الأحد 07 آذار/مارس 2021

الأمن لا يتحقق بوجود مافيا الفساد وتدخل الاحزاب!

السبت 23 كانون ثاني/يناير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

أن جرائم النزاهة وغسل الأموال والمتاجرة ببيع وشراء المناصب والسيطرات ووجود الآلاف من الجنود الفضائيين هذه أحد أسباب انعدام الأمن ومباغتة عصابات داعش للأسواق والمتاجر في العاصمة بغداد وبقية المحافظات . تقع الضحايا من المواطنين الابرياء ولا نرى حلول منطقية غير اقالة ونقل القادة وكلهم مستفيدون هنا او هناك . الكل يشير الى وجود التهاون والتساهل وعدم وجود الحس الامني والاستمكان الصحيح لمنابع الإرهاب وغياب المجسات الحقيقية في كشف المجرمين والارهابين ومحاكمتهم ولا نعلم كيف تصل الأحزمة الناسفة لقلب العاصمة بغداد بوجود جيوش جرارة من شتى الاصناف الامنية والعسكرية تحيط بمركز المدينة ومنطقة الانفجار . نرى انتشار واسع للجريمة من نهب وسلب وابتزاز المواطنين في بقية دوائر الدولة والمتاجرة بالعقارات مقابل انهيار كبير للخدمات على مدى عقدين من الزمن فيما القادة السياسيين والأمنيين فقط تبرير واضح للجرائم واتهام متبادل من قبل الساسة و القابعين في المنطقة الخضراء . انتشار شتى انواع الجرائم ووجود المجرمين بدون محاسبة ولا محاكمة وخاصة قضايا الفساد بغياب هيئة النزاهة وديوان الرقابة والقضاء لا يحرك الشكوى الا بوجود المشتكي . تلك الجرائم انتشارها واسعا بقدر جرائم المخدرات والمتاجرة بالأعضاء البشرية وغيرها الكثير ، لكنها في مجموعها تشكل نسبة الجرائم الأعظم انتشارا من غيرها، وذلك يعود إلى الخشية من الإخبار عنها، وعدم وجود من يحركها ويشتكي بها، ويقدم الوثائق والشهود التي تثبت وقوعها بسبب سطوة العشائر والخوف من الكوامه العشائرية وضعف تطبيق القانون . أن المسألة كبيرة جدا خاصة هناك دواعش السياسة وأكثرهم في مجلس النواب وبقية السلطة التنفيذية ، لا سيما وأن هذه الجرائم ترتكب من قبل متنفذين ماليا وسياسيا وعسكريا وغيرها من الصفات ممن يسلكون هذه الجرائم وبعضهم مشارك في العملية السياسية . و كأنهم أرادوا أن يعدم الشهداء بعد إستشهادهم مرة ثانية بعدم وجود الحلول الناجعة للامن والامان للشعب والوطن الذي ينزف دما دوما . الارهابيون يفلتون من العقاب .. و القصاص .. رغم ضبطهم و أيديهم ملطخة بدماء الأبرياء والالاف منهم في السجون يسعى المخربون لتهريبهم من تلك السجون وخاصة سجن الحوت . .. و لماذا لا يرغبون أو يريدون تحقيق العدالة بحقهم و قد تضامن معهم حفنة من القلوب الحاقدة و العقول الملوثة و الأصوات الرخيصة التى نزعت عنها كل معانى الإنسـانية و نوازع الوطنية بحجة ارتداء ثوب التقدم و قبعة الفكر والمعارضة من اجل دعم ومساندة الإرهاب الوحشي بحجة حماية حقوق الإنسان . نطالب من القضاء العراقي حسم دعاوى الارهابين القابعين بالسجون وليس اقامتهم بفنادق الدرجة الاولى ومن القادة الامنين مداهمة اوكار الارهاب وهي معروفة للقاصي والداني في محيط بغداد وبقية الأماكن واعتقالهم ومحاكمتهم بسرعة ، ونطالب من رئيس الوزراء التحرك السريع لردع الارهاب من خلال وضع الخطط المحكمة الامنية وفيها التقنيات معززة بعناصر الاستخبارات والمخابرات والأمن الوطني .




الكلمات المفتاحية
تدخل الاحزاب زهير الفتلاوي مافيا الفساد

الانتقال السريع

النشرة البريدية