العصبية وأمراض المناعة الذاتية. في الواقع، يعزو الباحثون العشرات من الأمراض المناعية والعصبية المزمنة إلى برامج التطعيم الجماعي في جميع أنحاء العالم، وكما هو حاصل الآن ضد كوفيد-19.

الخرافة الخامسة: نظرية اللقاح مبنية على مبادئ علمية سليمة
الحقيقة: أصبحت نظرية جرثومة المرض التي وضعها لويس باستير – والتي تراجع عنها قبل وفاته – أساس الطب التقليدي والتطعيم. ومع ذلك، فقد كشفت عشرات الكتب التي كتبها أطباء وباحثون ومحققون مستقلون عن عيوب خطيرة في نظرية التطعيم وممارسته. وفقط حتى لا نلعب في أيدي المنتفعين ولحماية صحتنا، من المهم أن تكونوا على دراية جيدة وأن يكون لديكم معرفة جيدة بكيفية عمل جسم الإنسان. إنه بسيط ولا يتطلب أي أسس علمية. في كثير من الأحيان، الحقيقة البسيطة هي أن تُفهم ولكننا نفضل أن نعتقد أن منقذينا الطبيين يأتون في معاطف بيضاء.

إذا كانت هذا قرص مر يجب ابتلاعه، فمن المهم فهم الدوافع الكامنة وراء “الحقائق العلمية” التي تنتقل من جيل إلى جيل بينما يتم حقن أطفالنا بمواد بايولوجية وكيميائية معدلة وراثيًا تتنكر في شكل لقاحات. وربما يقع اللوم علينا أيضًا، لأننا لا نميل جميعًا إلى حلول الإصلاح السريع. بالاستفادة من ذلك، يزدهر علم اللقاحات على مغالطة دقيقة ولكنها أساسية، بحيث استندوا في نهجهم إلى تحقيق مناعة مدى الحياة لمرض التهابي معدي دون الاضطرار إلى تجربة المرض أولاً. وأن افتراضهم هو أنه من خلال وجود أجسام مضادة في الدم لمرض معين-مسببة للجراثيم، فأنتم محميون تلقائيًا ضدها. ومع ذلك، لم تتمكن الأبحاث من إثبات ما إذا كانت الحماية من الجراثيم ناتجة عن وجود الأجسام المضادة أو استجابة مناعية صحية طبيعية. في الواقع، من المرجح أن يكون هذا الأخير صحيحًا، ما لم تتسبب سموم اللقاح في تلف جهاز المناعة أو حتى شلّه.

إن النظرية القائلة بأن تعريض الجسم للجراثيم المرضية سيؤدي إلى استجابة مناعية مماثلة لتلك الناتجة أثناء تجربة المرض الفعلية معيبة بشكل خطير. هل يمكن أن ترتكب الطبيعة خطأً فادحًا يجعلنا نعتمد على حقن مواد غريبة وسامة في دمائنا عندما يكون لدينا جهاز مناعي شديد التعقيد ومتطور لدرجة أن الملايين من أجهزة الكومبيوتر المتطورة لا تستطيع تقليد أدائه؟ هذا غير مرجح إلى حد ما.

لماذا، إذن، تريد أن تعهد بصحتك إلى مزيج من المواد الكيميائية السامة في حين أن جهاز المناعة الضعيف إلى حد ما لديه فرصة أفضل بكثير لحمايتك من الأذى من نوبة الأنفلونزا، مثلا؟ يمكن لنظام المناعة المتطور بجسمنا، والذي تطور على مدى ملايين السنين، أن يقوم بعمل أفضل في حمايتك من المرض وأكثر من أي شيء من صنع الإنسان. كل ما تحتاجه هو بعض العناية الأساسية من جانبك. من ناحية أخرى، ومع كل لقاح جديد، يصبح جهازك المناعي أكثر استنفادًا وتصبح الآثار الجانبية أكثر وضوحًا وشدة، ومع ذلك فلا تزال تمرض بكل الأحوال.

يتبع ….

* بروفيسور متخصص بعلم وظائف الأعضاء والعقاقير الطبية

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png
محمد العبيدي
أستاذ بعلم الفسلجة والعقاقير الطبية وخبير بالصحة البيئية ومستشار متخصص بإدارة المؤسسات الصحية ومترجم محترف

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
893متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاف المدارس تحمل اسماء بدون ابنية

تتضارب الاحصاءات الرسمية وغير الرسمية بشان عدد المدارس التي تحتاجها البلاد ولكنها تعد بألاف , في هذا الصدد كشف المركز الاستراتيجي لحقوق الانسان  عما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجنسية المثلية والجهل المركب

الرجل والمرأة متساويان في الإنسانية ولاتوجد سوى فروقات طفيفة في الدماغ أغلبها لصالح المرأة وكل واحد منهما جدير بالذكر وليس القيمة ,هذا أكبر من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المشترك في التباين والتقارب في تسميات الحركات الإسلامية .!

مُسمّياتٌ , تعاريفٌ , عناوينٌ , أسماءٌ , وتوصيفاتٌ - غير قليلةٍ , ولا كثيرةٍ ايضا - إتّسَمتْ او إتَّصفت بها الحركات والأحزاب الدينية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل الأحزاب السياسية والعودة إلى قانون سانت ليغو

تعمل الدول الديمقراطية دائماً على استقرار الحياة السياسية فيها بعدة طرق، من أهمها: القانون الانتخابي الذي يجب أن يتصف بالعدالة والثبات، وتنظيم وضعية الأحزاب السياسية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وعود ووعود بلا تطبيق

في جوانب الغزارة والتنوع يعتبر العراق من البلدان الغنية بمصادر الطاقة الخضراء وعلى وجه التحديد الطاقة الشمسية فهي الأكثر ملائمة في إستغلالها على وفق...

صباحات على ورق…

هذا الصباح يشبهني إلى الحد ألا معقول..... يعيد إلي ملامحي القديمة ورهافة شعوري الخاطف ما بين ساقية قلمي وقلبي... لا بد إنك متعجب مما أكتبه من...