الاثنين 19 نيسان/أبريل 2021

بغداد ترحب اليوم بالقادمين اليها تحت شعار من أين لك هذا ؟

الثلاثاء 02 شباط/فبراير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

تشهد اليوم بغداد 2/2/2021 زحف موجات بشرية من جميع المحافظات دلالة على تلاحم الشعب ضد الطغمة الفاسدة الحاكمة الارهابية التي سرقت خيرات الشعب وفرطت بها بين تمويل ميليشيات اجرامية تنفذ اوامر فارسية عمدت على تهجير ابن البلد واحلال محله عجمي لا يكاد يفقه عشرين كلمة من اللغة العربية في محاولة اجرامية للتغير الديموغرافي أي تغيير السكان الاصليين باجناس تختلف في طبيعتها واخلاقها وصفاتها عن ابن الوطن ولذلك ظهر الفساد في كل مكان ولمجرد ان يكونوا من نفس الطائفة الدينية الحاكمة وتمويل عصابات اخرى تمارس نفس الولاء الطائفي الاعمى من أجل أن تفنى هي لكي تبقى بلاد فارس تعيش !!. (بومية )

تشهد بغداد اليوم توافد الاف من مختلف الطوائف وقطاعات الشعب ونشطائه ليزحفوا نحو العاصمة حيث مركز الفساد والارهاب الفارسي الذي يتجلى بحكومة العملاء الفاسدة التي تتربع على مليارات الدولارات المنهوبة من ثروات العراق .

الصبر أنتهى ولا اصلاح ذاتي للفاسدين ولا تأثير جماهيري مرجوا منهم . خصوصا أن الفساد والمحسوبية قد وصل الى القضاء وأجهزة الشرطة والامن والقوات المسلحة رغم وجود مئات الاف الصالحين فيهم الا أن قيادات هذه القطاعات كلها تحت سلطة ميليشات الغدر المرتبطة بالمجوس. اليوم تطالب الجماهير برفع اليد عن القضاة والشرطة والامن والجيش والتوقف عن ارهابهم وتهديدهم .كي يمارسوا مسؤولياتهم الوطنية من أجل حماية الوطن والشعب

اليوم تزحف الجماهير ليكون ابناء بغداد في انتظارهم مساندين ويهتفون( بالروح بالدم نفديك يا عراق) فزمن الرضوخ والخوف والطائفية العمياء قد انتهى واَن للمجرمين أن ينالوا عقاب السماوات والارض لما اقترفوه من اجرام بحق الشعب العراقي الودود.

اليوم ينتفض ابناء الشعب رافضا التمييز العنصري والطائفي ليقفوا ضد تفضيل وترأس وتمييز طائفة الشيعة الموالية للمجوس بدون تفكرولا تدبر ضد السنة والشيعة الوطنيين وبقية الطوائف الاخرى. واحلال محله مبدأ المواطنة والكفاءة لا الولاء المقيت .
اليوم يلتقي الجنوب والشمال في الوسط في ملحمة تدعوا لمحاسبة الفاسدين واعادة الاموال المسلوبة والا فالتصعيد سيستمر ولن يهدأ بال زمر الفساد والارهاب وذيولهم ..(( اذن هي هبة شعبية غاضبة هذه المرة رغم سلمية نهجها وطريقة تنفيذ مطالبها .وتبقى سلمية لاخر وقت التظاهرة لكي لا ندع مجالا او نعطي أي فرصة للاجهزة القمعية للبطش بمن جاء ليطالب بحقوقه وحقوق اخوانه العراقيين.))
اليوم سيرفع شعار العين بالعين والسن بالسن ومثلما تدين تدان ولا بد أن ينال قتلة الشعب جزائهم ويقتلوا .لا يوجد بعد الان من هو فوق القانون .. القانون هو سيد الاحكام لا المحابات .

البلد سيتحول الى الرد على العنف بالعنف ولا سبيل اخر امام المظلومين الا هذا الطريق مجبرين على سلوكه ان استمرت السلطة وميليشياتها الارهابية على ممارساتها القمعية ..فغدا لناظره قريب نقول ذلك لأنه تحليل منطقي بعد أن نفذت كل طرق الرجاء و الحكمة والمحاولات السلمية والتي قوبلت بقسوة وبالقتل والتغييب والتشريد .

مكان التجمع امام دار القضاء العراقي وكل بغداد . بالروح بالدم نفديك يا عراق.




الكلمات المفتاحية
دار القضاء العراقي سعد السامرائي

الانتقال السريع

النشرة البريدية