الثلاثاء 20 نيسان/أبريل 2021

إلى اين نحن

الجمعة 29 كانون ثاني/يناير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

أمر غير قابل للاجتهاد او التحليل القول بصوت عال، امن الناس ، والمحافظة على ارواحهم وممتلكاتهم ، حق تكفله الدولة وجوهر العقد بين المواطن والحكومة ، فالفشل في تحقيق هذا مناط بالقوة الحاكمة ودورها المفروض في اتمام ذلك ، وعندما تعجز عن ذلك ، نرفع ايدينا نطلب عدالة السماء لتمسح دموع الامهات الثكلى والآباء المفجوعة ، والنهاية ؟ مجالس تحقيقية تنفذها الحكومة في موت الابرياء ! وتركن في الارشيف ليعلوها الغبار بعد ان تجف النظرات والدموع .
حقيقة مؤلمة ان يضرب الارهاب قلب بغداد وتغطي دماء الضحايا الجدران والارصفة والشوارع في مقياس واحد لا يميزبين الجنس او الطبقة او الهوية ، من يدرك حقيقة ذلك والجثث تخرج من تحت الركام لسني ام شيعي ؟.
هنالك دخان اعلامي حول ما تفعله داعش وفتنها الدينية ، وما تصنعه قوى معادية في مزيد من القتل والايغال بدم العراقيين بما تملكه من قدرات مالية ومكرخطط خفية وعلنية ، هذا الدخان القبيح يمارسه محللي الخداع والتبرير، في القاء اللوم على هذه الجهة او تلك دون التعرض الى ما يعانيه البلد من ازمات سياسية واقتصادية حادة القت بظلالها على المجتمع ، وبخاصة الدينية الارهابية المتطرفة التي تحول الصبي المسلم الى مقاتل في سبيل الله.
كل من شارك في الحكم منذ نهاية حكم السجون والمنافي ، اسمعه يلوك كلمات براقة وفضفاضة عن الاصلاح ومحاربة الفساد ولا نرى عقاب ! بل تكافأ في المناصب ونعاقب بحجب الحقيقة وتمييع القضايا وصرف النظر عن ملايين ومليارات مسروقة لا يخجل من حملها ضواري النهب حرامية الفساد!!
مررنا بطريق شاق وطويل وزمن مليء بالمآسي والحروب المستمرة محلية كانت او عالمية حتى تم تفكيك جذور سلطة الحزب القائد والحاكم المطلق الواحد ، لنرث سلسلة من حلقات مؤذية سياسية واقتصادية لا تنفصل عن أكاذيب التهميش وفكرة الحكم تكون مملوكة لجهة واحدة صاحبة الفكر الصحراوي والقرية وحبيسة فكر ديني متجمد ورث من اسلافهم مأساة داعش مزقت ولا زالت تمزق اجساد ناس البلد.
لعب الفكر المشوش دورا في خلق مشاكل ومتناقضات وامراض لم ترتقي بالمجتمع العراقي الى الوعي بادراك الديمقراطية وانهاء الصراعات لنجاح تجربة نظام سياسي ارقى السمو بالعامل الاقتصادي والتعليمي ومحاربة التيارات المفسدة وهجرة الحوادث الاليمة كالذي حدثت في ساحة (الطيران ) جلابيب الناس المتعبة ، رغم اختلاف الروحانيات والعقيدة والقومية.

 




الكلمات المفتاحية
إلى اين نحن خالد القيسي

الانتقال السريع

النشرة البريدية