الأربعاء 14 نيسان/أبريل 2021

هذا هو حال من يؤتمن على المال العربي

الخميس 28 كانون ثاني/يناير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

تناقلت وكالات الأنباء الأخبار المتواترة عن قيام المدعي العام السويسري بالطلب من لبنان التحقيق بشأن تحويلات من مصرف لبنان المركزي تبلغ 400 مليون دولار قام بها حاكم المصرف رياض سلامة الى حسابات سرية في سويسرا باسم شقيقه رجا سلامة وباسم مساعدته ماريان حويك ، وان المدعي العام السويسري فتح من جانبه التحقيق ويطالب الجهات اللبنانية للتعاون بشأن الوصول الى حقيقة هذه ااتحويلات التي تمت خلال السنوات الاخيرة ، والمعروف ان حاكم مصرف لبنان المركزي كان وراء اندلاع المظاهرات الاخيرة في لبنان بسبب قيامه بمنع صرف الدولار لصالح المودعين في المصارف اللبنانية ، وهو واحد من رموز تشكيل وتنامي الفقر في لبنان ، فالحكومات اللبنانية الفاسدة كانت بكل دوراتها ودورات المجلس النيابي تفسد في الارض اللبنانية بمساتدة هذا الحاكم الفاسد ، وانه بسبب سرقته لاموال اللبنانيين وتحويلها الى بنوك سويسرا او بنوك دول اخرى انما كل سياجا ماليا يحيط بالسياسيين ويمدهم باسباب الفوز بالدورات الانتخابية بعيدا عن ارادة الشعب الحاقد على كل الحكومات والدورات البرلمانية ، وان الحاكم السارق اليوم يقف في مقدمة من يريد رفع الدعم الحكومي عن الحاجات الاساسية التي تهم المواطن اللبناني وبالامس فقط ثار المواطنون في طرابلس واصطدموا مع القوات الامنية مما ادى الى جرح ثلاثين متظاهرا ،
ان حاكم مصرف لبنان بحاجة للعزل وتحويله لمحاكمة علنية تعيد بقرار قضائي هذه المبالغ إلى لبنان وتوظيفها في مسألة الدعم الحكومي للمواد الأساسية ، وهذا ديدن كل المسؤولين العرب والمسلمين فهم أكثر الناس فسادا على هذا الكوكب ، ونود بهذه المناسبة ان نذكر بجريمة محافظ البنك المركزي العراقي الذي أضاف نسبة 30 بالمئة من الفقر فوق فقر العراقيين ، حينما حفض سعر الدينار العراقي ، ويبدوا أن مسؤولي البنوك المركزية في عالمنا العربي وراء بلاوي الحكام …




الكلمات المفتاحية
المال العربي خليل ابراهيم العبيدي

الانتقال السريع

النشرة البريدية