الخميس 22 نيسان/أبريل 2021

نحن شعبٌ لا نتعظ..!

الثلاثاء 02 شباط/فبراير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

رغم تغييرات الجو ومآسيه، ورغم إنقطاع التيار الكهربائي، في عموم العراق، ورغم شحة المياه النقية في بيوتنا، ورغم خطورة الوضع الأمني المزري، ورغم قطع قوتنا وارزاقنا، ورغم معاناتنا وآلامنا، إلا أن الوضع الحقيقي للعراق، أصبح ملائماً، للتلاعب بنا كما تشاؤون، ومتى تشاؤون.

مَنْ يتصدى للعمل السياسي، ويجعل مشروعه مع الشعب، يجد أن المساحة الأكبر من الناس، لديها مطاليب حقة، متأملين من المسؤولين مراعاتها، ومن هذه المطالب هو التسعيرة للمولدات الاهلية، وكأن الحكومة المحلية شريكة مع أصحاب المولدات، ليذبحوا المواطن بتسعيرة “15” الف دينار للأمبير الواحد.

نحن بحاجة الى رجال يؤمنون بسلطة العدل والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، وكذلك نحتاج الى أناس يؤمنون بالمظلومية ويشعرون بالمسؤولية، ونواياهم طيبة تجاه الشعب، بحيث يمكن تحقيق الانصاف لشريحة كبيرة من شعبنا لا يملكون قوة يومهم، وهذا الأمر لن يحدث، إذا كان من على رأس السلطة محب للدنيا، تاركاً آخرته، فحب الدنيا رأس كل خطيئة، وهي بث الانحراف والجهل عن طريق الذين تتملكهم رغبات للسيطرة، ويعتاشون على أوجاع الفقير وآلامه.

إن سبب خراب البلد هي المحاصصة وستبقى الى الأبد دون شك، في تكوين أي حكومة قد يعلن عنها، والتغيير والتعديل، والتكنوقراط والمستقلين، إنما هي مجرد حروف وطلاسم للسحرة وكهنة المعبد على السواء، تتغنى بها الحكومة للحفاظ على ماء وجهها، إن بقي فيه قطرة خجل، لتعاود رميه ثانية، والجماهير في فاصل يغلي، لا يعرف كم ستطول مستويات الإصلاح، التي يراد منها أن تكون جذرية وواقعية، وشاملة وموضوعية، والشعب ينظر الى هذا الامر كعشم ابليس بالجنة.

لماذا سقطت نقطة الحياء من جباهكم؟ هل لأننا شعب لا نستحي او نتعظ من كل اخطائنا؟ أم هل لأننا إخترناكم ووضعناكم فوق رأس السلطة لأكثر من مرة؟ وأن اغلبكم لا يستحق الا السجن والعقاب، على كل ما اقترفوه، من ظلم وجور وسرقة وفساد وقتل بحقنا.

ختاماً: بقي شيء، لماذا لا تعي الحكومة المحلية الموقرة، ومجلس الوزراء، ومجلس النواب، والطبقة السياسية، أن العراق باقٍ وهم ماضون؟ وأن التاريخ لا يرحم، وسيذكرهم كسراق ومرتزقة وخونة..!




الكلمات المفتاحية
إنقطاع التيار الكهربائي الشعب قيس النجم

الانتقال السريع

النشرة البريدية