السبت 16 كانون ثاني/يناير 2021

نداء إستغاثة الى إسرائيل .. إنقذونا من عملاء إيران بالعراق

الثلاثاء 12 كانون ثاني/يناير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

الى أبناء العم الأعزاء شعب إسرائيل المبدع الشجاع محطم كبرياء إيران وممرغ عجرفتها في وحل الهزيمة والجبن والعجز .. نحن أخوتكم في الإنسانية نتعرض الى حملة إبادة جماعية وسرقة شاملة لثرواتنا وتدمير لمستقبلنا على يد عملاء إيران .. نتوجه اليكم بنداء إستغاثة إنقذونا .. مدوا يد المساعدة والعون ودعو طائراتكم تغرد وتدك بقنابلها رؤوس عملاء إيران و أوكارهم وقواعدهم .

إنقذونا .. لقد قتل عملاء إيران الشباب والنساء وحولوا معظم مساحات العراق الى سجون سرية يمارس فيها التعذيب والقتل ، لقد عطلوا الصناعة والزراعة والكهرباء من أجل ان يظل العراق أسيرا لإيران ، لقد سرق العملاء حتى الدواء ودمروا المستشفيات كي يذهب المرضى الى إيران للعلاج وتستفيد إقتصاديا ، لقد أصبح العراق يحرق سنويا مايعادل ( 5 ) مليار دولار من الغاز المستخرج من حقوله ويشتري نفس الغاز من إيران بسعر ( 4 ) مليار دولار .. وجعلوا البنوك الحكومية والأهلية تهرب العملة الصعبة من الدولار الى إيران بينما الشعب العراقي يعاني من الفقر والجوع والخراب .

إنقذونا .. ياشعب إسرائيل العظيم الشجاع ، ولتصب أبابيلكم من السماء حمم الجحيم على الخونة من عملاء إيران وتجعلهم يفرون مثل الجرذان مذعورين يبحثون عن مخابيء لهم ، ياشعب إسرائيل الباسل ، إقذف العذاب والجحيم والموت الأحمر على رؤوس العملاء الذين سلموا وطنهم وثرواته الى العدو الإيراني ، ويقتلوا كل مواطن شريف يرفض السرقة والعمالة ، لقد إنهارت الدولة وحدث إنقلاب الميليشيات على الحكومة وضاع الحاضر وربما المستقبل أيضاً .

إنقذونا .. من هذا العار الشنيع الذي لحق بالعراق ، فالعمالة لإيران صارت جماعية وفي العلن دون أدنى خجل أو شعور بالخيانة ، وفي كل يوم يحاولوا قتل الروح الوطنية لدى أبناء الشعب بالشعارات الطائفية ومقولات وحدة المذهب والأمة الإسلامية ، ولأول مرة في العراق الحكومة تمارس الخيانة والعمالة لإيران بدلا من حماية البلد وثرواته .

إنقذونا .. لم يعد لدينا ثقة بالسياسيين والأحزاب ، والشعب ضعيف مقسم أمام جبروت الميليشيات ووحشيتها ، ليس لدينا حليف ينقذنا سواء الشعب الإسرائيلي الذي تربطنا معه مصالح مشتركة لمحاربة عدو واحد يهدد وجود كلينا هو العدو الإيراني وعملائه ، وليعلم شعب إسرائيل ان في قلوب معظم العراقيين الكثير من مشاعر الإعجاب له على نجاحاته وإبداعه وشجاعته ، وكلما ضرب الجيش الإسرائيلي الباسل أوكار إيران والخونة معها في سوريا والعراق .. تهتف قلوب العراقيين بالشكر والفرح والإمتنان لإسرائيل وجيشها الذي سحق كبرياء العنتريات الإيرانية بجزمته .. لنا في المستقبل أمل كبير على يد إسرائيل سيتم رمي العدو الإيراني وذيوله في مزبلة الهزيمة والعار .




الكلمات المفتاحية
إسرائيل العراق خضير طاهر عملاء إيران نداء إستغاثة

الانتقال السريع

النشرة البريدية