ترامب بين أسنان الديمقراطيين !

عندما اقبل ترامب على الأعاريب بالتهديد قبل انتهاء فترة رئاستة ووضعهم بين اسنان التطبيع وخيَّرهم بين رد السلام على الغراب الصهيوني ليكونوا له معانقين عناق الصديق للصديق ليبصروا هم وانسابهم كيف تدُرُّ السماء عليهم بالنعم , وبين ان يجعلهم كالقطا بين مخالب الصقور فيفقدون عروشهم في ظرف اسبوع إذا رفضوا وطارت عنهم كل جاثمة بألوان الجنود غفلة , وما هم إلا صبية يضعون الخناجر زينة لا يرجون منها حتى وإن سلّت يومآ واحدا على نتف شارب جرذ , وكفاهم انهم بعيدين بالسياسة عن اشقائهم بالدين الطاعنين بالحروب , لايبصرون فيها إلا الخزي إن ضاع منهم ملكهم .
اليس ترامب عمهم العجوز ودونه لايمشون على مرمر مزيون ؟!
فتدارسوا الأمر اصحاب السمو , فمنهم من أذعن لعمه على نهج شاعر يقول ” إذا كنت في قومٍ عِدى لست منهم .. فكُل ماطعمت من خبيث وطيب* ” , ومنهم من اذعن اليه على نهج شاعر آخر يقول ” الا ياصاحب السمو قد وليت إمارة .. فكن جرذآ فيها تخون وتسرق* ”
وذهب الأصحاب يعملون بنصيحة عمهم ترامب بما تهوى انفسهم من دون ان ينصحهم احد بنصيحة الخليفة عمر بن الخطابرض إذ نظر الى رجل مُظهرآ للنُّسكِ متماوت , فخفقه بالدرَّة , أي بالسوط , وقال : لا تمت علينا ديننا , اماتك الله .
وليأت طيف الخليفة العادل ليرى مافعلت ايدي اصحاب السمو بالدين وهم يصافحون اعداء الله طمعآ بصفقة باعوا بها الذي خُلق الكون لأجله ليشتروا السلاح بدراهم .فهل غنمتم يا اصحاب السمو من التطبيع شيئآ سوى تقبيح الوجوه لتستحق الشتم ؟!
اما العم ترامب وقد خرج على امريكا عند العشيّ وهو مبتذل مع اصحابه يتناظرون على صواب لم يجدوه فيه ليتبعوه سوى الكفر بالديمقراطية , فحملوا عليها بقرون الهمجية الوسطى وكانوا بذلك اروع مثال لعقاب الله بهذا الرجل اللعين ليكون آية لأصحاب السمو الذين بايعوه على التطبيع ليروا كيف خرج بخزيه على ملته كما خرج اسلافه عن السيد المسيح ليتبوأ مقعده بين اسنان الديمقراطيين ليتخيّروا عقاب القانون فيه ,
فإن عزلوه فحسب وهو اقرب للأقاويل فذلك به خاذلين وقد اقاموا الحد عليه بأضعف الإيمان , أما إذا زعموا انه قد قصّر فكفر وليس له من بعد اي نافذة يطل منها الى السياسة او يرفع بها رايته او تكليفا فيدراليا يكون له عزا في المستقبل فذلك ايضآ هو الخزي في جعله نكرة لايتصل بأهل السياسة بالرأي او بالعمل . اما إذا انهزم الديمقراطيون امام مجتهدي الجمهوريين ومضوا الى تبرأته فإن ذلك يعد حكمهم بحكم المنافقين عند الله ولا يضمر منه عبرة للأجيال من هذا الرجل المعتوه الذي تخيّر الفوضى والإنحراف دينآ له يسوق فيه مايشاء من الحكام ممن ضعفت حيلته ليضعهم بين اسنان التطبيع مع العدو اللئيم .
أما اصحاب السمو فكفا بهم عيبآ ان تراهم وجوهآ بلا لسان* , لأنهم يعرفون ان عقاب الله عزوجل كان فيه من قبل ان تنتهي ولايته بالمرصاد وحكمه العدل وقوله الفصل وهو على كل شيئ قدير .
*** ابيات شعرية من التراث العربي

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
773متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الإسلام السياسي والديمقراطية

الاجتماع القسري الذي أمرت بعقده إيران بين الفائز الأكبر في الانتخابات الأخيرة، مقتدى الصدر، وبين الفصائل الولائية المسلحة التي وعد بسحب سلاحها ومحاسبة فاسديها،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حديثٌ خاص عن رئيسِ وزراءٍ سابق!

لا ريبَ أنّ حقبة السنوات التي تولّوا فيها < اياد علاّوي , ابراهيم الجعفري , ونوري المالكي لدورتين > سدّة الحكم " وكانوا قد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خذلان الصداقة

احببته كثيرا ، حيث وجدتُ فيه شبابي الذي أفل منذ سنين .. لمستُ عنده نبلاً وحنكة في عمل هو خارج تخصصه العلمي ، لكنه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خواطر قديمة

كان الشتاء في قريتنا يتجاوز الثلاثة اشهر وله طعم خاص وكانت الامطار غزيرة جدا واغلب ايام فصل الشتاء ممطره وكان الشتاء شديد البرودة أتذكر...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أطفال التوحد يحظون باهتمام الجامعة التقنية الوسطى

التوحد ( Autism ) هو عبارة عن اضطراب غالبا ما يصيب الأطفال ويؤثر على الجهاز العصبي لديهم ويحدث مشكلات في نموهم وتطورهم ، وتختلف...

ماسبب خوف طهران من إستمرار الاحتجاجات الشعبية؟

هناك تزايد في مشاعر الخوف والقلق من إستمرار الاحتجاجات الشعبية بين أوساط النظام الايراني ولاسيما فيما لو إستمرت لأکثر من 10 أيام، حيث تعتقد...