الخميس 6 أكتوبر 2022
25 C
بغداد

ماذا ينفع ايران لو امتلكت السلاح النووي

محاولات سعي ايران للحصول على السلاح النووي أشبه بمحاولات امرأة تسعى للحصول على الذهب وهي مصابة بالكرونا .. بمعنى ماذا ينفعها الذهب وهي تعاني من مرض وعزلة اجتماعية .. وماذا ينفع ايران السلاح النووي وهي منهمكة اقتصادياً وتعاني من عزلة دولية بل سوف يزيدها عقوبات اقتصادية ليست امريكية فقط وانما دولية مما يعني ماذا سيحقق السلاح النووي للشعب الايراني غير مزيد من الويلات والفقر والعوز، وخير مثال امام ايران كوريا الشماليه التي لم تستطيع ان تحقق شيء من اهدافها بعد حصولها على السلاح النووي وهي محاصرة من كل حدب وصوب وايضاً هل استطاعت باكستان استرجاع ما سلبته الهند من كشمير او العكس، وكذلك هل استرجعت الصين تايوان وجميعهم يملكون قوه نوويه متطوره، وعلى ايران ان تعلم لو ارادت ابتزاز العالم بسلاحها النووي فأن هناك اسلحة اكثر فتكاً من السلاح النووي منها معلوم ومنها غير معلوم وعلى سبيل المثال كما اشار احد الاصدقاء في تعليق له الى البرامج الالكترونية التي تقوم بحرف مسار الصواريخ واسقاطها في مكان اطلاقها كما حصل مع الصواريخ التي حملت القمر الصناعي الايراني والصواريخ التي اطلقت على قاعدة عين الاسد التي سقط قسم منها داخل ايران، وايضاً على صعيد المنطقة حيث تمتلك اسرائيل عديد من الرؤوس النووية بالاضافة الى امتلاكها القنابل النيوترونية التي استخدمها الامريكان في معركة مطار بغداد ناهيك عن المشروع النووي الباكستاني الذي انشئ بتمويل سعودي مشترك .. مما يعني لا يصعب على دول المنطقة من الحصول على الاسلحة النووية لحفظ التوازن، لذلك يفترض بالدول العربية وبالاخص الخليجة وضع التهديدات الايرانية من اولويات امنها القومي ويتحتم عليهم التصرف كأن ايران قد امتلكت القنبلة النووية لا ان تتصرف كالنعامة عندما يواجهها الخطر بل يفترض لو ارادوا حقاً ان يحافظوا على أوطانهم ومستقبل اجيالهم عليهم السعي لامتلاك السلاح النووي وجعلها حرب باردة وسباق تسلح قبل ان يقع الفأس في الرأس لان ذلك لا يضر الدول الغنية بشيئ وانما سوف يتم انهاك ايران اقتصادياً مثلما انهكت امريكا الاتحاد السوفيتي في الحرب الباردة والا ما فائدة المال الذي لا يحمي الحال وامامهم اسرائيل التي صنعت من نفسها دولة نووية وهي كيان اقل مساحة وامكانات مادية من بعض الدولة الخليجية، بمعنى ان سباق التسلح وبناء مشروع امني عربي موحد تتقدمه مصر والسعودية وان كان ذلك من الاماني الا ان عليهم الاخذ في الحسبان الغيرة على حماية المقدسات الدينية من غدر احفاد القرامطة وليأخذوا من التاريخ عبرة لان هذة الخطوة سوف تشد انتباه امريكا والغرب للحد بشكل جدي من قدرات ايران النووية لانها ستكون السبب في اغراق المنطقة بالاسلحة الفتاكة، اما سياسية التطبيع مع اسرائيل ضحك على الذقون لانها لن تؤدي الى ردع ايران من تدخلاتها في شؤون المنطقة لان ايران كلما يزداد عليها الخناق كلما تقوم بمزيد من العمليات الارهابية وتتجه نحو الحلقة الاضعف باستهداف السعودية ودوّل الخليج .. وكذلك سياسة اللجوء الى التحالفات الهزيلة التي لا جدوى منها غير الابتزاز وحلب الاموال لاجترار وعود الحماية الكاذبة التي ليس من ورائها الا قبول واقع مرير بعد فوات الاوان .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
878متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

مبادرة الخنجر لـ “عقد جديد” وعرقلة القوى الكبيرة

للمرّة الثانية يطرح الشيخ خميس الخنجر فكرة تبني عقداً جديداً لمعالجة المشهد السياسي الحالي المأزوم والمنتج للازمات الى حدود الصدام المسلح بين قوى مشاركة...

بين السرد والشعر القرآن الكريم والظّاهرة الإبداعيّة الشّاملة

لا يوجد في إنجاز الكتّاب، شعراً أو نثراً، كتاب قد يطلق عليه أنّه الكتاب الأبديّ الخالد، لأنّ من يعتقد أنّه قد وصل إلى هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نصوص قرآنية فسرت خطئاً … فأوقعتنا في محنة التخلف

يقصد بالنص الديني هو كل لفظ مفهوم المعنى من القرآن والسنة النبوية او نصاً عاماً..وهو الكلام الذي لا يحتمل التأويل ،أي ثابت المعنى لا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حوار بلاسخارت

ذات يوم كان ولدي الصغير يشتكي من تسلط الطلاب الكبار في المدرسة ووصل الامر بهم الى ضربه هو واصدقاؤه الصغار فقرر ان يبلغني بذلك...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ثلاث ساعات : أعوام طويلة

براعة المونتاج في السرد (جحيم الراهب) للروائي شاكر نوري إلى (راهبات التقدمة) إذا كانت رواية (شامان) قد نجحت في تدريبنا على الطيران الحر. فأن رواية(جحيم الراهب)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الثقافة والتيار!!

لا قيمة للثقافة إن لم تصنع تياراً جماهيريا , قادراً على التفاعل المتوثب والتغيير الناجز وفق منطلقات واضحة ورؤى راسخة. وقد برهنت الثقافة العربية فشلها...