الخميس 27 يناير 2022
10 C
بغداد

تاوهات

لا رغبة في الكتابة لكنها احيانا تكون اكثر نفعا من حبة ضغط أو ابرة انسولين خصوصا اذا لم تكن محاذرا من مكشوف أو خائفا من ملثم ليس لانهم بعيدين عنك أو عاجزين عن الوصول إليك وهديتهم تهمة كاذبة ومحكمة أو رصاصة وكاتم مايخيب ظن لكن لان هاي هيه وصلت حدها وشيصير بالطكاك لكن مو على طريقة ( ياموت زر ان الحياة ذميمة ) ولا على طريقة ( المايموت بالكاتم يموت بالكورونا ) ولا حتى ( مرغم أخاك لا بطل ) والا من يعقل انك قادر على شتم الحجاج المدفون في كتب التاريخ بكل رهاوة وتعجز عن شتم حجاج يصول ويجول في الشوارع كل يوم ويسلبك حقك وحريتك ويستولي على بيت المال ويظهر على الفضائيات منتفخ الاوداج مليان عافية ساخرا منك شاتما لك متباهيا بسرقتك وحوله الزبانية مدججين بالكواتم وحولك من يمدح ويصفق له ويشكر السماء التي أرسلته رأفة بك ومن يعقل اننا نبكي على رضيع منع شرب الماء وعندما بكى عطشا نحره حرملة بسهم فنبحث في القواميس عن شتيمة جديدة لم تستخدم بعد حتى نوصم بها قاتله ويموت الأطفال بيننا في تقاطعات الشوارع وهم يتسولون وفي البيوت وهم جائعين وفي المستشفيات وعيادات الأطباء وهم يعانون من أمراض الفقر والعوز والحرمان وقلة الرعاية وفقدان الدواء وارتفاع أسعاره ويموتون على الأرصفة من البرد و بقتلهم المطر في بيوت لا تعرف الدفء ولا ابسط الضروريات ونحن نعرف ان القاتل هو نفسه لكنه هذه المرة غير زيه حتى بدأ من الزهاد واستبدل سلاحه بعصب المال وسيف السلطة وابدل كلماته القديمة بادعية زائفة وصلاة باطلة ودموع غير صادقة وفتاوى محرفة وعلاقة مكذوبة على الله وقتل بها آلاف وآلاف وآلاف ولم يسمع منا حتى كلمة شتم ولم يرى منا موقفا يردعه ولو قليلا . ما يغيظ ومايشجي الصدور اننا ضعنا في تيه أشد من تيه بني إسرائيل ونسينا اننا نعيش في الحياة الدنيا وليس في الجنة لان اهل الجنة لا يكدحون ولايحاربون ولايطالبون وياتيهم رزقهم رغدا ولايظلمون نقيرا فسحبناها على دنيانا وقعدنا فطمع بنا الحجاج وحرملة والوعاظ ومن ارتدوا قميص الله من المعاصرين فسامونا أنواع العذاب واذاقونا المرارات كلها فنسينا أنفسنا واطفال يموتون على الأرصفة وبكينا طفلا مات عطشانا قبل مئات السنين .

 

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةالحلم الخامس
المقالة القادمةراد يكحلّها عماها !!!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
805متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

عراق ما قبل الانتخابات ليس كما هو بعده !!

سيدرك الحقيقة هذه من قادة الاطار عاجلا ام اجلا .. سيقفز العبادي والحكيم من المركب وسيلحقهم العامري وبتوجيه ايراني . ايران ستتخلى عن المالكي بضمان...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الصدر .. حكومة تصفية سياسية أم حكومة أغلبية

ما فتيء الصدر مذ فاز ب73 مقعدا وحتى ساعة كتابة هذا المقال يردد في أحاديثه وتغريداته بأنه يسعى لتشكيل حكومة أغلبية وطنية للقضاء على...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الطعون والطعون المضادة للمحكمة الإتحادية

كانَ متوقّعاً مسبقاً , وحتى لعموم الجمهور العراقي , أن تردّ المحكمة الإتحادية سلباً على الطعن الذي تقدّما به " باسم الخشّان ومحمود المشهداني...

انبثاق ” تحالف السيادة ” والقصف السياسي !

من تقاليد القوى المسلحة خارج اطار الدولة ان رسائلها عادة ماتكون محفوفة بقذائف الموت ، وهي رسائل جاهزة الاستخدام ومحددة الاهداف ، وهو ما...

هل بدء عصر انخراط العقد الامريكي

ان سياسة الانقياد وراء الولايات المتحدة الامريكية التي اتبعتها كثير من الدول ومنها غالبية الدول العربية جعلت امريكا تتعامل معها بطريقة عدم المبالاة باعتبار...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

دفاعا عن الحق

السيد مقتدى الصدر احد مصاديق قوله تعالى ( إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الأرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا ) . السيد مقتدى الصدر احد مصاديق...