العراق : احداثٌ وحوادثٌ حديثة .!

1 – نقلتْ السوشيال ميديا نهار امس تصريحاً حديثاً للنائب مشعان الجبوري , عن قيام احدى الكتل السياسية الشيعية < التي لم يذكرها بالإسم ! لسببٍ او لآخر > بدفع وتخصيص مبلغ عشرين مليون دينار لتنظيم تظاهرة في ” ساحة النسور ” يهتفون فيها المتظاهرون بالضد ولإسقاط رئيس الوزراء الكاظمي . التظاهرة حدثت بالفعل يوم امس , وشوهدت من قِبلْ ركّاب مئات وآلاف العجلات والمركبات المارة في تقاطعات تلك الساحة . وَ وِفقَ شهود عيان بالإضافة الى ما شاهده الجمهور , فإنّ عدد المتظاهرين كان قليلاً ولم يشغل سوى حيّزاً محدوداً من المكان , ويشار أنّ حافّات ساحة النسور كانت محاطة بقوات مكافحة الشغب كإجراءٍ احتياطي لابدّ منه في مثل هذه الحالات .

منَ الملاحظ أنّ تلك التظاهرة ” التي استمرت لساعاتٍ محدودة ” , لم تجرِ إقامتها او عرضها في ساحة التحرير كما المعتاد , وبدا أنَّ لذلك اكثر من سببٍ , ولعلّ أحدها هو التحسّب الأفتراضي المسبق من احتمال تفريق التظاهرة المناوئة للكاظمي , والتي يفصلها ” جسر الجمهورية ” فقط عن المنطقة الخضراء . لكنّه من جانبٍ آخر , وبغضّ النظرِ او عدمه فإنّ اختيار ساحة النسور للمتظاهرين , فبجانب إنّها ملتقى وتقاطع الشوارع المتجهة الى غرب وجنوب بغداد بالإضافة الى مركز العاصمة , لكنّ العنصر الستراتيج لهذه الساحة أنّها محاطة في معظم جوانبها بأهمّ الأجهزة الأمنية والإستخبارية في العاصمة , ولعلّ إقامة التظاهرة في هذا المكان وكأنه تحدٍّ للقوى الأمنيّة , وطالما الهتافات هي بالضد من رئيس الوزراء .!

2 – رغمَ أنّ الحديثَ او الكتابةَ عن التعرّض حولَ العبوات الناسفة والصوتية المدوية لمحلات بيع المشروبات الكحولية قد اضحى وباتَ مُمِلاً للغاية لشدّة تكراره وفي اوقاتٍ متقاربة .! , وعلى الرغم ايضاً من تكرار ما اشرنا اليه سابقا ” وربما غيرنا كذلك ” من أنّ هذه العمليات التفجيرية لا تقصد ولا تستهدف تلك المحال كهدفٍ فعلي , وانّما فقط لزعزعة وخلخلة الوضع الأمني للدولة او للحكومة الحالية , لكنّ الأخطر في كلّ ذلك < من خلال معاودة وضع العبوات يوم امس في عددٍ من محلات الكحوليات وفي مناطقٍ متفرقة من العاصمة > فهو مدى اطمئنان الجهة المنفّذة لهذه العمليات من عدم قدرة الأجهزة الأمنية ودورياتها وكمائنها الأستخبارية , بعدم القاء القبض على المنفذين واعتقالهم , بعد تكرار هذه العمليات لمرّاتٍ عدّة , والأمر حقّاً امسى يصطدم بعلائم استفهامٍ وتعجّب , بل اكثر من ذلك ! و ” ليتَ ولعلّ وعسى ” أن لا تتضمّن هذه القضية الغازاً واحجيةً وطلاسماً ما .!

3 \ لكنّه من الأحداث والحوادث غير الخفيفة ! والتي نفقد ونفتقد الشهيّة والرغبة في الدنوّ في الكتابة عن تفاصيلها وأبعادها في هذا الظرف ! , وذلك هو الأحدث تطوّراً في القطر , فهو سيطرة الكاظمي الفجائية على ” خلية الصقور – الجهاز الأخطر استخبارياً والذي يضمّ اسرار وملفات الميليشيات والفصائل المسلحة والأجهزة الأخرى , واقالة قادتها وقياداتها , حيث ووفق موقع ” ميدل ايست ” فإنّ وحدات وافراد وقوات منتسبي ” خلية الصقور ” مرتبطين لوجستياً بكلا جهازي المخابرات البريطاني والأمريكي من حيث التدريب النوعي والإشراف والعمليات السرية والخاصة التي ينفذوها ضباط ومنسبوا الخليّة ! , لكنّه وحسب هذا الموقع , فإنّ الأنكليز والأمريكان لم يكونوا على درايةٍ مسبقة بأنّ تسريباتٍ لمعلوماتٍ خاصة يجري تسريبها سرّاً الى جهةٍ او دولةٍ اخرى .! , وغدت الأمور الآن مكشوفةً ومفضوحة أمام رئيس الوزراء , ومن السابق لأوانه ” حالياً ” تقدير وتخمين المضاعفات والإلتهابات المحتملة لمجرياتِ ما جرى .!

4 – في الإطار الخارجي – العام للوحة التراجيديا الداكنة هذه , فبدا وغدا أنَّ صراع السلطة بينَ اطراف السلطة على السلطة , قد دخلَ الى الحلبة , ومن دونِ حَكَمٍ محايد , او من دونِ حُكامٍ حكماء .!

 

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
734متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الديمقراطية المسلحة

لنعترف اولا .. ان افضل عملية انتخابية جرت في تاريخ العراق تنظيما وسلاسة وسلامة .. هي هذه التي نحن بصدد الحديث عنها. في هذه الانتخابات...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فلسفة انحسار الأمم

أمم عظيمة أنشأت مدنيات راقية كالصين والمسلمين في امتداد المساحة من الصين إلى بواتييه الفرنسية واستمرت إلى الحرب العالمية الأولى في بداية القرن العشرين...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

النظام العالمي: تغييرات حاسمة ناتجة عن تحولات كبرى

ان منصات الصراع وقواعده ومعاييره، قد تغيرت تماما في العالم وفي المنطقة العربية والجوار العربي، ولا يمكن تطبيق ما كان متعارف عليه في السابق...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

من قاطع الانتخابات هو الفائز

عادت حليمة الى عادتها القديمة ، مثل رائع ورائع جدا ينطبق على هواة السياسة في العراق، من يفوز يسكت ومن يخسر يثور، هكذا هو...

المستقلون سيدفعوا ثمن التسوية بين الاطراف المتناحرة

بعد ظهور نتائج الإنتخابات العراقية، تبين البون الشاسع بين الشعب والأحزاب الحاكمة، فماعدا التيار الصدري الذي يضم جيوشا من الجهلة والمستحمرين في بغداد ومحافظة...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نوال السعداوي … مشرط تشريح عقل التخلف

ثمة قاعدة ذهبية في بلادنا :- المرأة التي لاينحجون في قتلها ادبياً او كتم انفاسها ، تنال تقديراً مضاعفاً . يحدث شيء شبيه بما...