الأحد 07 آذار/مارس 2021

مقتدى الصدر والمنبر الذهبي

الاثنين 11 كانون ثاني/يناير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

1. ليس للسيد مقتدى الصدر الحق بالتدخل بهكذا امور لانه ليس مرجعا.
2. الذي يظهر من الصور فان الحسينية تتبع لمرجع معين ومعروف .
3. قد يكون هناك شخص متبرع بهذا المنبر وبذلك فهذا ملك شخصي فلا يحق للسيد التدخل به .
4. تدخل السيد مقتدى الصدر يعني انه يريد ان يكون هو الامر الناهي على الشيعة في العراق .
5. تدخل السيد يعني كبت للحريات ومنع الناس من اخذ حريتها فيما تفعل وفيما لاتفعل .
وغيره من الكلام الذي قد يقول البعض وهم لهم الحرية في ذلك واما كلامنا فهو ..
(انني اعتقد اعتقادا جازما ولا تشوبه أي شائبة انه لو قامت المساجد والحسينيات ببيع الخمور واصبحت بيوت للدعارة فلن يخرج أي صوت من اي شخصية دينية في العراق كبرت او صغرت لان السياسة المرجعية مبينة على السكوت وترك الناس وانطلاقا من القول المعروف ” مَا قَاتَلْتُكُمْ لِتُصَلُّوا ، وَلَا لِتَصُومُوا ، وَلَا لِتَحُجُّوا ، وَلَا لِتُزَكُّوا ، وَقَدْ أَعْرِفُ أَنَّكُمْ تَفْعَلُونَ ذَلِكَ ، وَلَكِنْ إِنَّمَا قَاتَلْتُكُمْ لِأَتَأَمَّرَ عَلَيْكُمْ “فلو مر موضوع المنبر المشؤوم هذا والذي اعتقد انه (عجل السامري) لكان ذلك بابا لفعل كل المنكرات في دور العبادة فجزى الله مقتدى الصدر خير جزاء المحسنين وابقاه الله(سجينة خاصرة) لكل من يروج لحرف مذهب امير المؤمنين (ع) .




الكلمات المفتاحية
المنبر الذهبي صادق فياض الركابي مقتدى الصدر

الانتقال السريع

النشرة البريدية