الاثنين 18 كانون ثاني/يناير 2021

الأهداف الخبيثة لتخفيض قيمة الدينار العراقي بإيعاز من وزير المالية الإنكليزي

الثلاثاء 12 كانون ثاني/يناير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

1- تصفير تبعات الأموال المسروقة للتستر على السارقين المتنفذين الذين سرقوا أموال المشاريع و العقود الوهمية و إستبدلوها بالدولار في البنك المركزي بواسطة إجازات الإستيراد الوهمية و أخرجوها خارج العراق بدون رجعة.
2- تجويع أكبر قدر ممكن من الشعب العراقي، و هؤلاء سيمكن شراء أصواتهم الإنتخابية بتوزيع البطانيات عليهم، لأن البطانية سيرتفع ثمنها بالنسبة إليهم و ستكون ذات قيمة كبيرة عندهم، و بذلك سيزداد عدد الذين سيشتركون في الإنتخابات لصالح المرشحين المتنفذين الذين سيوزعون البطانيات، و سيخسر المرشحون الذين لا يستطيعون توزيع البطانيات.
3- خلق كتلة شعبية فقيرة حانقة على الكتل الحاكمة ستستخدمها أمريكا للضغط على الكتل الحاكمة لمحاولة تمرير التطبيع و تخويفهم بالسحل في حالة عدم تمرير التطبيع.
4- إحداث المزيد من التفتيت الإجتماعي، ففي ظل الجوع يزداد الجهل و تزداد الجرائم و الفوضى في المجتمع و ستزداد شريعة الغاب أكثر مما هي الآن.
5- في ظل الجوع و الجهل و الفوضى التي ستحل بالعراق سيكون من السهل على القوى الخارجية تجنيد الكثير من الهامشيين في منظمات مسلحة منفلتة لإحداث المزيد من الضرر بالمجتمع.




الكلمات المفتاحية
إيعاز خالد ابراهيم قيمة الدينار العراقي وزير المالية الإنكليزي

الانتقال السريع

النشرة البريدية