ايها الدين هلك فيك اثنان, محبٌّ غالٍ ومبغضٌ قالٍ

قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وهو يخاطب الامام علي عليه السلام : يا علي هلك فيك اثنان, محبٌّ غالٍ ومبغضٌ قالٍ ، ولان الامام علي عليه السلام هو نفسه الدين ، فالنتيجة المنطقية يعني ان الدين هلك فيه اثنان محب مغالٍ ومبغض قالٍ ، لاحظوا و مبغض وليس او مبغض فهذا يعني ان كليهما موجود في المجتمع ، هذا جانب وهنالك جانب اخر هو الحكم الشرعي الملزم والاخلاق التي يجب ان نلزم انفسنا بها بخيارنا بعيدا عن الحلال والحرام، فهنالك اعمال من حق الانسان ان يقوم بها لا علاقة للحكم الشرعي فيها بل الحكم الاخلاقي شرط ان يكون مردودها على القائم بالعمل فقط دون الاساءة الى الاخرين .

نعود الى اصل الموضوع ، سبق وان كتبنا عن مبغضي الدين ومهما تكن تسميتهم علماني الحادي ليبرالي ، انا اتحدث عن فكرة ، فمن يشتم الدين يصبح مفكرا وان سالته عن ثقافته وماذا قدم للمجتمع ستجده صفر وان قلت له دع الدين وتحدث عن ما تشاء سيصاب بالخرس ،لانه فارغ ثقافيا وفكريا، وهذا من المؤكد من الهالكين لسببين الاول تجاوزه على شرع سماوي ، والثاني يتحدث عن الحرية وتعدد الاديان ويحكم على من لا يؤمن بافكاره بانه متخلف .فهذا هو المبغض الذي يتقول على الاسلام

اما المحب المغالي فهذا حكايته حكاية ونختصرها بمن يستخدم الدين للضحك على الناس وتحقيق ماربه سواء كان رجل متلبس بلباس الدين او خطيب يتحدث عن عرفان واحلام او و زهد وتقوى (أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون) يعني متدين يتلو الكتاب ، وكاتب يختلق احاديث وروايات وينشر الخزعبلات تحت غطاء نصرة ونشر الدين ، وهنالك من تسلق على رقاب الناس باسم الدين ، وحصلوا على مناصب في الدولة بسبب شعارات دينية هي وجه من اوجه المغالاة التي تاخذ طريقها الى عقول اغلب الناس التي تنظر الى الدين نظرة خاصة وهناك من يغالي في تقديسه دون تعقل وحكمة فالافراط بالتقديس هو الاخر مغالاة ونتيجتها وخيمة عليه وعلى الدين الاسلامي لانه يكون صورة غير صحيحة عن الاسلام والمسلمين فتصبح محل انتقاد لدى المبغض القال الذي يتقول الاقاويل على الاسلام مستشهدا بالمفرط المغالي اما عن جهل او بدهاء .

ايام الفطرة السليمة التي تنظر الى كل من يتحدث باسم الدين بانه يمثل الدين والعدالة والطريق الى مرضاة الله عز وجل هذه الايام شحت هذه النفوس السليمة واصبح والملتزم متخلف والناصح فضولي ومن ينشر الفضيلة يخل بالامن وهؤلاء جميعهم يصدر الحكم ضدهم باسم الدين واما من يجعل المكر فن والنافق لباقة والاحتيال شطارة فهنالك من يجد لهم مخرج يقال عنه شرعي باسم الدين والحاكم هو اما مبغض للدين او مغال بنفاق .

واخيرا اذكر لكم قصة بهلول عندما راى تاجر يبني جامعا وكتب عليه جامع التاجر الفلاني ، فقام بهلول في الليل بتغيير اسم الجامع الى جامع بهلول ، وفي الصباح عندما راى التاجر ذلك استشاط غضبا وطلب بهلول ليقتص منه ولما حضر بهلول ساله الا يعلم الله بانك انت من بنى الجامع ؟ قال بلى ، قال له بهلول فلماذا تريد ان تعاقبني بسبب اسم الجامع ؟

انه الرياء باسم الدين وهكذا تتاح الفرص للمتقولين على الدين

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
770متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق في ظل الاحتلال الامريكي الى اين؟ المأزق والخروج منه

 اولا.. تفيد المعلومات حول حمايات اعضاء مجلس النواب العراقي، بان من حق النائب ان يكون لديه    حماية من16 فردا، وراتب كل عضو حماية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السلوك الأرضوي!!

الأرضوي من الأُرضة , تلك الدابة التي تنخر قلب الأشجار , حتى تتهاوى أمام أضعف هبة ريح , فالأشجار التي تبدو عامرة تحفر قلبها...

المسؤولية والرؤية المستقبلية والكرسي الملتصق والحلم البنفسجي !

ربما يفترض البعض بأن مجرد الوصول الى كرسي المسؤولية والجلوس عليه وما يتمخض عنه، انما هو كاف ليحمل عنوان (مسؤول) بكل ما فيه من...

الى الحكومة ألم تسمعوا بسلالة أوميكرون ..

بينما طغت أخبار السلالة الجديدة من فيروس كورونا على جميع الأحداث العالمية. مما حدى بمنظمة الصحة العالمية لتصنيف خطر السلالة الجديدة بـ "المقلق". وهو...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الدولار مقابل الدكتور!!

أثناء الحصار الظالم على العراق في تسعينيات القرن الماضي أطلقت الأمم المتحدة رزمة من القرارات منها  ((النفط مقابل الغذاء والدواء)) والذي خفف من معاناة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نار المحاصصة تحرق العراق ح 1

أن نظام مثل نظام المحاصصة قادر على حرق العراق وشعبه بشكل تدريجي مثلاً ارتكاب جرائم مختلفة تجدها قائمة في مؤسساته وهو خراب يستهدف الأبرياء...