السبت 27 شباط/فبراير 2021

هنيئا لكم عيد الاعياد المئوي لجيش العراق الاغر

الخميس 21 كانون ثاني/يناير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

لست منحازا عندما اسميت يومكم (عيد الاعياد) كونه من بين اعيادنا القلائل التي لا تحمل فايروس السياسة والتوظيف السيء والدعاية الرخيصة .. انه الفطر والاضحى .. انه المولد النبوي الشريف .. انه احد وبدر.. انه حيدرة في خيبر .. انه صرخة عمر يا سارية الجبل .. انه القعقاع في ايوان كسرى انه صمود الحسين وأهله امام جيش دولة .. انه الايوبي في فلسطين .. انه قطز قاهر المغول .. انه عبدالناصر في العدوان الثلاثي ، وهو جول جمال في غواصته .. انه ملاحم الخفاجية والخفجي .. انه جثامين شريفة عطرة توزعت في عدة اقطار عربية .. انه الدبابة التي قطعت مئات الكيلومترات لتدخل الحرب مع الصهاينة دون دعوة من احد ودون استحضارات او استطلاع .. انه اللواء المدرع العاشر (رتل القعقاع) الذي انطلق ظهرا من الكوت الى الخفاجية ليصلها قبل فجر هذا اليوم 5/1 ، وكان امر الحركات الذي استلمناه ككتيبة دبابات الوحدة من آمرنا الشهيد سعدون رسن شلش اهزوجة تقول (( دزوه يبلعنا وغص بينا )) لننطلق لنصلها فجرا ليصدر اوامره بأننا سنواجه الفرقة الذهبية الايرانية بدباباتها المتطورة وتدريبها وانضباطها العالي .. ولكننا الاقوى .. هجمنا لنخرج الفرقة الذهبية الايرانية من الخدمة خلال نهار واحد.

واحدة من آلاف القصص البطولية التي تعطي الدلائل على مستوى الانضباط والتدريب والمعنويات والقيادة والسيطرة .. عن ايها تريدون ان اقص لكم ؟؟؟ أتريدون حرب 1948 ام العدوان الثلاثي ام حزيران ام تشرين ام تاج المعارك ام معارك الحصاد الاكبر؟؟ ام تريدون ان اقص لكم المعركة الكونية (33) دولة يوم صمدنا امام كل قوى الاستكبار لخمسة وستون الف ساعة قصف تمهيدي كوني .. كانت حصة كل عراقي فيه (200) غرام من المتفجرات عالية الدقة والتدمير

لله دركم ..كنتم عنوانا لشعب العراق كله ، ومن شعب العراق كله .. ، سلطان هاشم السني ، عبدالواحد شنان الشيعي ،عزيز المفتي الكردي، ،يالجين عمر عادل التركماني ، صباح مطرود المندائي ، تحسين جرجيس المسيحي ، اللواء باشا الأيزيدي

لله دركم يا ابطال فوج موسى الكاظم ولله دركم يا ابطال الحروب العربية الاسرائيلية الاربع ، ويا من جثامينكم الطاهرة طرزت كل الارض العربية ، ولا زال عطرها يفوح هناك

لله دركم يامن قاتلتم ايران التي هي ثلاثة اضعاف بلدكم في كل شيء ولسنين ثمان وسجلتم نصركم العسكري التاريخي بغض النظر عن مدخلات تلك الحرب السياسية ومخرجاتها فلستم مسؤولين عنها الا عسكريا وأبدعتم في ذلك .

لله دركم يا من قال رئيس اركانكم منتصف القرن الماضي بعد ان استلم امرا للنزول للشارع لتأديب المتظاهرين ..الجيش ابن الشعب والابن لا يؤدب ابيه .

لله دركم يامن وقفتم عسكريا ضد تحالفين دوليين وحصار ظالم وأبدعتم في الصمود الاسطوري ضد العالم كله

لله دركم يا من كنتم تشكلون هاجسا لكل الانظمة السابقة وكل نظام حاول ان يكون ولائكم له وليس للعراق فقمتم بسبعة انقلابات على اثر ذلك منها انقلاب اخرجتم به بريطانيا العظمى من وطنكم وحولتموه من مستعمرة الى جمهورية

لله دركم يامن اهنتم اهانة تأريخيه من لدن الغزاة واعوانهم في الداخل ، وصبرتم ، وقاومتم الاحتلال بشرف ، وكان اشرف موقف انكم لم تنجروا الى الدعوات الطائفية المتشددة كونكم تدربتم وربيتم انفسكم على حب الوطن ، ولم تلعبوا لعبة شيعة السلطة وسنتها ،

لله دركم كم عانيتم من الماضويين ، والمتأسلمين ، وكم من جثامينكم الشريفة رميت في المزابل ومنها ما لم تحظى حتى بالمزابل ، وكلها سجلت بعنوان مجهول وضد مجهول .

كم اتهمتم بداعش ، وداعش اتهمت بكم وبالتالي امعنت بكم داعش الخطف والقتل ، اما داعش السياسة فقد حرمت الالاف منكم من الغذاء والدواء انسحب على عشرات الالاف من اطفالكم الرضع وغير الرضع وحجزت اموالكم وأملاككم ..دون اي سند دستوري او قانوني ، ومن يعطيني نصا واحدا في الدستور او قانون المساءلة يجيز هذا الفعل الاجرامي اعطيه الف درهم

احلتم الى القضاء ولوحقتم وهجرتم والدستور والقانون 111 والاعلان العراقي والعربي والعالمي يؤكد على عدم جواز ((الحكم على فعل لم يكن يعد جريمة في القانون المحلي وقت اقترافه )) واحلتم الى محاكم خاصة والدستور يشير الى ((منع تشكيل اية محكمة خاصة))

الله معكم طالما حافظتم على حب شعبكم كله لأنه كله …يحبكم .. ، فمبارك لكم عيدكم عيد الاعياد ويوم الايام .. انه عيد الحب .. الحب المتبادل بينكم وبين شعبكم .. الحب الذي لم ولن تنفصم عراه حتى ولو بقى عراقي واحد وجندي واحد .




الكلمات المفتاحية
جيش العراق الاغر عبد الخالق الشاهر

الانتقال السريع

النشرة البريدية